مسؤول روسي يحذر من تداعيات عدم التوصل إلى اتفاق بشأن الدرع الصاروخية

أخبار روسيا

مسؤول روسي يحذر من تداعيات عدم التوصل إلى اتفاق بشأن الدرع الصاروخية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/599785/

حذر ألكسندر غروشكو، مندوب روسيا الدائم الجديد لدى حلف الناتو، من أن عدم توصل روسيا والناتو إلى اتفاق بشأن الدرع الصاروخية، سيمثل ذلك ضربة قاسية للتعاون بين الجانبين.

حذر ألكسندر غروشكو، مندوب روسيا الدائم الجديد لدى حلف الناتو، من أن عدم توصل روسيا والناتو إلى اتفاق بشأن الدرع الصاروخية، سيمثل ذلك ضربة قاسية للتعاون بين الجانبين.

وقال غروشكو في مؤتمر صحفي في موسكو اليوم 15 نوفمبر/ تشرين الثاني: "حصل توقف في سير الحوار حول منظومة الدرع الصاروخية، ولكن روسيا مستعدة لمواصلة المفاوضات". وأضاف أن المشكلة تكمن في عدم استعداد "الشركاء" لتقديم ضمانات لموسكو بأن المنظومة لن تكون موجهة ضد روسيا. وأكد على ضرورة أن تتطابق الضمانات المطلوبة مع معايير عسكرية وسياسية واضحة.

وشدد غروشكو على أن "تقديم مثل هذه الضمانات سيتيح تحقيق نقلة نوعية في مستوى التعاون بين روسيا والناتو. وقد يكون إنشاء منظومة مشتركة دليلا على هذه النقلة".

وتابع قائلا: "إذا لم نتمكن من تحقيق هذا المشروع لأسباب سياسية ما، سيعني ذلك أن هناك خطوطا فاصلة وتصورات نمطية في المصالح المشتركة، مما يحول دون توحيد الموارد. سيشكل ذلك ضربة قاسية للتعاون بين روسيا والناتو". ودعا غروشكو حلف الناتو من جديد إلى التخلص من التصورات النمطية الموروثة من حقبة الحرب الباردة.

روسيا مستعدة لاستئناف المفاوضات حول تقليص الأسلحة التقليدية في أوروبا

وفيما يتعلق بالمفاوضات حول تقليص الأسلحة التقليدية في أوروبا، قال غروشكو إن روسيا مستعدة لاستئناف المفاوضات مع الناتو من صفحة جديدة.

وأضاف: "الأهم هو أن تبدأ مثل هذه المشاورات، إن لم تكن المفاوضات، بدون محاولات ربطها بقضايا سياسية".

وتابع قائلا: "الوضع اليوم أكثر تعقيدا إذ تغيرت الأجهزة التقنية وظهرت أنواع جديدة من الأسلحة، منها الطائرات التي تعمل من دون طيار. لذلك، عندما نتحدث عن البدء من صفحة جديدة، أعتقد بأنه يجب وضع كل هذه الجوانب بصورة أو بأخرى في الحسبان".

وأكد غروشكو إمكانية استئناف المفاوضات حول تقليص الأسلحة التقليدية في أوروبا فقط في حال التركيز على قضايا الحد من الأسلحة وليس قضايا أخرى، مشيرا إلى أن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ستكون ساحة أنسب من الناتو لمثل هذه المفاوضات. وأضاف: "سنكون مستعدين لمثل هذا العمل المشترك" وأن "الكرة الآن في ملعب شركائنا".

وكانت روسيا قد خرجت من معاهدة الحد من الأسلحة التقليدية في أوروبا بعد محاولات متكررة لتهيئتها للواقع الجديد. وفي وقت لاحق أعلن الجانب الروسي أنه لا يرى داعيا للعودة إلى المعاهدة، متهما حلف الناتو بزيادة قدراته العسكرية ووضع شروط غير مقبولة، ومنها التراجع عن الاعتراف باستقلال أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية في أعقاب حرب "الأيام الخمسة" في أغسطس/آب 2008.

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"