الروس والجورجيون معا.. من أجل الحفاظ على التاريخ المشترك

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/60019/

من المقرر أن تشهد منطقة "بوكلونايا غورا" بموسكو يوم الأحد 19 ديسمبر/كانون الاول إزاحة الستار عن النصب التذكاري "كنا معا في مكافحة النازية" المكرس لوحدة شعوب الاتحاد السوفيتي في وجه الجيوش النازية التي اجتاحت البلاد في عام 1941. ويأتي افتتاح النصب الذي صممه النحات صلوات شيرباكوف، بعد عام من تدمير النصب التذكاري المماثل في مدينة كوتاييسي الجورجية الذي كان يخلد تضحيات الشعب الجورجي إبان الحرب الوطنية العظمى.

من المقرر أن تشهد منطقة "بوكلونايا غورا" بموسكو يوم الأحد 19 ديسمبر/كانون الاول إزاحة الستار عن النصب التذكاري "كنا معا في مكافحة النازية" المكرس لوحدة شعوب الاتحاد السوفيتي في وجه الجيوش النازية التي اجتاحت البلاد في عام 1941.
ويأتي افتتاح النصب الذي صممه النحات صلوات شيرباكوف، بعد عام من تدمير النصب التذكاري المماثل في مدينة كوتاييسي الجورجية الذي كان يخلد تضحيات الشعب الجورجي إبان الحرب الوطنية العظمى.
وقد اسفرت عملية تفجير النصب بقرار السلطات الجورجية، عن مقتل إمرأة وطفلة، في حين اعتبرت هذه الفعلة انعكاسا للسياسة المعادية التي ينتهجها الرئيس ميخائيل ساكاشفيلي ضد روسيا وانتهاكا لذكرى المحاربين الجورجيين الذين ضحوا بأرواحهم لتحقيق النصر في هذه الحرب المآساوية.
ويتكون النصب من تمثال يصور جنديين سوفيتيين يرفعان الراية الحمراء فوق مبنى الرايخستاغ  في برلين، وحائط يشبه النصب التذكاري في كوتاييسي. وتجدر الإشارة الى ان الجنديين هما الروسي ميخائيل يغوروف والجورجي ميليتون كانتاريا اللذان قاما فعلا مع الجندي الثالث  أليكسي بيريستوف برفع الراية فوق الرايخستاغ بعد أن سيطر الجيش الاحمر عليه.
وكان رئيس الوزارء الروسي فلاديمير بوتين وأتحاد الجورجيين في روسيا قد اقترحا إقامة نصب تذكاري في موسكو يخلد الصداقة الروسية الجورجية وتضحيات الشعبين إبان الحرب الوطنية العظمى، بعد تدمير نصب كوتاييسي. وتم تمويل إقامة النصب من تبرعات روس وجورجيين في كلا البلدين.
المزيد من التفاصيل في التقرير المصور
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)