خلافات داخل القيادة الإسرائيلية: ليبرمان يعارض إجراء عملية برية في غزة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/600365/

نشبت خلافات جسيمة داخل القيادة الإسرائيلية حول ضرورة إجراء عملية برية في قطاع غزة مع بقاء رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو مترددا.

نشبت خلافات جسيمة داخل القيادة الإسرائيلية حول ضرورة إجراء عملية برية في قطاع غزة. ويبقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مترددا، وهو يأمل في إرغام حركة "حماس" على تقديم تنازلات كبيرة من أجل الهدنة، وذلك بوساطة كل من الرئيس المصري محمد مرسي والأمينين العامين للجامعة العربية والأمم المتحدة ووزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون. في المقابل يبدي وزراء حكومته وجهات نظر مختلفة بين مؤيد ومعارض.

وقد عارض أفيغدور ليبرمان، وزير الخارجية الإسرائيلي المعروف بمواقفه المتشددة حيال الفلسطينيين، بشكل مفاجئ دخول القوات البرية إلى قطاع غزة. إلا أن موقفه براغماتي أكثر منه إنساني. ونقلت صحيفة "جيروساليم بوست" عن ليبرمان اليوم قوله إن "إصدار أمر دخول القوات إلى غزة سيكون متأخرا بالنسبة للحكومة الحالية". وأضاف ليبرمان: "لا ينبغي اتخاذ مثل هذا القرار قبل الانتخابات بشهرين. إنها خطوة حاسمة تجنبناها على مدى أربع سنوات، وأوانها قد فات"، مؤكدا أن "الحكومة المقبلة ستتحمل المسوؤلية ما لم يتوفر خيار آخر".

أما آفي ديختر، وزير الجبهة الداخلية، وهو زميل ليبرمان في الائتلاف الحاكم، فله رأي مختلف تماما، وهو يعتقد أن "الغارات الجوية وحدها لا تكفي لتصفية الإرهابيين". وقال ديختر في كلمة أمام مجموعة من الساسة اليهود في الولايات المتحدة إن "الأمريكيين يعرفون ذلك من خبرتهم، ونحن من خبرتنا". وأضاف: "يجب عبور الحدود مع غزة لاستئصال البنية التحتية للإرهاب، حينما حدث ذلك... اليوم أو بعد مرور شهور أو سنوات. لدينا قوة كافية للقيام بذلك. إنها مسألة وقت". وسبق لديختر أن شغل منصب رئيس جهاز الأمن الإسرائيلي الشاباك ثم وزير الأمن.

ودعا ديختر إلى اتخاذ التدابير الأكثر حسما مع الوضع في الحسبان تداعيات الربيع العربي التي أسفرت عن وصول حركات الإسلام السياسي إلى سدة الحكم في عدد من دول المنطقة، وهو يرى أن حركة "حماس" في غزة تمثل "الإخوان المسلمين" أيضا.

ويحظى موقف ديختر بدعم نواب الكنيست عن الأحزاب الدينية المتطرفة، بمن فيهم أوري أريئيل، زعيم كتلة الاتحاد الوطني، الذي قال إن إبرام اتفاق الهدنة مع حماس "سيجعل الإسرائيليين يشعرون بخيانة حكومة نتانياهو وليبرمان".

وأعرب بعض الساسة من حزب "ليكود" الذي يتزعمه نتانياهو، عن استيائهم من تردد هذا الأخير. فقد دعا نائب بالكنيست عن "ليكود" كارميل شاما خا كوهين إلى إرجاء الانتخابات لإفساح الساحة أمام الحكومة لاستكمال العملية ضد "حماس" بنجاح.

المصدر: وكالة "إيتار-تاس" + "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية