قمة الخرطوم بمشاركة البشير والقذافي ومبارك وسلفا كير تؤكد احترام ارادة شعب جنوب السودان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/60154/

طالب الرئيس المصري حسني مبارك والليبي معمر القذافي والسوداني عمر البشير ورئيس حكومة جنوب السودان سلفا كير والرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز بعد قمة جمعتهم في الخرطوم بدعم الثقة المتبادلة بين طرفي اتفاق السلام الشامل بالسودان وتسهيل الحوار المشترك بينهما.

عقد الرئيسان المصري حسني مبارك والليبي معمر القذافي في الخرطوم يوم الثلاثاء 21 ديسمبر/كانون الاول اجتماع مع الرئيس السوداني عمر البشير ورئيس حكومة الجنوب سلفا كير بحضور الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز وذلك بهدف تجاوز حالة التأزم الناجم عن اقتراب موعد استفتاء تقرير مصير الجنوب السوداني.
وصدر عن اجتماع القمة بيان ختامي طالب من خلاله هؤلاء الزعماء بدعم الثقة المتبادلة بين طرفي اتفاق السلام الشامل بالسودان وتسهيل الحوار المشترك بينهما، وتمكينهما من التوصل لاتفاق حول القضايا الخلافية بما يمهد لإجراء الاستفتاء فى أجواء صحية.
وأعرب البيان عن ضرورة الحفاظ على "الروابط العضوية" بين شمال وجنوب السودان ايا كانت نتيجة الاستفتاء حول تقرير مصير جنوب السودان المقرر اجراؤه في 9 يناير/كانون الثاني المقبل.
وتناول المشاركون في القمة اولويات استيفاء استحقاقات السلام الشامل في جنوب السودان واجراء الاستفتاء في جو من السلام والهدوء والشفافية والمصداقية وبما يعكس ارادة شعب جنوب السودان بالبقاء في اطار السودان الموحد او الانفصال السلمي، وهي ارادة جدد القادة المشاركون في القمة على "احترامها ايا كانت نتيجة الاستفتاء".
وقال وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط للصحفيين بعد المحادثات ان القمة "اقرت عمق العلاقات بين الشمال والجنوب واهمية بناء علاقات متينة تقوم على المنفعة المتبادلة والسلام والاستقرار والتنمية الاقتصادية".
واضاف ان الطرفين الممثلين لشمال وجنوب السودان " تعهدا بالابقاء على علاقة تعاون بينهما تقوم على هذه المبادئ". واكد ابو الغيط ان الطرفين اتفقا كذلك على "تجنب اي حدث من شأنه ان يعرقل اجراء الاستفتاء".

خبير في الشؤون الافريقية : الانفصال عن السودان سيكون له انعكاساته على المنطقة ككل 

وفي مكالمة هاتفية مع قناة "روسيا اليوم" قال خبير الشؤون الافريقية بدر الشافعي "جاء هذا التحرك بمثابة الفرصة الاخيرة لجعل الوحدة الخيار الجاذب للجنوبيين خاصة في ظل تصاعد المؤشرات على ان الاستفتاء سيكون بشأن الانفصال عن السودان، الامر الذي سيكون له انعكاساته ليس على السودان وحده وكذلك على مصر وليبيا الدولتين الجارتين بل وعلى المنطقة ككل".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية