مدفيديف: موضوع إقامة قاعدة بحرية روسية في كامران الفيتنامية لا يزال قيد التنسيق

أخبار العالم

مدفيديف: موضوع إقامة قاعدة بحرية روسية في كامران الفيتنامية لا يزال قيد التنسيق
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/599094/

أدلى رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف يوم 7 نوفمبر/تشرين الثاني بتصريح للصحفيين في أعقاب لقائه بنظيره الفيتنامي نغوين تان دونغ قال فيه إن موضوع إقامة قاعدة بحرية روسية في كامران الفيتنامية لا يزال قيد التنسيق.

أدلى رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف يوم 7 نوفمبر/تشرين الثاني بتصريح للصحفيين في أعقاب لقائه بنظيره الفيتنامي نغوين تان دونغ قال فيه إن موضوع إقامة قاعدة بحرية روسية في كامران الفيتنامية لا يزال قيد التنسيق. وأضاف قائلا: "لقد بحثنا موضوع إقامة قاعدة للسفن الروسية في كامران. ولا يزال هذا الموضوع ضمن جدول الأعمال، كما ما زال بحثه جاريا".

وأشار مدفيديف إلى أن الجانبين الروسي والفيتنامي يقومان بتحديد دائرة الشركاء والعلاقات معهم وقال:" تم بحث الموضوع وسنستمر في بحثه. وآمل بأن يتوج البحث بالتوصل إلى حصيلة إيجابية ، علما أن الجانب الفيتنامي يقرر الآن كيف يصيغ علاقاته مع الشركاء".

يذكر أن قاعدة كامران البحرية  تقع في خليج كامران العميق الواقع في محافظة كخانغ هوا الفيتنامية ومحمية من تأثير أعاصير البحر الصيني الجنوبي  بشبه جزيرة يبلغ طولها 30 كيلومترأ. ويعتبر ميناء كامران  بفضل ظروفه الطبيعية من أفضل الموانئ العميقة في العالم.

وكان ميناء كامران إبان الحرب الفيتنامية الأمريكية  يخضع لجنوب فيتنام باعتباره  قاعدة لإمداد وتموين الجيش الأمريكي. وقام الأمريكيون بإنشاء مطار ومرفأ عميق هناك. وتموضع في المطار السرب التكتيكي الثاني عشر للمقاتلات الأمريكية وسرب لطائرات النقل العسكري. وقامت الولايات المتحدة عام 1972 بتسليم كل المنشآت في كامران للجيش الفيتنامي الجنوبي . وقام الجيش الفيتنامي الشمالي في 3 أبريل/نيسان عام 1975 بإلسيطرة على مدينة كامران.

في 2 مايو/أيار 1979 وقع الاتحاد السوفيتي وفيتنام اتفاقية استخدام ميناء كامران بصفة مركز للتأمين المادي التقني للأسطول البحري السوفيتي لمدة 25 سنة. وتحول هذا المركز فيما بعد إلى  قاعدة بحرية سوفيتية كبرى بلغت مساحتها 100 كيلومتر مربع. وكانت قاعدة كامران السوفيتية إبان الحرب الباردة  عبارة عن مركز استناد كبير للمعسكر الاشتراكي يواجه  قاعدتين أمريكيتين في الفيليبين.

وشهدت قاعدة كامران ابتداءً من عام 1989 تقليص القوات السوفيتية المرابطة فيها وانسحاب السفن الحربية. واعتبرت تلك القاعدة نظريا  لغاية يناير/كانون الثاني عام 2002 مركزا للتامين المادي التقني للقوات البحرية الروسية . لكن السفن الروسية  لم تكن تدخل فيها عمليا. وزارت سفينتان من أسطول المحيط الهادي الروسي هذه القاعدة للمرة الأخيرة في 5 – 10 مارس/آذار عام 2001.

وطرح الجانب الفيتنامي عام 1998  اقتراحا للجانب الروسي بأن  يدفع الاخير له مبلغا قدره 300 مليون دولار كل سنة لقاء استئجار هذه القاعدة ، رغم أن  الاتفاقية السوفيتية الفيتنامية  قضت بأن يكون استئجارها مجانا.

واتخذت القيادة الروسية  يوم 17 أكتوبر/تشرين الأول عام 2001 قرارا بعدم تمديد الاتفاقية مع فيتنام وإجلاء ممتلكات القاعدة ابتداء من 1 يناير/كانون الثاني عام 2002 وذلك بغية توفير الأموال . فيما انتهى مفعول اتفاقية الاستخدام المجاني للقاعدة عام 2004 فقط. وتم توقيع بروتوكول تسليم منشآت القاعدة إلى جمهورية فيتنام الاشتراكية في مايو/آيار عام 2002 في مدينة هانوي. وغادرت القوات الروسية كامران بصفته أهم وأكبر القواعد البحرية للاتحاد السوفيتي السابق في منتصف مايو/أيار عام 2002. فيما أعلنت فيتنام أن خليج كامران لن يكون قاعدة أجنبية.

وأعلن وزير الدفاع الفيتنامي فام فانغ تشا في 15 مارس/آذار عام 2002 أن فيتنام لن تقوم بإيجار قاعدة كامران بعد رحيل الأسطول الروسي. واتخذت الحكومة الفيتنامية بعد سنة من ذلك قرارا بإعادة بناء القاعدة وتحويلها إلى مطار دولي. وتم  افتتاح مطار كامران الدولي في 12 ديسمبر/كانون الأول عام 2009.

المصدر: وكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء + قناة "روسيا اليوم"

صفحة أر تي على اليوتيوب