الرئاسة المصرية تؤكد الطابع المؤقت للاعلان الدستوري وتدعو القوى السياسية للحوار

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/600749/

شددت الرئاسة المصرية على ان الاعلان الدستوري الذي اصدره الرئيس محمد مرسي والذي يوسع صلاحياته له طابع مؤقت، واكدت التزامها بالحوار مع كافة القوى السياسية للتوصل الى توافق بشأن الدستور الجديد.

اعلنت الرئاسة المصرية في بيان لها يوم الاحد 25 نوفمبر/تشرين الثاني ان الاعلان الدستوري الذي اصدره الرئيس محمد مرسي والذي يوسع صلاحياته له طابع مؤقت، واكدت التزامها بالحوار مع كافة القوى السياسية للتوصل الى توافق بشأن الدستور الجديد.

وقد جاء في البيان: "هذا الاعلان (الدستوري) ضروري من أجل محاسبة المسؤولين عن الفساد، إضافة الى الجرائم الأخرى التي ارتكبت أثناء النظام السابق والفترة الانتقالية".

واكدت الرئاسة المصرية في البيان ان الاعلان الدستوري الجديد لا يهدف الى "تركيز السلطة" في يد الرئيس محمد مرسي، بل الى تجنب تسييس القضاء بالاضافة الى "اجهاض اي محاولة" لحل الجمعية التأسيسية لوضع الدستور ومجلس الشورى.

وجاء في البيان: "تؤكد الرئاسة على التزامها القاطع بالعمل مع كل القوى السياسية في الحوار الديمقراطي الشامل للوصول إلى أرضية مشتركة وسد الهوة للوصول إلى إجماع وطني على الدستور".

هذا واعتبر رئيس تحرير صحيفة "النهار" المصرية أسامة شرشر في مكالمة هاتفية مع قناة "روسيا اليوم" من القاهرة ان التصريح عن ان الاعلان الدستوري مؤقت هو "محاولة لرأب الصدع والتفاف على هذا الاعلان الذي قسم مصر الى قسمين".

وقال شرشر: "كنا بالأمس القريب ندعو للتهدئة في غزة واليوم لا يستطيع رئيس الدولة ان يهدأ من شارع محمد محمود من صدام بين الشرطة وبعض المتظاهرين".

وفي هذا السياق قال بهاء أنور العضو في الهيئة العليا لحزب "غد الثورة" في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان مصر تشهد حاليا "مولد فاشية ودكتاتورية دينية تفوق الدكتاتورية العسكرية" ، حسب تعبيره. واضاف ان البلاد في خطر كبير جدا، مؤكدا الرفض للاعلان الدستوري الجديد "سواء اكان مؤقتا او غير مؤقت".

الأزمة اليمنية