الخارجية الروسية: 4 ملايين سوري سيحتاجون الى المساعدات الانسانية في نهاية العام

أخبار العالم العربي

الخارجية الروسية: 4 ملايين سوري سيحتاجون الى المساعدات الانسانية في نهاية العام
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/599183/

أكد الكسندر لوكاشيفيتش الناطق الرسمي باسم الخارجية الروسية للصحفيين اليوم 8 نوفمبر/تشرين الثاني ان عدد المحتاجين الى المساعدات الانسانية في سورية سيزداد الى 4 ملايين شخص في نهاية العام الحالي. وافاد ان موسكو قدمت لسورية ما قيمته حوالي 8 ملايين دولار من خلال المنظمات الدولية المعنية.

أكد الكسندر لوكاشيفيتش الناطق الرسمي باسم الخارجية الروسية للصحفيين اليوم 8 نوفمبر/تشرين الثاني ان عدد المحتاجين الى المساعدات الانسانية في سورية سيزداد الى 4 ملايين شخص في نهاية العام الحالي. وذكر ان الوضع الانساني في سورية يقلق موسكو.

وقال "تشير التقييمات الاخيرة لمكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية الى ان عدد المحتاجين الى المساعدات الانسانية(في سورية) يقترب من 3 ملايين نسمة ، ويمكن ان يصل الى 4 ملايين في الاشهر القريبة نظرا لحلول موسم البرد الشتوي وبسبب العنف المتصاعد".

واضاف لوكاشيفيتش ان معطيات مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين تشير الى ان عدد اللاجئين السوريين المسجلين في بلدان الجوار تجاوز مستوى 360 الف شخص، منهم 106 الاف في الاردن، و102 الف في لبنان، و101 الف في تركيا، و45 الفا في العراق، وحوالي 8 آلاف في بلدان شمال افريقيا.

ولاحظ لوكاشيفيتش ان عدد اللاجئين المسجلين يمكن ان يصل الى 710  آلاف  شخص، زد على ذلك ان عدد المشردين في داخل البلد يفوق مليون شخص يلجأوون الى المدارس والمباني غير المنجزة والحدائق في المدن.

الخارجية الروسية: موسكو قدمت لسورية مساعدات انسانية بحوالي 8 ملايين دولار

وقال لوكاشيفيتش ان السلطات الروسية خصصت حوالي 8 ملايين دولار لتقديم المساعدات الانسانية للشعب السوري من خلال المنظمات الدولية المعنية ، مدققا ان قرابة مليوني فرانك سويسري من هذا المبلع قد حول الى منظمة الصليب الاحمر، و4.5 مليون دولار الى برنامج الامم المتحدة للأغذية، و1.5 مليون دولار الى برنامج المساعدات الانسانية التابع للامم المتحدة .

واكد لوكاشيفيتش ايضا انه ينظر حاليا في مسألة تقديم مبلغ كبير آخر الى برنامج الاغذية  التابع للامم المتحدة لعام 2013.

ولاحظ الدبلوماسي الروسي ان الوضع الانساني في سورية يزداد سوءا جراء العقوبات الاحادية الجانب التي فرضتها بعض البلدان دون صدور قرارات بهذا الصدد من مجلس الامن الدولي. وقال ان اجراءات من هذا القبيل تنعكس سلبا على الوضع الانساني في البلد وتعقد معيشة المدنيين.

واعرب لوكاشيفيتش عن اعتقاده بان تحسين الوضع الانساني المعقد في سورية غير ممكن إلا عن طريق التسوية السياسية حصرا، واكد ان موسكو ستواصل جهودها على كافة المستويات من اجل وقف العنف في هذا البلد.

الأزمة اليمنية