الجالية التونسية في سويسرا تقاضي مجلة محلية بسبب صورة "عنصرية" تسخر من لاعبين توانسة

متفرقات

الجالية التونسية في سويسرا تقاضي مجلة محلية بسبب صورة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/599332/

قررت الجالية التونسية في سويسرا رفع دعوى ضد صحيفة Blick المحلية لما اعتبرته "إساءة عنصرية للاعبين تونسيين والعرب بشكل عام"، بسبب صورة يظهر فيها لاعبو فريق "زيوريخ" التوانسة والى جوارهم جمال في صحراء يبدو فيها مسجد عن بعد. وقد جاء نشر هذه الصورة تعبيراً عن استياء المجلة حول أداء اللاعبين العرب الثلاثة، مع الإشارة الى انهم يكلفون النادي أموالاً طائلة بدون فائدة. 

قررت الجالية التونسية في سويسرا رفع دعوى ضد صحيفة Blick المحلية لما اعتبرته "إساءة عنصرية للاعبين تونسيين والعرب بشكل عام"، بسبب صورة يظهر فيها لاعبو فريق "زيوريخ" التوانسة والى جوارهم جمال في صحراء يبدو فيها مسجد عن بعد. وقد جاء نشر هذه الصورة تعبيراً عن استياء المجلة حول أداء اللاعبين العرب الثلاثة، مع الإشارة الى انهم يكلفون النادي أموالاً طائلة بدون فائدة.

وتتساءل المجلة السويسرية بشأن اللاعبين الثلاثة أمين الشرميطي وياسين الشيخاوي ومحمد علي نفخة: "ماذا يفعل هؤلاء اللاعبون في بلادنا..إنهم يحصلون علي أموال طائلة دون أن نستفيد منهم".

وتؤكد Blick ان خزنة النادي أنفقت على المحترفين الثلاثة حتى الآن ما يزيد عن مليون فرنك سويسري، لكنهم لم يقدموا بأدائهم ما يتوازى مع  هذا الرقم، وانهم لم يُسهموا بشئ "بداعي الإصابة تارة وبداعي الكسل تارة أخرى".

ونشرت المجلة صورة مركبة للاعبين الثلاثة وقد بدت رؤوسهم غير متناسبة قياساً لأجسادهم، وذلك على خلفية صحراء تبدو فيها جمال في إشارة الى انهم مجموعة من البدو الرّحل قادمين من الصحراء العربية. واعتلى واحدأً من هذه الجمال  مودعا رفاقه الثلاقة لاعب تونسي رابع هو شاكر الزواغي الذي ترك صفوف "زيوريخ" والتحق بالترجي التونسي مؤخراً.

ويظهر في الصورة اللاعبون الثلاثة الآخرون والجمال الى جانبهم ، فيما بدا وكأنه تساؤل عن موعد رحيلهم الى تونس للحاق بالزواغي. وقد أثارت هذه الصورة الكاريكاتورية استياء الكثير من المسجلين في مواقع التواصل الاجتماعية، لا  لكونها تنتقد بسخرية اداء اللاعبين العرب ، بل للطريقة التي اعتمدتها المجلة السويسرية لتوجيه الانتقاد . واعتبر كثيرون ان صورة كهذه تحمل "دلالات عنصرية مقيتة" تقتضي اعتذار المجلة السويسرية، وفقاً لموقع "الدستور الإلكتروني" المصري.