حزب الله - الشيخ الاسير ... معادلة لبنانية جديدة

أخبار العالم العربي

حزب الله - الشيخ الاسير ... معادلة لبنانية جديدة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/599460/

تزداد حدة التوتر والاحتقان في لبنان يوما بعد اخر على خلفية الانقسام السياسي الحاد المستمر منذ اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري عام 2005 ، فبلاد الأرز وقعت في مطبات سياسية وأمنية مختلفة منذ ذلك الحين ، وقد تمكن القادة السياسيون من إعادة ترتيب البيت اللبناني بعد كل مطب على الرغم من التناقض والاختلاف في وجهات النظر حول الكثير من الملفات الداخلية والخارجية وبخاصة الملف السوري .

تزداد حدة التوتر والاحتقان في لبنان يوما بعد اخر على خلفية الانقسام السياسي الحاد المستمر منذ اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري عام 2005 ، فبلاد الأرز وقعت في مطبات سياسية وأمنية مختلفة منذ ذلك الحين ، وقد تمكن القادة السياسيون من إعادة ترتيب البيت اللبناني بعد كل مطب على الرغم من التناقض والاختلاف في وجهات النظر حول الكثير من الملفات الداخلية والخارجية وبخاصة الملف السوري .
لكن وفي قراءة أولية لسيناريو الأحداث الأخيرة يبدو ان ما يشهده لبنان من احداث امنية وسياسية خلال الأشهر القليلة الماضية وبالتزامن مع ازدياد تعقيدات الملف السوري وتطور المواجهات العسكرية ، يبدو ان لبنان بات أمام منعطف خطير ، وقادته غير قادرين على احتواء الاحتقان السياسي وتداعياته ميدانيا .
ولطالما كانت معادلة ( التبانة وبعل محسن ) في مدينة طرابلس شمال لبنان ثغرة أمنية على مدى السنوات الماضية فان معادلة ( حزب الله والشيخ الاسير ) في عاصمة الجنوب اللبناني صيدا تبدو اكثر تعقيدا وخطورة ، إذ انها تدخل في صلب الصراع المذهبي بين أكبر طائفتين على امتداد الخارطة اللبنانية ، إضافة الى أبعاد هاتين الطائفتين إقليما وعربيا . 
ما جرى في مدينة صيدا من مواجهات مسلحة بين أنصار الشيخ احمد الاسير وعناصر من حزب الله ، لا يمكن ان يعتبر مجرد حادثة عابرة ، بل ان هذه الحادثة تندرج ضمن سيناريو متعدد الحلقات ، فظاهرة الشيخ الاسير التي ولدت في مسجد بلال بن رباح في عاصمة الجنوب ، تمددت خلال السنة الجارية الى الكثير من المحافظات والمناطق اللبنانية ، وهذا ما بات يقلق فعليا حزب الله كاكبر فصيل سياسي وعسكري في لبنان ، لذلك فان ما جرى في مدينة صيدا كان متوقعا رغم عمليات التهدئة والاحتواء التي عمل عليها اكثر من طرف لبناني وعربي .

اذا معادلة ( حزب الله والشيخ الاسير ) في صيدا اكثر خطورة وتعقيدا وحساسية من معادلة ( باب التبانة وجبل محسن) في طرابلس، فجغرافية وديمغرافية منطقة جبل محسن المواجهة لباب التبانة ، لا أفق لها في التمدد على خارطة الطوائف والمناطق اللبنانية الأخرى . لكن المشهد في صيدا يبدو معكوسا تماماً ، لاعتبارات عدة
اولا : التوازن بالأحجام بين طرفي الصراع .
ثانيا : الامتداد المذهبي للطرفين على كافة الأراضي اللبنانية ، اضافة الى تمددهما الاقليمي

ثالثا : التأزم يتزامن مع المناسبات الدينية الأمر الذي يساهم في تجييش العصبيات المذهبية 
رابعا : دور المخيمات الفلسطينية المؤثر على الساحة اللبنانية 
خامسا: انعكاس الازمة السورية بكافة وجوهها على الاصطفاف السياسي والطائفي في لبنان 

أمام هذه الصورة المعقدة يبدو ان القادة في لبنان أمام معادلة جديدة واختبار صعب للغاية ، اختبار من شأنه ان يحدد مستقبل البلاد والعباد على مدى عقود طويلة ، فهل سيتحمل طباخو السياسة في لبنان مسؤولياتهم الوطنية ويضعون حدا نهائيا للفتنة المتنقلة من مكان الى اخر على مدى سنوات أم ان حلقات طرابلس وصيدا ستعمم ضمن مسلسل واحد على كافة الأراضي اللبنانية ؟؟ 

عمر الصلح

المواضيع المنشورة في منتدى روسيا اليوم لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر إدارتي موقع وقناة "روسيا اليوم".

المزيد من مقالات عمر الصلح على مدونة روسيا اليوم.