تل أبيب على موعد مع مظاهرات تأييد لاعتراف هيئة الأمم المتحدة بفلسطين كدولة - مراقب

متفرقات

تل أبيب على موعد مع مظاهرات تأييد لاعتراف هيئة الأمم المتحدة بفلسطين كدولة - مراقب
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/601052/

ساعات قليلة تفصل بين متضامنين إسرائيليين مع الفلسطينيين وبين مظاهرة ستخرج في تل أبيب، تأييداً لتوجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى هيئة الأمم المتحدة بهدف الحصول لبلاده على اعتراف بها كدولة بصفة مراقب. ومن المقرر أن تُقام المظاهرة تزامناً مع انعقاد جلسة هيئة الأمم المتحدة للتصويت على الطلب الفلسطيني.

ساعات قليلة تفصل بين متضامنين إسرائيليين مع الفلسطينيين وبين مظاهرة ستخرج في تل أبيب، تأييداً لتوجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى هيئة الأمم المتحدة بهدف الحصول لبلاده على اعتراف بها كدولة بصفة مراقب. ومن المقرر أن تُقام المظاهرة تزامناً مع انعقاد جلسة هيئة الأمم المتحدة للتصويت على الطلب الفلسطيني.

وجاء في بيان نشرته وكالة "وفا" الفلسطينية للأنباء نقلاً عن مجموعة من المنظمات الإسرائيلية الداعمة للفلسطينيين: "نحن مواطني دولة إسرائيل يهود وفلسطينيين ندعم توجه الرئيس الفلسطيني (محمود عباس) أبو مازن الى الأمم المتحدة لرفع مكانة فلسطين في منظمة الأمم المتحدة الى دولة. ونحن ندعم إقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967، وقد حان الوقت لتحقيق حلم الدولتين الذي يصب في مصلحة الشعبين".

من جانبها صرحت نافا زونشتاين، مديرة مدرسة السلام في "واحة السلام" المؤيدة لمبادرة رام الله بأن "الصراع المستمر منذ عقود أدى الى سفك دماء آلاف الأبرياء، وقد اثبت أن هذا الصراع لن يحل بمبدأ القوة والسلاح، والحل الوحيد هو بمفاوضات تؤدي الى إقامة الدولة الفلسطينية الى جانب دولة إسرائيل، وفقط من خلال هذا الحل من الممكن أن يكون مستقبل أبنائنا أفضل".

وقد تضافرت جهود العديد من المنظمات الإسرائيلية الداعية إلى السلام والمؤيدة لحل الدولتين إسرائيل وفلسطين لإحياء هذه التظاهرة، فبالإضافة الى" واحة السلام" ستشارك في الفعالية منظمات "السلام الآن" و"مدينة الشعوب" و"أصدقاء الكرة الأرضية" و"كتلة السلام" و"صوت واحد" وغيرها.

والمثير في الأمر أن التوجه الفلسطيني إلى هيئة الأمم المتحدة يتزامن مع ذكرى قرار تقسيم فلسطين الى دولتين عربية ويهودية، الذي اعتمدته هيئة الأمم المتحدة في 29 نوفمبر/تشرين الثاني عام 1947.

أفلام وثائقية