تجدد الاشتباكات بين المتظاهرين والشرطة وسط القاهرة وارتفاع عدد المصابين الى 60 شخصا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/600351/

دارت اشتباكات بين المتظاهرين المصريين والشرطة وسط القاهرة لليوم الثاني على التوالي، وذلك بعد شائعات عن وفاة أحد المحتجين متأثراً بجروحه في اليوم الأول من التظاهرات التي تزامنت مع الذكرى السنوية الاولى لاشتباكات شارع محمد محمود. وقالت مصادر طبية ان الاشتباكات أسفرت عن اصابة حوالى 60 شخصا بجروح خلال اليومين الماضيين، مؤكدة عدم وقوع أى حالات وفاة.

دارت اشتباكات بين المتظاهرين المصريين والشرطة وسط القاهرة لليوم الثاني على التوالي، وذلك بعد شائعات عن وفاة أحد المحتجين متأثراً بجروحه في اليوم الأول من التظاهرات التي تزامنت مع الذكرى السنوية الاولى لاشتباكات شارع محمد محمود.

وأفادت التقارير الاعلامة الواردة من القاهرة مساء الثلاثاء 20 نوفمبر/تشرين الثاني  باتساع نطاق الاشتباكات لتمتد الى مدخل شارع قصر العيني من ناحية ميدان التحرير. وقال الشهود ان  تراشقا بالحجارة دار بين المحتجين والشرطة، وأضرم المتظاهرون النار في إطارات قطعوا بواسطتها الطرق المؤدية الى ميدان التحرير، فيما استخدمت الشرطة قنابل مسيلة للدموع لتفريقهم.

وقالت مصادر طبية ان الاشتباكات أسفرت عن اصابة حوالى 60 شخصا بجروح خلال اليومين الماضيين، مؤكدة على عدم وقوع أى حالات وفاة حتى الآن. من جانبها، أعلنت الشرطة إن 28 من عناصرها أصيبوا في الاشتباكات.

أنباء عن وفاة متظاهر بعد إصابته بطلق ناري

ذكر النشطاء عبر صفحاتهم على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أن الناشط محمد جابر صلاح، عضو حركة "6 أبريل"، والمعروف بين أصدقائه باسم "جيكا" توفي بعد إصابته بطلق ناري في الرأس، خلال المواجهات مع الشرطة بشارع محمد محمود المؤدي إلى مبنى وزارة الداخلية المصرية يوم أمس الثلاثاء.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي قد تناقلت نبأ وفاته إكلينيكيا في مستشفى القصر العيني، فيما كتبت حركة "6 أبريل" على صفحتها منذ ساعات: "تم الإعلان عن فصل الشهيد جابر صلاح عن الأجهزة التي كانت تبقيه حيا، ليصبح أول شهيد ينتخب مرسي رئيسا حتي يتم قتله بيد رجال وزارته. مرسى وعود لم تتحقق، ونظام لم يختلف، وتاريخ بدايته تلوثت بالدماء. في الجنة يا شهيد".

وكانت المواجهات قد بدأت مساء الاثنين بعد توافد مئات المتظاهرين الى ميدان التحرير لاحياء ذكرى اشتباكات شارع محمد محمود التي أسفرت عن عشرات الجرحى بسبب استخدام الشرطة لطلقات الخرطوش. وحاول المتظاهرون هدم جدار عازل في شارع قريب من وزارة الداخلية، واستخدمت الشرطة ضدهم الغازات المسيلة للدموع،  كما أطلقت على المتظاهرين رصاصات مطاطية، فرد المحتجون برشقها بالحجارة.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية