الأردن .. تواصل المظاهرات ورفع شعارات مناهضة للملك

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/599720/

تواصلت،  يوم الأربعاء 14 نوفمبر/تشرين الثاني، الاحتجاجات الشعبية ضد قرار الحكومة الأردنية برفع أسعار المشتقات النفطية الذي دخل حيز التنفيذ اعتبارا من الليلة الماضية، وهتف مئات المحتجين بهتافات مناهضة للملك عبدالله وأجهزة الاستخبارات.

تواصلت،  يوم الأربعاء 14 نوفمبر/تشرين الثاني، الاحتجاجات الشعبية ضد قرار الحكومة الأردنية برفع أسعار المشتقات النفطية الذي دخل حيز التنفيذ اعتبارا من الليلة الماضية، وهتف مئات المحتجين بهتافات مناهضة للملك عبدالله وأجهزة الاستخبارات.

وذكرت وسائل إعلام محلية وشهود عيان أن قوات الأمن أغلقت العديد من الطرق في معان والزرقاء والطفيلة قبل أن تعمل على إعادة فتحها من جديد، فيما عبّر محتجون، في لواء الشوبك بمحافظة معان جنوب العاصمة عمّان عن عضبهم بأن قطعوا الشارع السياحي في المدينة وأمهلوا موظفي الدولة فترة قصيرة من الزمن للخروج من مكاتبهم لفرض اضراب عن العمل.

وعاود المحتجون في محافظة إربد شمال عمان احتجاجهم على قرار الحكومة بالتجمع أمام دوار وصفي التل، فيما أقدم عدد من المحتجين على إشعال إطارات في طريق الزرقاء  - عمان.

كما شهد العديد من الجامعات الأردنية ومنها جامعة مؤتة في محافظة الكرك احتجاجات من قبل طلبة وعدد من الكادر الإداري في الجامعة، احتجاجًا على رفع الدعم عن المحروقات، ونفذ طلبة في جامعة الطفيلة التقنية، صباح الأربعاء، وقفة احتجاجية على رفع أسعار المحروقات.

ودعت مجموعة من الحركات الشبابية والشعبية والعشائرية الأردنية في بيان أصدرته الأربعاء، إلى المشاركة في مسيرة جماهيرية الجمعة، للتحذير من رفع الأسعار، مجددة عزمها على الاستمرار بمطالبها في الإصلاحات السياسية والاقتصادية.

وأطلقت الحركات على المسيرة اسم "رفع الأسعار لعب بالنار" والتي تأتي احتجاجا على قرار الحكومة الأردنية مساء أمس الثلاثاء برفع أسعار المشتقات النفطية وهو القرار الذي أعقبته احتجاجات شعبية واسعة وأعمال تخريب طالت العديد من المدن والمحافظات في شمال وجنوب الأردن.

معارض أردني: إذا لم تتراجع الحكومة عن قرارها فإن البلاد ستمر بأزمة سياسية خانقة

قال صالح العرموطي المعارض الاردني والنقيب السابق للمحامين في حديث لقناة "روسيا اليوم" إنه إذا لم يكن هناك قرار راشد ولم  يوقف صانع القرار في البلد قرار الحكومة فإن ذلك سيؤدي إلى أزمة سياسية خانقة في الوطن. وأشار إلى أن الشعارات التي ترفع الآن شعارات كبيرة لم نسمعها من قبل تجاوزت الخطوط الحمراء.

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية