برلماني روسي: الهدف السياسي الوحيد لواشنطن في سورية هو الاطاحة بنظام الاسد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/599118/

قال اليكسي بوشكوف رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الدوما الروسي (المجلس الادنى في البرلمان) ان عملية إعادة تشغيل العلاقات بين واشنطن وموسكو قد أخفقت من حيث تقارب المصالح الوطنية والجيوسياسية. وأشار إلى أن اختلاف المواقف بشأن سورية احد اسباب ذلك ، مؤكدا ان الاطاحة بنظام الاسد بالنسبة لواشنطن هو الاهم بغض النظر عن تبعات ذلك.

قال اليكسي بوشكوف رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الدوما الروسي (المجلس الادنى في البرلمان) ان عملية إعادة تشغيل العلاقات بين واشنطن وموسكو قد أخفقت من حيث تقارب المصالح الوطنية والجيوسياسية.

وأشار المسؤول الروسي في مؤتمر صحفي له يوم الاربعاء 7 نوفمبر/تشرين الثاني إلى أن اختلاف موقف البلدين تجاه الأزمة السورية  قد ساهم في ذلك الاخفاق أيضا.

وقال البرلماني: "على الرغم من ان الدبلوماسيين الامريكيين يؤكدون ان لموسكو وواشنطن تجاه الازمة السورية نفس الاهداف ولكن الاسلوب يختلف، اعتقد ان الاسلوب يختلف لدرجة تبعث على الشك حول وحدة الاهداف".

واعرب بوشكوف عن وجهة نظره بان "هدف الادارة الامريكية لا يكمن في احلال الديمقراطية في سورية او الحفاظ على وحدتها، بل الهدف السياسي الوحيد، والذي تكرر ذكره من قبلهم مرات عدة، خصوصا على لسان وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، يكمن في خروج بشار الاسد".

واضاف البرلماني قوله ان "هذا يجعل الكثيرين يشعرون بان واشنطن لا تريد سوى تحقيق هذا الهدف، ولكن ماذا بعد، الجواب كان ان الحرية والديمقراطية والازدهار ستعم في سورية، ولكنهم في الاونة الاخيرة بدأوا بتصحيح مواقفهم غير المتكاملة وعديمة الجدوى عبر التراجع بهدوء عن الاهداف السابقة". وتابع بوشكوف قائلا: "مع ذلك تبقى الاطاحة بنظام الاسد بالنسبة لهم الشيء الاهم بغض النظر عن تبعات ذلك".

بوشكوف: اوباما سيواجه ضغوطا كبيرة من جهة مَن يصر على ضرب ايران

وفيما يتعلق بالملف الايراني، أكد بوشكوف أن ضغوطا كبيرة ستمارس على الرئيس الامريكي باراك اوباما خلال الفترة المقبلة لاتخاذ خطوات جدية تجاه ايران بسبب الإصرار الاسرائيلي على توجيه ضربة عسكرية لطهران.

وقال بوشكوف ان "هذا بالطبع يبعث على القلق لأن القضايا التي تمت مناقشتها خلال الحملة الانتخابية ستكون لها استمرارية، وبما ان لرومني شركاء سياسيين في الحزب الجمهوري وكذلك في الحزب الديمقراطي المحافظ تحديدا في هذه المسألة، فهم في النهاية سيحتكمون الى الخيار العسكري اذا لم تُجد باقي الخيارات نفعا".

وتابع البرلماني قوله: "وليس سرا ان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يصر على توجيه ضربة لايران ، وكذلك الامر بالنسبة لعدد من المنظمات الداعمة لاسرائيل والتي تعمل في الولايات المتحدة، وهي تشكل بمجموعها قوة سياسية كبرى، ستقوم بالضغط على اوباما الذي سيواجه صعوبة في التصدي لها".

واعرب بوشكوف عن أعتقاده بان اوباما يعرف تبعات هذه الحرب في الوقت الذي لم تنه فيه الولايات المتحدة حضورها في افغانستان والعراق، ولم تحل الى اليوم الازمة في سورية. واضاف: "وهنا ستكمن العقدة، بين محاولة اوباما تجنب مشاركة بلاده في شن عمليات عسكرية وبين الضغوطات الجدية التي تمارس عليه، واعتقد ان هذا لن يكون سهلا".

المصدر: "روسيا اليوم"