الكونغو الديمقراطية.. أول لقاء بين زعيم المتمردين والرئيس كابيلا لبحث إجراء مفاوضات مباشرة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/600706/

أعلن جان ماري رونيغا القيادي في حركة التمرد الكونغولية "23 مارس" أنه اجتمع في العاصمة الأوغندية كمبالا برئيس الكونغو الديمقراطية جوزيف كابيلا لبحث "إجراء مفاوضات مباشرة"، وذلك بعد أن أمهلت دول إفريقيا المتمردين 48 ساعة للانسحاب من مدينة غوما شرق البلادالتي استولوا عليها.

أعلن جان ماري رونيغا القيادي في حركة التمرد الكونغولية "23 مارس" (M23) أنه اجتمع برئيس الكونغو الديمقراطية جوزيف كابيلا لبحث "إجراء مفاوضات مباشرة"، وذلك بعد أن أمهلت دول منطقة البحيرات العظمى المتمردين 48 ساعة للانسحاب من مدينة غوما الرئيسية في شرق البلادالتي استولوا عليها.

وأكد رونيغا في تصريح لوكالة "فرانس برس" ان الاجتماع عقد مساء السبت 23 نوفمبر/تشرين الثاني في العاصمة الأوغندية كمبالا على هامش قمة دول منطقة البحيرات العظمى، وذلك بفضل جهود التوسط من قبل الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني، علما أن كابيلا كان يرفض أي حوار مع المتمردين من قبل.

وأكد رونيغا نية الطرفين إجراء المفاوضات المباشرة التي لا يزال يتعين تحديد شروطها. وقال: "ستجري مفاوضات مباشرة بيننا وبين كابيلا، وغدا (الاحد 25 نوفمبر/تشرين الثاني) سنبحث شروط هذه المفاوضات والنقاط" التي ستكون على جدولها.

وشدد رونيغا على أن الانسحاب من غوما يجب أن يأتي عن طريق التفاوض مع كابيلا. وردا على سؤال بشأن المهلة التي منحت لحركة التمرد للانسحاب من غوما، قال رونيغا انه لم يتم إبلاغه رسميا بالأمر.

وكان قادة دول منطقة البحيرات العظمى قد طالبوا حركة "23 مارس" الانسحاب من غوما " في غضون 48 ساعة، مؤكدين ان السلطات ستكون على استعداد "لأن تأخذ في الاعتبار المطالب الشرعية" للمتمردين. واقترح زعماء الدول الأعضاء في هذه المنظمة نشر قوة مشتركة تضم قوات إقليمية وقوات من الجيش الكونغولي ومن متمردي "23 مارس" في مطار غوما.

يذكر ان حركة 23 مارس تقاتل الحكومة منذ عام 2004 للسيطرة على المناطق الشرقية للبلاد الغنية بالموارد الطبيعية. وبدأ مقاتلو الحركة بالتقدم إلى ما بعد غوما، واستولوا على مدينة ساك، وهددوا بمهاجمة العاصمة كينشاسا في حال لم يوافق الرئيس كابيلا على إجراء مفاوضات معهم.

المصدر: فرانس برس + رويترز