قيادي بالجماعة الاسلامية في مصر يحذر من إغتيالات سياسية في الفترة القادمة

أخبار العالم العربي

قيادي بالجماعة الاسلامية في مصر يحذر من إغتيالات سياسية في الفترة القادمة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/600723/

أطلق ﻧﺎﺟﺢ إﺑﺮاھﯿﻢ، القيادي باﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻹﺳﻼﻣﯿﺔ، تحذيرا ﻣﻦ اﻏﺘﯿﺎﻻت ﺳﯿﺎﺳﯿﺔ ﻗﺪ ﺗﻄﺎل ليبراليين وﺳﯿﺎﺳﯿﯿﻦ وﻣﻔﻜﺮﯾﻦ اﻟﺸﮭﺮ اﻟﻤﻘﺒﻞ، مؤكدا أنها ﺳﺘﻜﻮن ﻧﺘﯿﺠﺔ طﺒﯿﻌﯿﺔ ﻟﺤﺎﻻت اﻟﺘﻜﻔﯿﺮ واﻟﻌﻨﻒ واﻟﺘﺨﻮﯾﻦ واﻻﺳﺘﻘﻄﺎب اﻟﺴﯿﺎﺳﻲ اﻟﺤﺎد اﻟﺬي ﯾﺸﮭﺪه اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﻤﺼﺮي حاليا.

أطلق ﻧﺎﺟﺢ إﺑﺮاھﯿﻢ، القيادي باﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻹﺳﻼﻣﯿﺔ، تحذيرا ﻣﻦ اﻏﺘﯿﺎﻻت ﺳﯿﺎﺳﯿﺔ ﻗﺪ ﺗﻄﺎل ليبراليين وﺳﯿﺎﺳﯿﯿﻦ وﻣﻔﻜﺮﯾﻦ اﻟﺸﮭﺮ اﻟﻤﻘﺒﻞ، مؤكدا أنها ﺳﺘﻜﻮن ﻧﺘﯿﺠﺔ طﺒﯿﻌﯿﺔ ﻟﺤﺎﻻت اﻟﺘﻜﻔﯿﺮ واﻟﻌﻨﻒ واﻟﺘﺨﻮﯾﻦ واﻻﺳﺘﻘﻄﺎب اﻟﺴﯿﺎﺳﻲ اﻟﺤﺎد اﻟﺬي ﯾﺸﮭﺪه اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﻤﺼﺮي حاليا.

وأشار إبراهيم الى أن هذه اﻻﻏﺘﯿﺎﻻت ﺳﺘﻜﻮن مشتركة ومتبادلة ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﯿﺎﺳﻲ واﻹﺳﻼﻣﯿﯿﻦ. وأﺿﺎف إﺑﺮاھيم ﻓﻲ ﺗﺼﺮﯾﺤﺎت لصحيفة "اﻟﺸﺮق اﻷوﺳﻂ" اللندنية، أن ﺗﺮاﺟﻊ اﻟﺮﺋﯿﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﺳﻲ ﻓﻲ ﻗﺮاراﺗﮫ اﻷﺧﯿﺮة ﻗﺪ ﯾﺆدي إﻟﻰ ﻣﻔﺴﺪة أﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻻﺳﺘﻤﺮار ﻓﻲ ﺗﻨﻔﯿﺬ اﻟﻘﺮارات، ﻣﺆﻛﺪا أن ﻣﺮﺳﻲ اﺿﻄﺮ ﻟﮭﺬه اﻟﻘﺮارات وﻟﻦ ﯾﺘﺮاﺟﻊ عنها أﺑﺪا.

