واشنطن وكابل تبحثان مستقبل الوجود الأمريكي بعد 2014

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/599897/

بدأت الخميس 15 نوفمبر/تشرين الثاني محادثات بين الولايات المتحدة وأفغانستان للاتفاق على صيغة حول ضمان الأمن ومستقبل الوجود الأمريكي بعد انسحاب القوات الامريكية عام 2014.

بدأت الخميس 15 نوفمبر/تشرين الثاني محادثات بين الولايات المتحدة وأفغانستان للاتفاق على صيغة حول ضمان الأمن ومستقبل الوجود الأمريكي بعد انسحاب القوات الامريكية عام 2014.

وترأس الجانب الأفغاني إكليل حكيمي سفير أفغانستان في واشنطن فيما كان جيمس وارليك نائب المبعوث الأمريكي إلى أفغانستان وباكستان على رأس المفاوضين الأمريكيين.

ورحب جيمس وورليك بالمحادثات وقال انها " شجعتنا جدا لانها تظهر ان في امكاننا التحدث بصراحة مع بعضنا البعض". واضاف "انا على ثقة كبيرة بان اللقاءات المقبلة ستؤدي الى توقيع اتفاق لمصلحة بلدينا".

من جانبه قال اكليل حكيمي: "سيتضمن هذا الاتفاق حجم ونوعية التعاون في مجال الدفاع والوجود الامني للولايات المتحدة في افغانستان بعد 2014".

وأضاف حكيمي ان "المفاوضات ستستند الى المصالح الوطنية لافغانستان وسيادتها الوطنية واستقلالها وسيادة اراضيها وتعزيز السلام والامن والاستقرار في البلد وكذلك للقوات الافغانية المسلحة".

جنرال امريكي: أفغانستان جندت أكثر من 300 ألف من أفراد قوات الأمن

وقال الجنرال جوزيف دانفورد، المرشح لتولى قيادة القوات الأمريكية فى أفغانستان والإشراف على الخفض التدريجى للقوات الأمريكية هناك حتى حلول عام 2014، إن الهدف الأساسى من الحرب التى امتدت على مدى 11 عاما فى أفغانستان لم يتحقق بعد وهو اقتلاع جذور تنظيم القاعدة والمسلحين الذين يقدمون "ملاذا للإرهابيين".

وأضاف دانفورد خلال جلسة استماع لاعتماد توليه للمنصب أمام لجنة القوات المسلحة فى مجلس الشيوخ الامريكي، إن قوات الأمن الأفغانية توفر حاليا الأمن لستة وسبعين فى المائة من السكان الأفغان، مشيرا إلى أن القدر الأكبر من أعمال العنف يجرى الآن خارج المناطق الآهلة بالسكان التى نزحت منها حركة طالبان، وهو مؤشر على النجاح.

وأوضح دانفورد، أن أفغانستان جندت أكثر من 300 ألف من أفراد قوات الأمن، وتوقع أن يصبحوا مدربين تدريبا كاملا خلال العام القادم، معربا عن تفاؤله بما يراه من تطور قدرات القوات الأفغانية.

المصدر: "ا.ف.ب" + "أ.ش.أ"