اعتقال عصابة حاولت ابتزاز برلوسكوني والحصول منه عن طريق البلطجة على 35 مليون يورو

أخبار العالم

اعتقال عصابة حاولت ابتزاز برلوسكوني والحصول منه عن طريق البلطجة على 35 مليون يورو
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/600228/

أعتقلت الشرطة الإيطالية فريقا متألفا من 6 أشخاص ، 3 إيطاليين و3 ألبان، بتهمة الابتزاز ومحاولة الحصول عن طريق "البلطجة" على 35 مليون يورو  من رئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو برلوسكوني.

أعتقلت الشرطة الإيطالية فريقا متألفا من 6 أشخاص ، 3 إيطاليين و3 ألبان، بتهمة الابتزاز ومحاولة الحصول عن طريق "البلطجة" على 35 مليون يورو  من رئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو برلوسكوني.

وأفادت وسائل الأعلام يوم 18 نوفمبر/تشرين الثاني بأن افراد العصابة  قاموا يوم 15 أكتوبر/تشرين الأول باختطاف  جوزيبه سبينيلي المحاسب الشخصي لبرلوسكوني وزوجته  من منزلهما. واشتهر سبينيلي وقته بمنح شيكات مالية للفتيات اللواتي شاركن في سهرات ترفيهية اقيمت في فيلا برلوسكوني، بمن فيهن المغربية "روبي" التي تعتبر شخصية رئيسية في القضية المدوية المرفوعة ضد برلوسكوني.

وأعلن المجرمون أنهم يمتلكون مستندات ووثائق ، بامكانها أن تؤثر على سيرالمرافعات القضائية بشأن اقتناء شركة "فينينفيست" العائدة  لعائلة رئيس الوزراء السابق لدار الطباعة والنشر "موندادوري" في تسعينات القرن الماضي. وكانت "فينينفيست"  قد دفعت في يوليو/تموزمن العام الماضي في إطار هذه القضية الجنائية لشركة "سير" التي يمتلكها كارلو دي بينيديتي  تعويضا قدره 564.2 مليون يورو.

وطلب المجرمون من برلوسكوني دفع 35 مليون يورو لهم  مقابل الحصول على تلك المستندات والوثائق. وبعد أن اتصل سبينيلي بمديره هرب المجرمون مهددين بالعودة في حال عدم تنفيذ مطالبهم.

وأشارت صحيفة "لا ستامبا" الإيطالية  أن حراس بيرلوسكوني وصلوا إلى منزل المختطفين إثر تحريرهما وأوصلوهما إلى مكان آمن . وفي اليوم التال  بعد الحادث رفع محامو رئيس الوزراء  السابق برلوسكوني دعوى إلى النيابة العامة.

ويدور الحديث حول النزاع المادي الطويل الأمد من أجل الاستحواذ على دار الطباعة والنشر "موندادوري" بين برلوسكوني ودي بينيديتي . وبحسب المعلومات المتوفرة لدى أجهزة التحقيق فإن ممثلي فريق "فينينفيست"  قدموا عام 1991 رشاو كبيرة للقاضي فيتوريو ميتا الذي منح برلوسكوني الحق بالسيطرة على دار الطباعة والنشر "موندادوري". وكان دي بينيديتى خلال فترة طويلة يحاول الحصول على اعتراف بان هذا الحكم والصفقة كلها غير شرعيين.

وقد أكدت محكمة الاستئناف في مدينة ميلان يوم 9 يوليو/تموز عام 2011 الحكم الذي أصدرته قبل سنتين من ذلك التاريخ المحكمة المدنية الأولية والذي اقر بضلوع برلوسكوني في محاولة شراء القضاة في قضية اقتناء دار الطباعة والنشر "موندادوري".

المصدر: نوفوستي" الروسية للأنباء + "روسيا اليوم"