أمسية فرنسية في موسكو تجمع بين الرسم والشعر والموسيقى

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/599443/

تزامنا مع الذكرى الرابعة والسبعين لميلاد الفنان التشكيلي الفرنسي جاكومو دي باس، أقيمت في موسكو تحت سقف مطعم "هيغو" أمسية ثقافية فرنسية، تصدر برنامجها تقديم كتاب بعنوان "اقتفاءً لقوس القزح" وذلك على وقع الألحان الفرنسية الكلاسيكية والحديثة.

تزامنا مع الذكرى الرابعة والسبعين لميلاد الفنان التشكيلي الفرنسي جاكومو دي باس، أقيمت في موسكو تحت سقف مطعم "هيغو" أمسية ثقافية فرنسية، تصدر برنامجها تقديم كتاب بعنوان "اقتفاءً لقوس القزح" وذلك على وقع الألحان الفرنسية الكلاسيكية والحديثة.

ويضم الكتاب رسوما مطبوعة بالنقش لدي باس، وأشعار الكاتب الفرنسي الراحل إرفيه بازان. كما قدمت في الأمسية ترجمة للكتاب الى اللغة الروسية بقلم الشاعرة والمترجمة الروسية يوليا بوكروفسكايا.

يذكر ان اسم الرسام والنحات الفرنسي الإيطالي الأصل جاكومو دي باس تألق في فضاء الفن التشكيلي في فرنسا بعد إقامة أول معرض له عام 1955 وهو في الـ18 من عمره. وعلى مدى مشواره الفني الطويل أبدع الرسام مئات اللوحات الفنية المميزة التي لاقت إقبالا واسعا في شتى بلدان العالم بما فيها روسيا.

وتوجد في أعمال دي باس بصمات اتجاهات فنية مختلفة، منها الانطباعية والتعبيرية والسريالية، التي شكل الرسام من عناصرها لغته التشكيلية الخاصة. أما مواضيعها فهي متنوعة، منها الناس والحيوانات والحب والمرأة والموسيقى.

وتشغل الرسوم المطبوعة بالنقش مكانا هاما في رصيد الفنان ولاسيما تلك الرسوم التي باتت ثمرة للقائه مع الكاتب الفرنسي بازين في مطلع تسعينيات القرن الماضي.

فعندما تعرف الكاتب بأعمال دي باس، أعجب بها واكتشف أنها تتلاءم وتتجانس مع مجموعة أشعاره التي تعبر عن رؤيته للألوان وهي مجموعة من 17 قصيدة. فاقترح على الرسام إبداع رسوم مطبوعة لتلك الأشعار. هكذا بدأ التعاون المثمر بينهما الذي أسفر عن إصدار كتابهما المشترك بعنوان "اقتفاءً لقوس القزح" عام 1992.

التفاصيل في التقرير المصور

أفلام وثائقية