هآرتس: 84% من الاسرائيليين يؤيدون "عمود السحاب"

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/600203/

أفاد موقع "هآرتس" بأن الإسرائيليين يؤيدون العدوان الإسرائيلي الجوي على قطاع غزة مع بدء اليوم السادس للعملية الحربية الاسرائيلية على القطاع "عمود السحاب". وفي استطلاع للرأي أجراه معهد "ديالوج" لصحيفة "هارتس" تبين ان 84 % من الاسرائيليين يدعمون تنفيذ العملية العسكرية فيما يؤيد 30% منهم تنفيذ عملية برية.

أفاد موقع "هآرتس" بأن الإسرائيليين يؤيدون العدوان الإسرائيلي الجوي على قطاع غزة مع بدء اليوم السادس للعملية الحربية الاسرائيلية على القطاع "عمود السحاب". وفي استطلاع للرأي أجراه معهد "ديالوج" لصحيفة "هارتس" تبين ان 84 % من الاسرائيليين يدعمون تنفيذ العملية العسكرية فيما يؤيد 30% منهم تنفيذ عملية برية.

واشار نتائج الاستطلاع الى أن 39% يؤيدون مواصلة القصف الجوي، بينما دعا 19% إلى السعي للتوصل إلى وقف لإطلاق النار.

ولفت موقع "هآرتس" الانتباه الى أن شعبية رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو ووزير دفاعه ايهود باراك ارتفعت، حيث أعرب 55 % من الاسرائيليين عن رضاهم لأداء نتانياهو في سياق العدوان على غزة، مقابل 52% أعربوا عن رضاهم عن أداء براك. وقال 43% إنهم راضون عن أداء وزير خارجية إسرائيل أفيغدور ليبرمان.

وذكر الموقع أن نتانياهو وباراك لم يحصلا على مثل هذه النسبة من التأييد إلا عند إبرام صفقة جلعاد شاليط.

وفي ظل خوض إسرائيل معركة انتخابية، فإن الاستنتاج الأساسي من الاستطلاع، حسب الموقع، هو أنه حان الوقت لأن تبدأ القيادة الإسرائيلية مساعي لإنهاء الحملة. إذ تدل تجارب الماضي أن التأييد الشعبي الإسرائيلي للضربات التي تتلقاها حماس حاليا سيقل، كلما اتضحت معالم سيناريو متشائم من التورط في القطاع.

كما بين الاستطلاع ان العدوان على غزة ينعكس أيضا على حجم التأييد وعدد المقاعد التي يحصل عليها مختلف الأحزاب الإسرائيلية لو جرت الانتخابات اليوم.

وبحسب الاستطلاع فإن باراك هو المستفيد الأول والرئيسي من هذا العدوان إذ يتمكن حزبه للمرة الأولى من اجتياز نسبة الحسم، مع احتمال عودته وزيرا للأمن في حكومة نتانياهو القادمة، إذ تمنى 42% من الإسرائيليين أن يصبح باراك وزيرا للأمن في الحكومة المقبلة.

كما ارتفع عدد مقاعد كتلة اليمين بحسب الاستطلاع إلى 69 مقعدا، بعد أن أشارت الاستطلاعات السابقة إلى أن عدد مقاعد اليمين تصل لغاية 65 مقعدا فقط أي زيادة بأربعة مقاعد، مقابل تراجع اليسار إلى 51 مقعدا بما فيها مقعدا حزب باراك.

المصدر: موقع arabs48