لافروف: ممثلو هيئة التنسيق الوطنية السورية سيزورون روسيا قريبا

أخبار العالم العربي

لافروف: ممثلو هيئة التنسيق الوطنية السورية سيزورون روسيا قريبا
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/599081/

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في حديث لصحيفة "موسكوفسكيه نوفوستي" الروسية اليوم الأربعاء 7 نوفمبر/ تشرين الثاني إن ممثلين عن هيئة التنسيق الوطنية السورية سيزورون روسيا في القريب العاجل.

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في حديث لصحيفة "موسكوفسكيه نوفوستي" الروسية اليوم الأربعاء 7 نوفمبر / تشرين الثاني إن ممثلين عن هيئة التنسيق الوطنية السورية وهي إحدى اكبر كتل المعارضة السورية سيزورون روسيا في القريب العاجل.

وقال لافروف: "أعتقد أن ممولي المعارضة بالخارج سيواصلون جهودهم الرامية إلى توحيد صفوفها، وسيستغرق ذلك وقتا إضافيا.ونحن نسعى للتأثير في هذه العملية. نحن لا نشارك في كل هذه الفعاليات (بما فيها مؤتمر الدوحة للمعارضة السورية المنعقد حاليا)، ولكننا نلتقي بالمشاركين فيها على إنفراد. وبالمناسبة، من المقرر أن يقوم ممثلو هيئة التنسيق الوطنية بزيارة جديدة إلى موسكو قريبا".

وأعاد لافروف إلى الأذهان أنه التقى أمس برئيس الوزراء السوري المنشق رياض حجاب في العاصمة الأردنية عمان. وأضاف: "إننا نوجههم إلى الحوار مع الحكومة".

واشار لافروف كذلك الى ان روسيا كانت تقيم اتصالات مع اغلبية المعارضين السوريين الذين يرأسون الآن مختلف القوى المعارضة للاسد قبل فترة بعيدة من بداية الازمة في سورية.

واكد الوزير الروسي قائلا: "نحن لا نعمل ضد السلطات القائمة في اي مكان. هذا هو مبدأ العلاقات الدولية، ونحن نتمسك به. ولكن لدينا اتصالات مع الشخصيات السياسية البارزة من خارج الدوائر الحاكمة في معظم الدول".

واضاف لافروف ان الخارجية الروسية تشجع السفراء الروس على اقامة مثل هذه الاتصالات مع هؤلاء الساسة الذين يعملون ضمن المجال الدستوري. واشار الى انه لم يكن من الصعب اقامة الاتصالات مع المعارضين السوريين بعد بداية الاضطرابات في سورية، لان الجانب الروسي كان يعرف جميع المعارضين تقريبا الذين ظهروا على الساحة السياسية. واورد كمثال على ذلك قدري جميل الذي هو معروف في موسكو منذ عشرات السنين، ورئيس هيئة التنسيق الوطنية السورية المعارضة ايضا.

وتناول سيرغي لافروف كذلك موضوع الجهود الدولية لتسوية الازمة في سورية. واشار الى ان هناك محاولات في مجلس الامن الدولي لجر روسيا الى مناقشة سينتج عنها وقوف المجلس الى جانب خصوم بشار الاسد.

وقال لافروف: "نحن قد شهدنا ذلك، ونعلم كيف يقوم بعض شركائنا بتأويل قرارات مجلس الامن، وكيف يعملون ما لم تسمح به هذه القرارات، ولذلك فان الوضع الراهن يبدو واضحا تماما بالنسبة الينا".

واكد الوزير من جديد الموقف الروسي الداعي الى ان يتخلي الطرفان عن العنف ويجلسا الى طاولة المفاوضات، مضيفا ان موسكو تتحاور مع قوى المعارضة "وتشجعها على الحوار مع الحكومة".

المصدر: صحيفة "موسكوفسكيه نوفوستي"، وكالة "نوفوستي" + "روسيا اليوم"