أوباما: معاهدة "ستارت" لن تعرقل تطوير الدرع الصاروخية الأمريكية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/60015/

أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما ان معاهدة تقليص الأسلحة الهجومية الاستراتيجية الجديدة (ستارت 2) بين روسيا والولايات المتحدة، لن تعرقل تطوير المنظومة الأمريكية للدفاع المضاد للصواريخ. وجاء ذلك في رسالة وجهها أوباما يوم السبت 18 ديسمبر/كانون الثاني الى هاري ريد زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ الأمريكي وميتش ماكونيل زعيم الجمهوريين في المجلس.

أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما ان معاهدة تقليص الأسلحة الهجومية الاستراتيجية الجديدة (ستارت 2) بين روسيا والولايات المتحدة، لن تعرقل تطوير المنظومة الأمريكية للدفاع المضاد للصواريخ.
وقال أوباما في رسالة وجهها يوم السبت 18 ديسمبر/كانون الثاني الى هاري ريد زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ الأمريكي وميتش ماكونيل زعيم الجمهوريين في المجلس: "ان معاهدة ستارت الجديدة لا تفرض القيود على تطوير أو نشر برامج الدفاع الصاروخي. كما أكدنا الشهر الماضي في قمة لشبونة، سنقوم بتنفيذ خططنا الهادفة الى إقامة منظومة دفاعية في أوروبا لضمان حماية جميع اعضاء حلف الناتو في القارة والقوات الأمريكية المنتشرة فيها، في وجه الخطر المتزايد لانتشار الأخطار الصاروخية".
وأكد الرئيس الامريكي ان تهديدات موسكو بالخروج من المعاهدة إذا بدأت الخطط الأمريكية في مجال الدفاع الصاروخي تهدد أمنها، لا تفرض اية التزامات على واشنطن، متعهدا بان بلاده ستمضي قدما في تنفيذ برامج الدرع الصاروخية بغض النظر عن الموقف الروسي.
وفي الوقت نفسه شدد أوباما على أنه يأمل في التعاون مع روسيا في موضوع الدرع الصاروخية. وقال: "التعاون الفعال مع روسيا قد يزيد من فعالية منظومة الدفاع الصاروخي، بالإضافة الى انه يصب في مصالح الأمن القومي الروسي".
وكانت روسيا قد أعلنت انها ستخرج من معاهدة "ستارت" إذا اكتشفت ان الدرع الصاروخية الامريكية باتت تهدد قدرات ردعها، في حين يؤكد المسؤولون الامريكيون ان خططهم ليست موجهة ضد روسيا بل تستهدف حماية اوروبا من الخطر الصاروخي الصادر من إيران وكوريا الشمالية.
الا ان الحزب الجمهوري الامريكي قلق من أن مقدمة المعاهدة الجديدة والتي تعترف بوجود ترابط بين الاسلحة الاستراتيجية الهجومية والدفاعية، قد تعطي لروسيا  حجة للضغط على الحكومة الأمريكية في موضوع الدرع الصاروخية.
الجمهوريون يفشلون في تعديل معاهدة "ستارت"
فشلت محاولة اعضاء الكونغرس من الحزب الجمهوري في ادخال تعديل على نص معاهدة تقليص الأسلحة الهجومية الاستراتيجية الجديدة التي وقعها الرئيسان الأمريكي باراك أوباما والروسي دميتري مدفيديف في أبريل/نييسان الماضي.
وصوت 59 من أعضاء الكونغرس ضد إزالة عبارة تشير الى الربط بين تقليص الأسلحة الهجومية الاستراتيجية والمنظومات المضادة للصواريخ، بينما أيد 37 عضوا التعيدل المقترح من قبل الجمهوريين.
وقالت حنان البدري الكاتبة والمحللة السياسية الأمريكية في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" ان جميع أعضاء الكونغرس يفهمون ضرورة إبرام معاهدة "ستارت" الجديدة، كما يفهمون ان تعديل نصها سيؤدي الى المزيد من المفاوضات مع روسيا وضياع الوقت. واعتبرت ان مسألة المصادقة على المعاهدة الجديدة هي مجرد مسألة وقت، متوقعة إقرارها يوم الأحد او الاثنين.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)