مسؤول أمني روسي: موسكو مستعدة لأي من أشكال التعاون العملي لمكافحة الإرهاب

أخبار روسيا

مسؤول أمني روسي: موسكو مستعدة لأي من أشكال التعاون العملي لمكافحة الإرهاب
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/599497/

صرح أوليغ جيدكوف نائب مدير جهاز اللجنة القومية لمكافحة الإرهاب يوم الاثنين 12 نوفمبر/تشرين الثاني أن روسيا مستعدة لأي شكل من أشكال التعاون الفعال لمكافحة الإرهاب. جاء ذلك أثناء إلقاءه كلمة في إفتتاح مؤتمر منظمة الامن والتعاون الأوروبي المنعقد في العاصمة النمساوية لتعزيز التعاون الإقليمي ومؤسسات العدالة الجنائية والآليات القانونية الرامية لمجابهة ومكافحة الإرهاب والرديكالية المؤدية إليه.

صرح أوليغ جيدكوف نائب مدير جهاز اللجنة القومية لمكافحة الإرهاب يوم الاثنين 12 نوفمبر/تشرين الثاني أن روسيا مستعدة لأي شكل من أشكال التعاون الفعال لمكافحة الإرهاب. جاء ذلك أثناء إلقاءه كلمة في إفتتاح مؤتمر منظمة الامن والتعاون الأوروبي المنعقد في العاصمة النمساوية لتعزيز التعاون الإقليمي ومؤسسات العدالة الجنائية والآليات القانونية الرامية لمجابهة ومكافحة الإرهاب والرديكالية المؤدية إليه.

وقال جيدكوف:" إن من تبعات أحداث "الربيع العربي" إندلاع الرديكالية في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما أن الأحداث الإرهابية التي وقعت على أراضي عدد من الدول الأوروبية تشير إلى أن الرديكاليين يسعون بواسطة وسائل الإرهاب والعنف إلى زعزعة إستقرار الوضع الإجتماعي والإقتصادي الصعب من الأساس بالعالم". وحسب كلامه فانه "في ظل هذه الظروف يضحى تبادل أفضل الممارسات لتنظيم نشاط مكافحة الإرهاب حيويا كما لم يكن من قبل".

وأردف المسؤول الروسي، إن التهديدات الإرهابية في روسيا "تظل متصلة بشكل رئيسي بالنشاط الديني المتطرف الإجرامي للعصابات المسلحة العاملة على أراضي عدد من جمهوريات شمال القوقاز".  وذكر أن منسق هذه الأفعال في الوقت الحالي هي منظمة "إمارة القوقاز" الإرهابية وزعيمها دوكو عمروف، المدرج في قائمة عقوبات الأمم المتحدة وفي قوائم المطلوبين الدوليين.

وأضاف: "إن عصابات شمال القوقاز على صلة وثيقة بالمنظمات الإرهابية الدولية، وكذلك على صلة بعدد من المراكز والصناديق غير الحكومية في الخارج، والتي تقدم لهم الدعم الأيديولوجي والمالي وغيرهما من انواع الدعم. ويدخل في صفوف هذه المجموعات الأشخاص الذين يتلقون إعدادا أيديولوجيا وتخريبيا في معسكرات المنظمات الإرهابية الدولية والحاصلين على خبرات قتالية في مناطق النزاعات المسلحة.

وذكر جيدكوف أنه خلال الأشهر العشر الماضية تم تسجيل 284 جريمة ذات توجه إرهابي، ارتكب 98% منها في شمال القوقاز. وقال :"خلال العام الجاري تم تلافي وقوع 80 جريمة ذات توجه إرهابي، بما في ذلك 6 من بينها كانت أحداث إرهابية". كما تم الكشف عن ملابسات وقائع ذات صدى كبير كتفجيرات مترو الأنفاق في موسكو في محطتي "لوبيانكا" و"بارك كولتوري" وفي مطار دموديدوفا. كما تم قمع وإحباط نشاط زعماء العصابات البغيضين المتورطين في أحداث إرهابية. وجرى الحصول على حقائق إضافية تشير إلى أن الدور الرئيسي في تنسيق أفعال وتصرفات المجموعات الإرهابية في شمال القوقاز ينفذه على أرض الواقع مبعوثو "تنظيم القاعدة".

واختتم جيدكوف كلامه بالقول أن الإجراءات والتدابير الأمنية والوقائية التي اتخذت سمحت بوجه عام بالمحافظة على وتيرة إنخفاض عدد الجرائم ذات الطابع الإرهابي المرتكبة في روسيا. في ذات الوقت، بحسب كلامه، ان الحل الأمني للقضاء على العصابات المسلحة غير كاف وحده للوصول إلى الهدف الرئيس وهو القضاء على الإرهاب كظاهرة. لذلك، فإن الأولوية الإستراتيجية الرئيسية لمكافحة الإرهاب في روسيا تبقى، بلا شك، مواصلة تحسين التدابير والإجراءات الوقائية لمكافحة الإرهاب.

وأكد المسؤول الروسي أن "روسيا ترفض بشكل قاطع ربط الإرهاب بأي إنتماء قومي أو ديني". وأضاف:"ولهذا بالذات ينظر إلى تعزيز الحوار الوطني من جانبنا كأهم عناصر إزالة التوتر في المجتمع وكوسيلة تتبع بناء على القيم الإنسانية المشتركة للناس الذين ينتمون إلى عقائد ومبادئ أيدلوجية مختلفة".

المصدر: وكالة "إيتار- تاس" + الروسية للأنباء + "روسيا اليوم"