الأردن.. اتهامات لمتظاهرين بالتعرض للملك عبدالله.. وأمن الخليج من امن المملكة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/600180/

تستجوب أجهزة الأمن في الأردن 130 متظاهراً، يمكن أن يواجهوا اتهامات، بسبب الدعوة لسقوط العاهل الأردني- الملك عبد الله، في احتجاجات أثارتها زيادة حادة في أسعار الوقود.

تستجوب أجهزة الأمن في الأردن 130 متظاهراً، يمكن أن يواجهوا اتهامات، بسبب الدعوة لسقوط العاهل الأردني- الملك عبد الله، في احتجاجات أثارتها زيادة حادة في أسعار الوقود.

ووجه المدعي العام لمحكمة امن الدولة العسكرية تهما "بمناهضة نظام الحكم والتجمهر غير المشروع وإثارة الشغب" الى 89 من اصل 138 معتقلاً شاركوا في الاحتجاجات الاخيرة. وأفرج عن 20 موقوفاً "ثبت عدم مشاركتهم في أعمال الشغب". ويذكر أن إهانة الملك أو تهديد الحكم هي جرائم يعاقب عليها قانون العقوبات الأردني، وتعتبر جرائم تصل عقوبتها للسجن لعشر سنوات.

وشهدت مكاتب البريد اقبالاً كبيراً على تقديم طلبات الدعم الحكومية التي بدأ تسلمها منذ السبت الكترونياً ويدوياً. وكانت الحكومة أعلنت آلية لدعم المتضررين من رفع الدعم من الأسر التي يقل دخلها الشهري عن 1140 دولاراً.

واحتشد آلاف الأشخاص في أنحاء الأردن مساء الأحد في مظاهرات بمناطق عدة في المملكة وفي سلسلة من المظاهرات امتدت من مدينة إربد شمالي الأردن إلى مدينة الطفيلة على مسافة نحو 179 كيلومترا جنوب عمان، تظاهر آلاف من اليساريين والإسلاميين والمواطنين العاديين للاحتجاج على قرار الحكومة في الأسبوع الماضي بإنهاء الدعم المقدم للوقود. وقد دعت النقابات المهنية الى اعتصام حاشد اليوم الاثنين.

ونفّذت 15 نقابة اضراباً لمدى ساعتين، ودعت نقابة المعلمين المنتسبين اليها الى الاستمرار اليوم في الاضراب الذي نفّذته امس، لعدم استجابة الحكومة للمطالب بالعودة عن رفع الدعم. وصرّح الناطق باسم النقابة أيمن العكور بأن التزام الاضراب بلغ نسبة 75 %، فيما اكدت وزارة التربية والتعليم فشل الاضراب، مشيرة الى ان نسبة الالتزام بلغت اثنين في المئة في عمان و15 % فقط في المحافظات. ودعت الجبهة الوطنية للاصلاح، التي تضم نحو 60 هيئة وحراكاً اصلاحياً والتي يتزعمها رئيس الوزراء سابقاً احمد عبيدات، الى تظاهرة ضخمة في محيط دوار الداخلية بعد صلاة الجمعة 30 تشرين الثاني.

كذلك طالبت الحركة الاسلامية رئيس الوزراء عبدالله النسور، في مذكرة بعثت بها اليه، باعلان الغاء القرار فوراً او تجميده على الاقل، والافراج فوراً عن معتقلي الرأي، ووضع حد للاعمال الخارجة على القانون والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة. كما طالبت بوقف اجراءات التحشيد والتعديات على المواطنين الذين يتظاهرون بصورة سلمية وحضارية، ووقف التجييش الاعلامي والتحريض على شرائح وطنية. أما اللجنة التنسيقية لاحزاب المعارضة، فطالبت بالغاء القرار وإقالة حكومة النسور.

الأردن قلعة أمنية تحمي الخليج من السلفيين والتهريب والمد الإسرائيلي

النسور بدوره اعتبر بلاده قلعة أمنية وأساسية تحمي منظومة دول الخليج مما أسماه بالمد الإسرائيلي والتيارات السلفية ومجموعات التهريب. وتحدث النسور في تصريحات عن أهمية إستقرار الأردن بالنسبة لدول الجوار وتحديدا الخليجية واصفا المملكة الأردنية الهاشمية بأنها حامية الحدود الأمينة وقلعة أمام المد الإسرائيلي.

وفي حديث مع فضائية "سكاي نيوز" تحدثت عنه وكالة "عمون" الإخبارية في الأردن شرح النسور بان الأردن يحمي عبر الحدود مع السعودية والخليج الأخوة في دول الخليج من الكثير من التبعات الإستراتيجية ومن عمليات التسلل.

المصدر: وكالات