رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية: الفلسطينيون استخدموا سلاحا روسيا في قطاع غزة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/60162/

نقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي غابي أشكنازي قوله إن المسلحين الفلسطينيين استخدموا للمرة الأولى منظومة الصواريخ "كورنيت" المضادة للدبابات الروسية الصنع، في إحدى العمليات ضد الجبش الإسرائيلي في قطاع غزة يوم 6 ديسمبر/كانون الأول هذا العام.

نقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية في الـ 21 من شهر ديسمبر/ كانون الأول عن رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي غابي أشكنازي قوله في اجتماع مغلق للجنة البرلمانية الإسرائيلية للشؤون الخارجية والدفاعية إن المسلحين الفلسطينيين استخدموا للمرة الأولى منظومة الصواريخ "كورنيت" المضادة للدبابات الروسية الصنع. وأفاد أشكنازي إن المنظومة استعملت في أحدى عمليات الفلسطينيين ضد الجبش الإسرائيلي في قطاع غزة يوم 6 ديسمبر / كانون الأول هذا العام. وأشار رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية إلى أن صاروخا أطلق من هذه المنظومة خرق درع إحدى الدبابات الإسرائيلية، إلا أنه لم ينفجر داخلها ولم يصب أيا من أعضاء الطاقم.
هذا وقد زعم الجانب الإسرائيلي في وقت سابق أن عناصر حزب الله يمتلكون منظومات "كورنيت" متهما سوريا بتسليم الأسلحة التي تشتريها من روسيا لهذه الحركة، إلا أن موسكو نفت  إمكانية حصول الأطراف الثالثة على الأسلحة التي تصدرها الشركات الروسية.
ووصف أشكنازي الأوضاع في قطاع غزة بـ " الهشة وقابلة للانفجار"، مشيرا إلى أن الجيش ليس له أي ضمان بأنها لن تتدهور. وأضاف أن معظم الأنشطة التخريبية موجهة ضد عمليات الجيش الإسرائيلي خلف الجدار (على الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة).
وأبلغ أشكنازي أعضاء الكنيست أن الفلسطينيين نفذوا العام الحالي 112 هجوما ضد الجيش الإسرائيلي وأن العسكريين الإسرائيليين قتلوا 60 مسلحا فلسطينيا.
أما الغارات التي نفذها الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة يوم 20 ديسمبر/كانون الأول فكانت ، حسب أشكنازي، "على خلفية رغبة المخربين بتصعيد هجماتهم" ، وتعمل القوات الإسرائيلية "على بعد عشرات ومئات الأمتار عن الجدار الحدودي (داخل قطاع غزة) من أجل منعهم من الوصول إلى البلدات الإسرائيلية". وقال رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية إن الغارات الأخيرة على القطاع" استهدفت مواقع تواجد نشطاء من حماس وذلك لأول مرة منذ نهاية الحرب على غزة مطلع عام 2009".
ويرى العسكريون الإسرائيليون أن حركة حماس وخلافا للماضي تسمح حاليا في قطاع غزة لمسلحي لجان المقاومة الشعبية والجهاد الإسلامي بشن هجمات ضد القوات الإسرائيلية لاسطلاع كيفية الرد الإسرائيلي.
أما الأوضاع في لبنان فأشار أشكنازي إلى "وجود توتر قبيل تقديم لوائح الاتهام ضد المتهمين باغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري".
وفيما يتعلق بإيران، قال أشكنازي إن المشروع النووي الإيراني يتقدم رغم المشاكل التي يواجهها من عدة نواح وأن فرض العقوبات الدولية التي دعمها روسيا والصين كان مفاجأة للإيرانيين.
وأشار أشكنازي إلى انخفاض عدد المهاجرين الأفارقة الذين يتسللون إلى إسرائيل عبر حدودها مع مصر في الشهر الجاري نتيجة المشاكل الداخلية في السودان. وحسب المعطيات الإسرائيلية التي قدمها أشكنازي، تسلل خلال عام 2010 إلى إسرائيل 13,350 مهاجرا أفريقيا. واعتبر رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية الجدار الحدودي الذي قررت إسرائيل بناءه على الحدود مع مصر سيشكل عقبة كبيرة في وجههم "لكنه لن يمنع التسلل". وقال أشكنازي إن العسكريين الإسرائيليين يبنون حاليا "ثلاثة مقاطع من الجدار" و" خصصوا طائرات استطلاع صغيرة من دون طيار وسيارات هامر عسكرية وأجهزة للرؤية الليلية لمراقبة الحدود". أما حل مشكلة المتسللين فيتطلب في رأي أشكنازي "تغيير القوانين الإسرائيلية لتمكين السلطان من إعادة المتسللين إلى أوطانهم".


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية