خبير في العلاقات الدولية: سيئول وجهت عبر المناورات العسكرية رسالة الى جارتها الشمالية تؤكد من خلالها بانها لا تخشى الاستفزازات

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/60121/

قال إدموند غريب أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة الامريكية بواشنطن في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" ان كوريا الجنوبية وجهت عبر المناورات العسكرية رسالة الى جارتها الشمالية تؤكد من خلالها بانها لا تخشى الاستفزازات وأنها قادرة على مواجهة التحديات والتهديدات الشمالية، كما انها ارادت ان تحصل على دعم اكبر من الولايات المتحدة الامريكية.

قال إدموند غريب أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة الامريكية بواشنطن في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" ان كوريا الجنوبية وجهت عبر المناورات العسكرية رسالة الى جارتها الشمالية تؤكد من خلالها بانها لا تخشى الاستفزازات وأنها قادرة على مواجهة التحديات والتهديدات الشمالية، كما انها ارادت ان تحصل على دعم اكبر من الولايات المتحدة الامريكية.

وأضاف الدكتورغريب أن كوريا الجنوبية وبإصرارها على الاستمرار في هذه المناورات وبهذا الوقت بالذات، ارادت ان تغطي على المواقف الضعيفة التي تبنتها خلال الازمة الماضية عندما قامت بيونغ يانغ  بقصف جزيرة تابعة لسيئول مما اسفر عن مقتل 4 اشخاص، حيث كان هناك ردود فعل عنيفة من قبل الشعب في كوريا الجنوبية الذي انتقد بشدة اداء الحكومة. واشار غريب الى ان هذا الاجراء يهدف للقول ان حكومة سيئول وقيادتها غير مستعدة للتراجع وخاصة ان الثمن السياسي قد يكون باهظا في هذه المرحلة.

وأوضح الدكتور غريب انه لكل من الدول الكبرى مواقف معينة من النزاع بين الكوريتين وهذا ما انعكس في المواقف التي تبنتها تلك الدول في مجلس الامن، مشيرا الى انه كانت هناك الكثير من الاتصالات والجهود الدبلوماسية المكثفة التي قامت بها جميع الاطراف، ومنها موقف الحكومة الصينية حليفة كوريا الشمالية، والتي قد تكون مارست بعض الضغوط على جارتها لتهدئة اللهجة وتخفيف التوتر، وكذلك روسيا التي لعبت دورا هاما في عملية المصالحة وتبنت موقف الوسط بين الطرفين.

وأشار الدكتور غريب الى ان هذه الجهود لعبت دورا كبيرا في تهدئة التوتر، ومهدت الطرق لبدء مفاوضات جديدة، وخصوصا بعد المواقف التي تبنتها بيونغ يانغ في اليومين الماضيين، اذ قدمت الكثير مما يوصف بالخارج بالتنازلات، مثل السماح بعودة المفتشين الدوليين، وابدت استعدادها لبيع الوقود النووي الموجود لديها، وقات انها ستعيد جثث عدد من الجنود الامريكيين الذين قتلوا في الحرب الكورية بداية الخمسينات،  مشيرا الى  ان هذه التطورات  ستساعد على فتح الابواب امام مفاوضات جديدة.

المزيد من التفاصيل في المقابلة المصورة مع الدكتور ادموند غريب

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك