الملكة إليزابيث الثانية تثير استياء بريطانيين لطلبها خادمة مقابل أجر يقل عن الحد الأدنى

متفرقات

الملكة إليزابيث الثانية تثير استياء بريطانيين لطلبها خادمة مقابل أجر يقل عن الحد الأدنى
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/599703/

أثار إعلان نشرته ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية ردود فعل على صفحات التواصل الاجتماعي استنكرت ما جاء فيه، اذ أعلنت الملكة عن رغبتها بالاستعانة بخادمة بدون توفير سكن لها، بالإضافة الى ان عملها سيكون نظير مادي يقل عن الحد الأدنى المعتمد للأجور في المملكة.

أثار إعلان نشرته ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية ردود فعل على صفحات التواصل الاجتماعي استنكرت ما جاء فيه، اذ أعلنت الملكة عن رغبتها بالاستعانة بخادمة بدون توفير سكن لها، بالإضافة الى ان عملها سيكون نظير مادي يقل عن الحد الأدنى المعتمد للأجور في المملكة.

فقد  ذكرت صحيفة "دايلي ميرور" إن المتقدمة لهذه الوظيفة ستحصل على أجر يقل عن حد الأجور الأدنى بقيمة 78 بنساً، والبالغ 7,45 جنيه استرليني في الساعة الواحدة خارج لندن، فيما يبلغ الأجر في العاصمة البريطانية 8,55 جنيه في الساعة الواحدة.

وتضيف الصحيفة ان الموظفة ستعمل 30 ساعة في الأسبوع، ابتداءً من الثامنة صباحاً وحتى الواحدة ظهراً، وسيدخل في دائرة مهامها تغيير الأسرة بالجناح الملكي في قصر ويندسور، علاوة على واجبات التنظيف المتعارف عليها.

ورصدت "دايلي ميرور" ردو أفعال بريطانيين أبدوا انزعاجهم حيال هذا الإعلان، مشيرة الى ان هؤلاء رأوا فيه "مثالاً سيئاً لحملاتهم المطالبة بتحسين أجور العمال". واقتبست الصحيفة قول النائب العمالي غرايم موريس الذي يعتبر أحد أبرز المدافعين عن حقوق العمال بتحسين أجورهم: "ان الملكة تحصل على دعم مالي كبير من المال العام ومن المفترض ان تدفع أجور المعيشة للموظفين وليس بالكاد الحد الأدنى للأجور، لأن ذلك يقدم مثالاً سيئاً لأرباب العمل الآخرين".

أما قصر باكنغهام حيث المقر الرسمي للملكة إليزابيث الثانية فأعلن على لسان المتحدث باسمه: "نقوم حالياً بمراجعة سياساتنا بشأن الأجور المعيشية". يُشار الى ان عدد الموظفين في قصر باكنغهام يبلغ 250 شخصاً ما بين خدم وطهاة. لكن القصر أعلن أيضاً مؤخراً عن أماكن شاغرة فيه اذ ان العالئة المالكة بحاجة الى موظف لإدارة الحمامات الملكية وخادمة وساعاتي وسائق.

المصدر: "القدس العربي"

أفلام وثائقية