نبيل شعث لـ"روسيا اليوم": العدوان الإسرائيلي فرصة للاقتراب من الوحدة الفلسطينية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/600168/

قال نبيل شعث، عضو اللجنة المركزية ومفوض العلاقات الخارجية لحركة فتح، في مداخلة هاتفية على قناة "روسيا اليوم" من قطاع غزة إنه سيتحدث مع كل الفصائل الفلسطينية حول العدوان الإسرائيلي والوقوف صفا واحدا في وجهه.

قال نبيل شعث، عضو اللجنة المركزية ومفوض العلاقات الخارجية لحركة فتح، في مداخلة هاتفية على قناة "روسيا اليوم" من قطاع غزة الاثنين 19 نوفمبر/ تشرين الثاتي إنه سيتحدث مع كل الفصائل الفلسطينية حول العدوان الإسرائيلي والوقوف صفا واحدا في وجهه، مشددا على "ضرورة الاستفادة من هذه المحنة في الاقتراب بأسرع وقت ممكن لوحدة فلسطينية كاملة".

وأضاف: "أعرف تماما أننا جميعا نريد وقف إطلاق النار، ولكن إسرائيل تراه استسلاما (...) ولا تراه مقايضة تقدم هي حصتها فيها، وهي وقف العدوان على غزة ووقف إطلاق النار على الصيادين والفلاحين". ويرى شعث أن المفاوضات التي تجري حاليا في القاهرة قد تنجح في أي وقت، متمنيا أن يتم ذلك بالشروط العادلة.

ولدى تعليقه على موقف الدول العربية من العدوان الإسرائيلي على غزة، قال شعث إن "العرب باتوا يحسون بأن هذه الحكومة الإسرائيلية لا هدف لها إلا جر المنطقة لمربع العنف والقتل وليس إلى تحقيق أي سلام قائم على الاتفاقات التي وقعناها".

شعث: المفاوضات لوقف إطلاق النار دخلت مرحلة جادة

كما صرح نبيل شعث لوكالة "معا" الفلسطينية للأنباء في وقت سابق أن المفاوضات الجارية لوقف إطلاق النار بين اسرائيل والفصائل الفلسطينية "دخلت مرحلة جادة"، مؤكدا ان هناك تنسيقا كاملا بين الرئيس محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل حول تلك المفاوضات.

وأكد شعث أنه التقى الاحد 18 نوفمبر/تشرين الثاني مع مشعل ونائبه موسى ابو مرزوق وأطلعوه بشكل كامل على مجريات المفاوضات بين الفصائل الفلسطينية والمندوب الاسرائيلي الموجود حاليا في القاهرة بوساطة مصرية.

وكشف شعث ان مشعل أبلغه ان المفاوضات دخلت مرحلة جادة لوقف اطلاق النار، لكنه في ذات الوقت استبعد ان يتم تحقيق ذلك خلال الفترة القليلة المقبلة لان هناك شروطا تفرضها اسرائيل ولا تريد ان تلتزم بشروط حماس والفصائل، حسبما نقلت الوكالة.

وذكر شعث ضمن أهم الشروط التي طرحتها حماس والفصائل رفع الحصار بشكل كامل عن قطاع غزة ووقف توغلات الجيش الاسرائيلي في مناطق القطاع ووقف استهداف قادة الفصائل.

ونسبت الوكالة الى شعث قوله ان اسرائيل تخلت عن شرط كان من المستحيل تحقيقة وهو ان توقف حماس بشكل نهائي اطلاق الصواريخ على اسرائيل وتسلم أسلحتها، وفي المقابل ألا تلتزم إلا بعدم استهداف المدنيين.

وحول وجود ضمانات لعدم خرق اسرائيل لوقف اطلاق النار، قال شعث ان الضمان الوحيد هو "الالتزام مقابل بالتزام". ولم يبلغه مشعل عن بعد زمني لوقف اطلاق النار نظرا لتهديدات اسرائيل وصعوبة الوضع.

وكانت قد سربت مصادر اسرائيلية وفلسطينية ما وصفته شروط اسرائيل لوقف اطلاق النار، وضمنها هدنة طويلة الأمد أكثر من 15 سنة، ووقف دخول الأسلحة الى غزة فورا، ووقف اطلاق الصواريخ من حماس والفصائل وكذلك استهداف الجنود الاسرائيلين على الشريط الحدودي. وتصر اسرائيل أيضا على عدم التنازل عن حق المطاردة حال تعرضت للهجوم، أما  رفع الحصار عن القطاع فيتم من خلال رفح وبتنسيق بين مصر وحماس وليس من خلال معابر اسرائيل . وكانت اسرائيل قد هددت في حال عدم الاستجابة لهذه الشروط خلال 48 -72 ساعة بأنها ستشن حربا شاملة   ( برية وبحرية وجوية ) على غزة حتى تسقط حكم حماس نهائيا، وهذه الرسالة وصلت – حسب الوكالة - من خلال عدة وسطاء .

هذا وأكد شعث ان تركيا وقطر تشاركان بقوة في المفاوضات ولكن كل شيء يجري من خلال الرئيس المصري محمد مرسي.

 المصدر: "روسيا اليوم" + معا