راسموسن: على المجتمع الدولي أن يرد فورا في حالة استخدام الأسلحة الكيميائية من قبل نظام الأسد

أخبار العالم العربي

راسموسن: على المجتمع الدولي أن يرد فورا في حالة استخدام الأسلحة الكيميائية من قبل نظام الأسد
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/601584/

أعلن أندرس فوغ راسموسن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي في كلمة افتتاح  مجلس الناتو الوزاري الذي يعقد يوم 4 ديسمبر/كانون الأول في بروكسل، أعلن أن توفر السلاح الكيميائي في سورية يعد مبررا كافيا  لتقوية تظام الدفاع الجوي التركي.

أعلن أندرس فوغ راسموسن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي في كلمة افتتاح  مجلس الناتو الوزاري الذي يعقد يوم 4 ديسمبر/كانون الأول في بروكسل، أعلن أن توفر السلاح الكيميائي في سورية يعد مبررا كافيا  لتقوية تظام الدفاع الجوي التركي.

وأعرب راسموسن عن  ثقته بأن يتبنى مجلس الناتو في النصف الثاني يوم الثلاثاء قرارا سياسيا بإرسال منظومات "باتريوت" الصاروخية المضادة للجو إلى تركيا.

وقال راسموسن:" سيحمل أي نشر لأسلحة الناتو في تركيا طابعا دفاعيا بحتا، ولن يهدف إلى  تشكيل منطقة حظر جوي او تنفيذ أية عمليات هجومية اخرى.

وأضاف راسموسن قائلا:" فيما يتعلق بخطر استخدام سورية المحتمل للسلاح الكيميائي فإن هذا الأمر يعد أمرأ غير مقبول إطلاقا  للأسرة الدولية. وسيلي رد حاسم على ذلك فورا".

ولفت الأمين العام للناتو إلى أن  هدف إرسال منظومات "باتريوت" الصاروخية المضادة للجو إلى تركيا هو حماية الشعب التركي وأراضيه من أخطار محتملة. وهو الهدف الذي تم استحداث الناتو من أجله، أو بالاحرى  ضمان أمن أعضائه.

يذكر أن أنقرة وجهت  في نوفمبر/تشرين الثاتي الماضي إلى شركائها في الناتو طلبا رسميا بإرسال منظومات "باتريوت" الصاروخية المضادة للجو إلى الحدود مع سورية. وقال راسموسن معلقا على الموعد المحتمل لوصول تلك المنظومات إلى  الأراضي التركية، قال إنه  يتوجب على برلمانات كل من  الولايات المتحدة وألمانيا وهولندا التنسيق في إرسال قواتها إلى تركيا، وذلك على إثر موافقة الناتو على ذلك. وبعد ذلك  سيقوم حلف شمال الأطلسي بتأمين تشكيل البعثة ( الوحدة) بأسرع وقت والتنسيق في عملها. ولم يذكر راسموسن حتى وقتا تقريبيا لوصول المنظومات إلى الحدود التركية السورية.

وتعليقا على الموضوع قال اليكسي بلوتنيكوف المستشار في مجال الامن بمجلس الدوما (المجلس الادنى في البرلمان الروسي) في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان "التاريخ يتكرر" فيما يتعلق بطرح موضوع الاسلحة الكيماوية السورية، مشيرا الى ان "نفس الحكاية استخدمت كحجة للتدخل في العراق". واضاف انه لم يتم آنذاك العثور عن اية اسلحة كيماوية ولم يتحمل احد المسؤولية عن هذا التدخل.

هذا واعتبر المحلل السياسي السوري شادي أحمد في حديث مع قناة "روسيا اليوم" من دمشق ان "هذه التحذيرات هي نشاط سياسي اعلامي بعد صمت دام لفترة، وكأن هناك تحضيرات معينة (...) خصوصا بعد الحراك الروسي في الآونة الاخيرة لتسوية الازمة السورية ما لم يرق للاطراف الغربية".

واستغرب احمد انه "بين ليلة وضحاها يقوم وزراء خارجية 20 دولة بفتح هذا الموضوع فجأة".

المصدر:" وكالة "إيتار – تاس" الروسية للأنباء + "روسيا اليوم"