تصعيد إسرائيلي متعدد الأشكال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/601622/

تشهد الاراض الفلسطينية تصعيدا اسرائيليا متعدد الاشكال، فبعد الاعلان عن بناء الاف الوحدات الاستيطانية في الاراضي الفلسطينية المحتلة اجتاحت الجرافات الاسرائيلية مسجدا في الخليل واقتلعت الاشجار في بيت لحم.

تشهد الاراض الفلسطينية تصعيدا اسرائيليا متعدد الاشكال، فبعد الاعلان عن بناء الاف الوحدات الاستيطانية في الاراضي الفلسطينية المحتلة اجتاحت الجرافات الاسرائيلية مسجدا في الخليل واقتلعت الاشجار في بيت لحم.

فجأة وبعد الاعتراف الدولي بفلسطين كدولة مراقب غيرعضو في الامم المتحدة تصاعدت الممارسات الاسرائيلية الميدانية ولم تتوقف وتيرتها وتسارعت بحيث لا تكاد تمر ساعة دون تسجيل انتهاك اسرائيلي هنا اوهناك. فبالأمس اطلق الجيش الاسرائيلي النار على فلسطينيين من طولكرم، واليوم تفتك انياب الجرافات الاسرائيلية بمسجد جنوب الخليل. وبالرغم من قساوة التصعيد  الميداني الاسرائيلي الا ان الفلسطينيين يدركون أن مايحدث هو ردة فعل تنم عن ضعف وافلاس سياسي لا اكثر.

وفي زحمة التطورات الميدانية في الاراضي الفلسطينية تناولت وسائل الاعلام تطورا سياسيا جديدا تمثل في مبادرة مغربية لانهاء الانقسام الفلسطيني قدمها حزب الاصالة والمعاصرة المغربي لتكون جهدا عربيا اضافيا لانعاش الحوار الفلسطيني، وليس بديلا عن الدور المصري، كما جاء على لسان ممثلي الحزب المغربي.

وفي تطور ميداني اخر ليس بجديد على الحكومة الاسرائيلية تواصل تحديها للارادة الدولية والاعلان عن بناء 3600 وحدة استيطانية جديدة في القدس الشرقية فيما كشفت مصادر صحفية اسرائيلية عن نية لجنة البناء والتخطيط في القدس وضع بناء 1600 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة "رمات شلومو" بالقدس للمناقشة خلال اجتماعها المتوقع الاسبوع القادم.

وبالرغم من التصعيد الاسرائيلي الاخير، بدأ الشارع الفلسطيني يتلمس موقفا دوليا اكثر جدية وصرامة في التعامل مع الانتهاكات الاسرائيلية، وبات يعلق امالا كبيرة على المجتمع الدولي في فرض عقوبات تردع اسرائيل وتعمق عزلتها الدولية.

للمزيد شاهدوا تقريرنا المصور