جورج بليك ... رجل المخابرات الأسطوري يحتفل بيوبيله التسعين

أخبار روسيا

جورج بليك ... رجل المخابرات الأسطوري يحتفل بيوبيله التسعين
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/599465/

قدم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التهاني الى رجل المخابرات الاسطوري جورج بليك بمناسبة بلوغه التسعين من العمر. وكان بليك ضابط المخابرات البريطانية قد وقع في الأسر  في اثناء الحرب الكورية ووافق على التعاون مع الاستخبارات السوفيتية منذ عام 1951 لإعتبارات فكرية حصرا.

قدم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التهاني الى رجل المخابرات الاسطوري جورج بليك بمناسبة بلوغه التسعين من العمر، وتمنى له الصحة والخير العميم. وجاء في البرقية " انكم تنتمون بحق الى كوكبة الرجال الاقوياء والشجعان والاكفاء الممتازين. وقد أظهرتم في مختلف الظروف رباطة الجأش والاستعداد للقيام بالعمل المجهد بروح المسؤولية. وعالجتم بنجاح  المهام المطروحة" .واشار الى " ان بليك وزملاءه أسهموا برصيد عظيم في صيانة السلام وضمان الأمن والتكافؤ الاستراتيجي...ان هذا العمل غير الملحوظ من قبل الآخرين ولكن المهم جدا يستحق أسمى آيات التقييم والاحترام".

وكان جورج بليك ضابط المخابرات البريطانية قد وقع في الأسر  في اثناء الحرب الكورية ووافق على التعاون مع الاستخبارات السوفيتية منذ عام 1951 لإعتبارات فكرية حصرا. وأصبح لاحقا من رجال الاستخبارات الخارجية في(كي.جي.بي) برتبة عقيد وهو يعيش خلال 47 عاما الاخيرة بموسكو بالإسم الروسي " غيورغي ايفانوفيتش بليك".

ولد جورج بليك في 11 نوفمبر/تشرين الثاني عام 1922 في روتردام. وفي اثناء الاحتلال النازي لهولندا هربته أمه وشقيقتاه الى انكلترا خوفا من الهلاك. وبقي جورج وكان في السابعة عشرة من العمر في مسقط رأسه وشارك في حركة المقاومة ضد النازية. وفي عام 1942 قرر جورج النزوح الى انكلترا لمواصلة النضال ضد النازيين. وتطوع للخدمة في الاسطول البريطاني في عام 1943 . ومن ثم التحق بالكلية العسكرية البحرية وارسل للخدمة في اسطول الغواصات. وفي آب /أغسطس نقل الى فرع المخابرات البريطانية في هولندا.

وبعد استسلام القوات الالمانية سافر جورج بليك الى هولندا بمهمة اعادة الاتصال بالعملاء الذين ارسلوا الى هناك سابقا. وبعد الحرب وجهت المخابرات البريطانية نشاط بليك الرئيسية نحو الاتحاد السوفيتي. فارسل الى هامبورغ لجمع المعلومات حول القوات السوفيتية المرابطة في المانيا. وبدأ هناك بتعلم اللغة الروسية ذاتيا.  وعندما علمت رئاسته بالأمر ارسلته الى دورة لتعلم اللغة الروسية بهدف استخدامه في النشاط ضد الاتحاد السوفيتي. وفي اكتوبر/تشرين الاول 1948 عين بليك  للعمل في سيئول وكلف بجمع المعلومات حول مناطق الشرق الاقصى السوفيتية وسيبيريا ومنشوريا. وكانت سيئول في بداية الحرب الكورية تحت سيطرة قوات كيم ايل سونغ. وقد اعتقل بليك وارسل الى معتقل الأسرى. وفي ربيع عام 1951 بعث عبر ضابط كوري برسالة الى السفارة السوفيتية طالبا إجراء لقاء مع احد رجال الاستخبارات الخارجية. وفي اثناء اللقاءات طرح موضوع التعاون مع الاستخبارات السوفيتية وسلم معلومات ثمينة حول عمل المخابرات البريطانية. وبعد توقيع معاهدة الهدنة في كوريا في عام 1953 عاد الى لندن وواصل العمل في جهاز المخابرات البريطانية (سيس). وتم تعيينه رئيسا لقسم العمليات الفنية الذي قام بأعمال التنصت في الخارج. وبحكم بمنصبه كان يطلع على المعلومات السرية لوزارة الدفاع البريطانية. وفي ديسمبر/كانون الاول عام 1953 تقرر في اجتماع سري للمخابرات البريطانية ووكالة المخابرات المركزية الامريكية حفر نفق يمتد الى خطوط اتصال  مجموعة القوات السوفيتية في المانيا. فأبلغ بليك الاستخبارات السوفيتية بالعمليات الجاري التحضير لها وتقرر استخدام النفق لبث معلومات مضللة الى العدو.

لكن خيانة احد رجال الاستخبارات البولندية أدت الى كشف وجود عميل للأستخبارات السوفيتية في جهاز(سيس) . وفي ربيع عام 1961 استدعي بليك من بيروت حيث كان يتلقى دورة لتعلم اللغة العربية للرجوع الى لندن بذريعة تعيينه في " منصب جديد". وجرى استجوابه في مقر الاستخبارات البريطانية وحكم عليه بالسجن لمدة 42 عاما.  ولكنه افلح بعد مضي اربعة اعوام في الهروب من السجن واستطاع في عام 1965 التسلل عبر  برلين والسفر الى موسكو حيث يعيش حتى الوقت الحاضر. واصدر بليك كتابين هما " لا خيار آخر " و" الجدران الشفافة". ومنحته السلطة السوفيتية عدة مكافآت منها وسام  لينين وأوسمة الراية الحمراء والحرب الوطنية من الطبقة الأولى و" لقاء البسالة" و" الصداقة" والعديد من الميداليات والمكافآت الأخرى.

وقال ناطق بإسم هيئة الاستخبارات الخارجية الروسية " ان بليك رجل استخبارات ومناضل ضد الفاشية وأسهم برصيد كبير في ضمان أمن بلادنا".

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة