الجمعية العمومية الطارئة لنقابة الصحفيين المصرية ترفض قرارات مرسي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/600747/

اعلنت الجمعية العمومية الطارئة لنقابة الصحفيين المنعقدة بالقاهرة يوم الاحد 25 نوفمبر/تشرين الثاني عن رفضها القاطع للقرارات الاخيرة للرئيس المصري محمد مرسي، معتبرة اياها "انتهاكا صارخا للحريات العامة وسيادة القانون".

اعلنت الجمعية العمومية الطارئة لنقابة الصحفيين المنعقد بالقاهرة يوم الاحد 25 نوفمبر/تشرين الثاني عن رفضها القاطع للقرارات الاخيرة للرئيس المصري محمد مرسي، معتبرة اياها "انتهاكا صارخا للحريات العامة وسيادة القانون".

وقد ورد في البيان الصادر عن الجمعية بهذا الصدد، والذي اورد موقع "القاهرة.نت" نصه: "تعلن الجمعية العمومية الطارئة لنقابة الصحفيين رفضها القاطع للقرارات الأخيرة التي أصدرها رئيس الجمهورية تحت مسمى "إعلان دستوري" لما تضمنته من اعتداء صارخ على الحريات العامة وسيادة القانون واستقلال القضاء وتقييد الإعلام بكافة صوره".

وحذرت الجمعية من المخاطر التي تهدد اهداف الثورة في حال عدم تراجع مرسي عن قراراته. واكدت تأييدها لانسحاب اعضاء نقابة الصحفيين من الجمعية التأسيسية لوضع الدستور.

وشددت الجمعية على ضرورة ان يتضمن الدستور الجديد ضمانات اساسية لحرية الصحافة والتي تقدمت بها النقابة، بما في ذلك حظر فرض رقابة على وسائل الاعلام، واستقلالها عن جميع السلطات والاحزاب السياسية، وعدم تدخل السلطة التنفيذية في شؤون نقابة الصحفيين.

وجاء في البيان كذلك: "تقرر الجمعية الخروج في مسيرة سلمية فور انتهاء أعمالها تتوجه إلى ميدان التحرير لإعلان رفض الجماعة الصحفية لقرارات رئيس الجمهورية الأخيرة التي تمثل إعلانا صريحا باهدار الحريات ودولة القانون وتؤسس لحكم ديكتاتوري".

كما قررت الجمعية "التجمع في دارها يوم الثلاثاء المقبل والانطلاق في مسيرة سلمية مع باقي القوى الوطنية" التي تنوي تنظيم مظاهرة حاشدة لها في ميدان التحرير في ذلك اليوم.