كما أوﺿﺢ القيادي باﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻹﺳﻼﻣﯿﺔ أن مشاركة اﻟﺠﻤﯿﻊ ﻓﻲ اﻟﻤﺴﺆوﻟﯿﺔ اﻟﻮطﻨﯿﺔ هو  اﻟﻤﺨﺮج ﻣﻦ اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺤﺎﻟﻲ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ اﻟﺬي يعج بالمظاهرات ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﻜﺎن، وقال: "ﻟﻮ أﺷﺮك ﻣﺮﺳﻲ اﻟﻜﺜﯿﺮ ﻣﻦ اﻟﻤﺪﻧﯿﯿﻦ ﻓﻲ ﺣﻜﻮﻣﺘﮫ ﺑﻘﯿﺎدة ھﺸﺎم ﻗﻨﺪﯾﻞ، ﻣﺎ ﻛﺎﻧﻮا ﻗﺪ وﺻﻠﻮا ﻓﻲ ﺧﺼﻮﻣﺘﮫ إﻟﻰ ھﺬه اﻟﺪرﺟﺔ، ﻟﻜﻦ ﻋﻨﺪﻣﺎ أﻗﺼﻰ اﻟﻘﻮى اﻟﻮطﻨﯿﺔ ﻣﻦ اﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ اﻟﺤﻜﻢ رﻏﻢ ﻣﺸﺎرﻛﺘﮭﻢ ﻓﻲ ﺛﻮرة 25 ﯾﻨﺎﯾﺮ، ﻛﺎن ذﻟﻚ ﺳﺒﺒﺎ أﺳﺎﺳﯿﺎ ﻓﻲ اﻻﻧﻔﺠﺎر اﻟﺤﺎﻟﻲ، ومطالبا بأن ﺗﻘﺪم اﻟﺘﯿﺎرات السياسية المختلة ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﻠﯿﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺼﺎﻟﺤﮭﺎ اﻟﺨﺎﺻﺔ، لأنه دون ذلك ﺳﺘﺠﻨﻲ ﻣﺼﺮ ﺧﻄﺮ اﻟﻌﻨﻒ واﻟﺘﻘﺴﯿﻢ".

من جهة أخرى طﺎﻟﺐ القيادي الإسلامي الرئيس ﻣﺮﺳﻲ ﺑﻌﺪم ﻗﯿﺎدة اﻟﺪوﻟﺔ ﺑﻌﻘﻠﯿﺔ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ، ﻗﺎﺋﻼ: "ﻋﻠﻰ اﻟﺤﺮﻛﺎت اﻹﺳﻼﻣﯿﺔ وھﻲ ﺗﻘﻮد اﻟﺪوﻟﺔ أن ﺗﻘﻮدھﺎ ﺑﻌﻘﻠﯿﺔ اﻟﺪوﻟﺔ، وأن ﺗﺸﺮك اﻵﺧﺮﯾﻦ ﺣﺘﻰ وإن ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻣﻌﮭﻢ ﻓﻲ ﻣﺸﺮوﻋﮭﺎ"، مؤكدا أن "اﻟﻤﺸﮭﺪ اﻟﺴﯿﺎﺳﻲ ﺗﺄزم ﻓﻲ ﻣﺼﺮ ﻣﻊ اﺧﺘﺮاع ﻣﺎ ﯾﺴﻤﻰ باﻹﻋﻼن اﻟﺪﺳﺘﻮري اﻟﺬي أﻋﻠﻨﮫ اﻟﻤﺠﻠﺲ اﻟﻌﺴﻜﺮي اﻟﺤﺎﻛﻢ ﺣﯿﻨﮭﺎ، ﺛﻢ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻄﺎﻣﺔ اﻟﺜﺎﻧﯿﺔ دﺧﻮل اﻟﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺪﺳﺘﻮرﯾﺔ اﻟﻌﻠﯿﺎ ﻓﻲ اﻟﺸﺄن اﻟﺴﯿﺎﺳﻲ، واﻟﺘﻲ ﻛﺎنت ﻣﻦ اﻟﻤﻔﺮوض أن ﺗﺤﻜﻢ ﺑﺒﻄﻼن اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺬي اﻧﺘﺨﺐ ﺑﮫ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻌﺐ ﻻ أن ﺗﺤﻜﻢ ﺑﺤﻠﮫ ھﻮ، ﺣﺘﻰ ﻻ ﯾﺤﺪث ﻓﺮاغ ﺳﯿﺎﺳﻲ ودﺳﺘﻮري وﻣﺆﺳﺴﻲ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ ﻛﻤﺎ ﻧﺮى اﻵن".

المصدر: وكالات + صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية

الأزمة اليمنية