الشارقة تستضيف منتدى الأعمال "الروسي – الخليجي" ديسمبر المقبل

مال وأعمال

الشارقة تستضيف منتدى الأعمال
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/601087/

تستضيف امارة الشارقة منتدى الأعمال الروسي- الخليجي الذي ينعقد في مركز "إكسبو"  من 17 إلى 19 ديسمبر/كاون الاول بهدف توسيع مجالات التجارة والاستثمار والتعاون الاقتصادي عن طريق عقد لقاءات مباشرة بين رجال الأعمال الروس ونظرائهم من دول مجلس التعاون الخليجي.

تستضيف امارة الشارقة منتدى الأعمال الروسي- الخليجي الذي ينعقد في مركز "إكسبو" من 17 إلى 19 ديسمبر/كاون الاول بهدف توسيع مجالات التجارة والاستثمار والتعاون الاقتصادي عن طريق عقد لقاءات مباشرة بين رجال الأعمال الروس ونظرائهم من دول مجلس التعاون الخليجي، حسب بيان صحفي صادر عن منظمي المؤتمر.

ويهدف المنتدى الى جمع  المؤسسات الاستثمارية الكبرى وشركات التمويل الخاصة وكبار المسؤولين الحكوميين وأصحاب الأصول والأعمال، من جميع دول الخليج وروسيا تحت سقف واحد.

ويقام المنتدى بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة الشارقة وغرفة تجارة واتحاد صناعة الاتحاد الروسي ومجلس الأعمال الروسي في الإمارات ومجلس الأعمال العربي الروسي، وبرعاية بلاتينية من "كريسنت" للبترول وشركة "غولف تينر".

وقال سيف محمد المدفع، مدير عام مركز "إكسبو" الشارقة" ان :"شركات الاستثمار والطاقة والبنية التحتية الروسية اعتادت العمل بكثافة في السوق الأوروبية وأسواق أخرى، والآن تبحث عن وجهات بديلة لاستثماراتها. وتأتي دول مجلس التعاون الخليجي على رأس قائمة هذه الوجهات".

واضاف:"كما ينتظر أن يؤدي القرار الذي أتخذته روسيا مؤخرا بإعفاء الهيئات الاستثمارية وصناديق الثروة السيادية الإماراتية من الضرائب إلى فتح فرص الاستثمار في روسيا أمام رجال الأعمال الإماراتيين".

وأكد: "نحن على ثقة من أن المنتدى سيكون مثمرا للطرفين، فبفضل السياسات المالية السخية لدول مجلس التعاون الخليجي سيتمتع المستثمرون الروس ببيئة اقتصادية سريعة النمو وفرص استثمار وشراكة متنوعة، وعلى الجانب الآخر سيكون التعاون الاقتصادي الوثيق مع إحدى الدول الأعضاء في منظمة "بريكس" للاقتصادات الصاعدة التي تضم، بالإضافة إلى روسيا، البرازيل والهند والصين وجنوب إفريقيا مفيدا لدول مجلس التعاون".

واشار المدفع الى انه خلال الأعوام الماضية، تضمنت جوانب التعاون الاقتصادي بين روسيا ودول مجلس التعاون الخليجي قطاعات الغاز والنفط والموانئ والعقارات والقطاعات المالية، وازدهرت التجارة المشتركة بينهما في الأحجار الكريمة والمعادن الأساسية والسيارات والطائرات والسفن ومعدات النقل والآلات والمعدات الكهربائية والإلكترونية، فضلا عن حركة السياحة النشطة من روسيا و إلى المجلس".

ومن أحدث الاتفاقات التجارية التي أبرمت بين الشركات الروسية وشركات من دول مجلس التعاون الخليجي، شراكة "روسنفط" و"كريسنت"، التي تبلغ قيمتها 630 مليون دولار في الشارقة، و"غولف تينر" بقيمة 500 مليون دولار مع شركاء روس، واتفاقية تطوير وتشغيل ميناء "اوست- لوغا" الروسي على بحر البلطيق بقيمة 275 مليون دولار.

وتحرص دول الخليج التي تمتلك 40 في المائة من احتياطي النفط في العالم والتي بلغ دخلها 625 مليار دولار في عام 2010 على تعزيز علاقاتها الاقتصادية مع روسيا.

وبين المدفع ان: "روسيا عضو بارز في منظمة الاقتصادات الصاعدة وتأتي في المرتبة التاسعة على مستوى العالم من حيث حجم الاقتصاد، كما تمتلك احتياطيا وفيرا من الغاز الطبيعي والنفط والفحم والمعادن النفيسة، ونتوقع أن تصبح روسيا سوقا جاذبة للمستثمرين الخليجيين الذين يتمتعون بالخبرة والمهارة في مجالات الضيافة والعقارات والطيران وتطوير البنية التحتية".

يذكر ان الأسواق الخليجية تستقطب المستثمرين الروس الذين يعدون من أهم المستثمرين في المنطقة. فقد تعدت قيمة الاستثمارات الروسية 600 مليون دولار في القطاع العقاري في دولة الإمارات، وفقا لبيانات من السفارة الروسية.

وستتواصل فعاليات منتدى الأعمال الروسي الخليجي لمدة ثلاثة أيام حافلة بالجلسات التي تهدف إلى عرض إمكانات المشاركين عن طريق تعزيز فرص التعريف بأنفسهم أمام نظرائهم من الجانب الآخر. وسيتنوع المشاركون ما بين مؤسسات استثمارية وهيئات تمويل من القطاع الخاص ومسؤولين حكوميين ومتعهدي مشاريع وأصحاب أعمال.

وستغطي جلسات المنتدى قطاعات عديدة مثل القطاع المالي والمصرفي وإدارة وتجارة الكربون والإنشاءات وخدمات الشركات والمناطق الحرة الصناعية والتجارية والبنية التحتية وتكنولوجيا المعلومات وخدمات الدعم والإمداد والتصنيع والمناجم والمواد البترولية والعقارات وتطوير المنشآت والاتصالات والسياحة والضيافة والبنى التحتية لوسائل المواصلات.

توتير RTarabic