الثغاء واللقلقة !!

أخبار العالم العربي

الثغاء واللقلقة !!
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/600299/

وحده حسن نصر الله قادر على قلب معادلة الحرب على غزة لصالح الفلسطينين. فمن بين كل اللاعبين الإقليميين المالكين لقوة الردع الصاروخي والجوي؛ يبدو زعيم حزب الله متحمسا نادرا للقيام بفعل .فيما الذئاب تفتك بأطفال غزة على وقع ثغاء الجامعة العربية وبيانات الشجب والاستنكار التي اعترف وزير خارجية قطر انها لن تغني اهل فلسطين عن جوع ولن تدرء عنهم الموت. ولعل الفضيلة الوحيدة للمعترفين بالعجز انهم لا يبيعون العرب أوهاما.ولايزعمون بطولات فارغة.

وحده حسن نصر الله قادر على قلب معادلة الحرب على غزة لصالح الفلسطينين. فمن بين كل اللاعبين الإقليميين المالكين لقوة الردع الصاروخي والجوي؛ يبدو زعيم حزب الله متحمسا نادرا للقيام بفعل .فيما الذئاب تفتك بأطفال غزة على وقع ثغاء الجامعة العربية وبيانات الشجب والاستنكار التي اعترف وزير خارجية قطر انها لن تغني اهل فلسطين عن جوع ولن تدرء عنهم الموت. ولعل الفضيلة الوحيدة للمعترفين بالعجز انهم لا يبيعون العرب أوهاما.ولايزعمون بطولات فارغة.
لكن حزب الله محكوم بالتوازن الطائفي الهش في لبنان ومثقل بتداعيات الحرب الاهلية في سورية ويبدو مقيد اليدين وغير قادرعن دعم مباشر للمقاومين في غزة.اما الدول العربية التي تملك ترسانات أسلحة تجمع غالبية المحلليين العسكرين على ان جيوشها عاجزة عن استيعابها والعمل عليها؛ فمعروف انها "تقتني" السلاح على طريقة هواة وعشاق جمع الانتيكات.ولان الأمريكيين والغربيين يقدمون بين الحين والآخر قوائم سلاح يجب على حلفائهم العرب دفع أثمانها حتى لو اختنقت المخازن في الصحراء بصناديق يقال ان بعضها يبقى مغلقا في مهاجع الطائرات التي لا يفكر اصحاب القرار منذ عقود طويلة بتوجيهها نحو اسرائيل.
في العام 1950عقدت الأنظمة العربية معاهدة الدفاع العربي المشترك. حينها خرج احد المشاركين في حفل التوقيع مبتسما وهمس بإذن مسؤول اخر ينتمي الى دولة في حلف معاد لحلف اخر بين الجماعة العربية المنقسمة على نفسها منذ القدم. قال المسؤول واشتهر بروح الدعابة " اعتقد اننا ستختلف في التعامل مع المعاهدة. بين من سينقعها ويشرب ماءها فورا وبين من سيتركها تنقع حتى صباح الغد"!!
بعد العام خمسين من القرن الماضي أطاح العسكر بمعظم الأنظمة الملكية في العالم العربي تحت راية تحرير فلسطين لتبدأ عمليات تسلح هائلة أبتزت ميزانيات دول غنية اقتنت احدث الاسلحة لكنها خسرت الحرب وتعطلت فيها التنمية وتفاقم القمع تحت الشعار الكاذب ( كل شيء من اجل المعركة ).
اليوم كما في الأمس لم يتذكر احد حتى نقيع معاهدة الدفاع العربي المشترك. اما دعوة حسن نصر الله الذي يطلق عليه أنصاره ومؤيدوه بين العرب والمسلمين لقب سيد المقاومة. فهي اقل من احياء المعاهدة المتهرئة. انه فقط يدعو الى تزويد اهل غزة بوسائل الدفاع عن النفس .
امر ليس صعب المنال اذا أراد المصابون بأعراض النعاج التخلص من عقدة الخوف والكف عن الثغاء والنقنقة والبطبطة والطنطنة والنعيق واللقلقة......

سلام مسافر

المواضيع المنشورة في منتدى روسيا اليوم لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر إدارتي موقع وقناة "روسيا اليوم".

المزيد من مقالات سلام مسافر على مدونات روسيا اليوم

الأزمة اليمنية