اقوال الصحف الروسية ليوم 20 ديسمبر/كانون الاول

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/60060/

صحيفة "إيزفيستيا"  تلقي الضوء على أحداث الشغب التي شهدتها موسكو مؤخراً. فتقول إن الشرطة أوقفت أكثر من ألف شخص ممن خرجوا إلى الشوارع للمطالبة بالتحقيق في مقتل يغور سفيريدوف. وتوضح الصحيفة أن سفيريدوف هو أحد مشجعي فريق سبارتاك لكرة القدم، وكان قد قتل يوم السادس من الشهر الجاري على أيدي مجموعةٍ من الشبان القوقازيين. يلاحظ كاتب المقال أن الصدامات بين المشجعين والقوقازيين ليست ظاهرةً نادرة. وفي هذا الصدد يعترف نائب رئيس الاتحاد الروسي لمشجعي كرة القدم أندريه مالوسولوف بأن بعضَ المتعصبين الروس لا يحبون أبناء القوميات الأخرى. ويضيف أن الانتماء القومي لا علاقة له بهذه المشكلة، بل عادةً ما تكون الكراهية رداً على سلوك القوقازيين في المدن الروسية الكبرى، ناهيك عن تصرفاتهم تجاه الروس في شمال القوقاز.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تعلق على ما أدلى به رئيس مجلس الإفتاء في روسيا راوي عين الدين أثناء مقابلةٍ أجراها معه مؤخراً القسم التتري في إذاعة "الحرية". توضح الصحيفة أن الشيخ عين الدين وجه انتقاداتٍ لاذعة إلى السلطة الروسية متهماً إياها بالسعي لسحق الإسلام في البلاد. وجاء في المقال أن الكثيرين بمن فيهم مؤيدون للمفتي يرون أن هذه الاتهامات بعيدة عن الاتزان ولم تأت في الوقت المناسب بعد الأحداث الأخيرة في موسكو. وفي هذا المجال انتقد رئيس الإدارة الروحية المركزية المفتي طلعت تاج الدين تصريحات الشيخ عين الدين، مؤكداً أن ما قاله غير صحيح. هذا واعتبر الشيخ تاج الدين أن من الحماقة والتجديف الحديث عن اضطهاد الإسلام في روسيا. وفي ختام مقاله يشير الكاتب إلى أن القادة الروحيين لأكبر التجمعات الإسلامية في روسيا يخالفون رئيس مجلس الإفتاء في ما ذهب إليه.

صحيفة "نوفيي إيزفيستيا" تتحدث عن احتمال إنشاء مكتبةٍ رقميةٍ موحدة لعموم روسيا تتيح للتلاميذ والطلبة الاستفادة مجاناً من الكتب والمنشورات الإلكترونية. تقول الصحيفة إن مجلس الدوما تناول هذا الموضوع أثناء جلسةِ استماعٍ برلمانية عقدها مؤخراً. من جانبها ترى صاحبة هذه الفكرة، نائبة رئيس لجنة شؤون الشباب ألينا كاباييفا، أن الثقافتين الروسية والعالمية يجب أن تكونا في متناول الشباب. وتضيف كابايفا أن هؤلاء سيتجهون إلى قراءة الكتبِ المفيدة بدلاً من مشاهدة برامج التلفزة الترفيهية الهابطة. وأوردت البرلمانية نتائج بحوثٍ اجتماعية تفيد بأن توجهات الشبابِ القيمية هي الأسرة والمنزل والتعليم ومكان العملِ الجيد، بالإضافة إلى الصداقة ونمط الحياة السليم. أما البرامج التلفزيونية الروسية الحالية فلا تسترشد بمثل هذه القيم ولا تروج لما تحمله من معانٍ ومضامينَ إنسانية.

تنشر صحيفة " أنباء موسكو" مقالاً عن بدء الاتجار بالروبل في البورصة الصينية واليوان في البورصة الروسية، مبرزةً أن ذلك سيساعد في توطيد العلاقات التجارية بين روسيا والصين. تنقل الصحيفة عن نائب رئيس بورصة موسكو للتعاملات المصرفية سيرغي سافيتسكي أن أكثر من خمسين بنكاً وشركةً تجارية تبدي اهتماماً متزايداً بالتعامل المباشر بالعملتين دون اللجوء لعملةٍ وسيطة. ويرى الخبير فلاديمير أوساكوفسكي أن الصفقات التي ستجري في بورصة موسكو ستخدم التعاملاتِ التجاريةَ بين الطرفين، ومن ذلك مثلاً تسوية الحساباتِ بالعملة الروسيةِ أو الصينية بدلاً من الدولار الأمريكي. واستنادا إلى بعض المحللين يستنتج كاتب المقال أن اليوان الصيني قد يتحول إلى عملةِ احتياطٍ دولية، بينما يمكن للروبل أن يغدو عملةً رئيسيةً في الجمهوريات السوفيتية السابقة.

اقوال الصحف الروسية عن الاوضاع الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة " كوميرسانت " كتبت تحت عنوان ( روسال تعود إلى روسيا ) أن مصرفَ سبيربنك وشركة روسال للتعدين اعلنا عن إطلاق اول برنامج لسندات الايداع الروسية، التي سيبدأ تداولُها في البورصة نهايةَ الاسبوع الحالي. وأشارت كوميرسانت إلى ان تداولَ الاوراق المالية لروسال في مؤشر " إم إس سي إي " الروسي سيؤمن استثمارات إضافية من الصناديق الاجنبية بقيمة 500 مليونِ دولار.

صحيفة " فيدوموستي " كتبت تحت عنوان ( إنقاذ مصنع إيج افتو ) أن مصرفَ "سبير بنك" الروسي ومؤسسةَ "روس تخنولوجي" القابضة و شركة افتوفاز وقعت مذكِرةَ تفاهم بشأن نقل جميع الاصول الثابتة لمصنع "ايج افتو" للسيارات الى شركة افتوفاز بتمويل كامل من المصرف. ونقلت الصحيفة عن سيرغي تشيميزوف رئيس روس تخنولوجي أن المؤسسةَ ستقوم بتخصيص نحو 233 مليونَ دولار لتطوير عمل مصنع "ايج افتو" في العام المقبل.

صحيفة " ار بي كا ديلي " بعنوان ( دبي تبيع أصولا بعشرين مليار دولار )، كتبت أن إمارة دبي التي تقدر ديونُها بـ 110 مليارات دولار تبحث عن مستثمرين لاهم مؤسساتها بما فيها شركةُ الطيران الاماراتية وشركة دي بي وورلد . واشارت ار بي كا إلى أن دبي تعتزم جنيَ نحو 20 مليارَ دولار من بيع اصول بعض شركاتها الرائدة.
 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)