أوباما رئيساً لولاية ثانية.. وسياسة "الى الأمام" تبقى في البيت الأبيض

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/599052/

فاز الرئيس الأمريكي الحالي باراك أوباما بولاية رئاسية ثانية، وذلك وفق فرز لأصوات الناخبين أجرته شبكات التلفزيون الرائدة في الولايات المتحدة. وأظهرت النتائج الأولية حصول أوباما على أكثر من 270 من أصوات المجمع الانتخابي، محرزا بذلك الفوز.

فاز الرئيس الأمريكي الحالي باراك أوباما بولاية رئاسية ثانية، وذلك وفق فرز لأصوات الناخبين أجرته شبكات التلفزيون الرائدة في الولايات المتحدة. وأظهرت النتائج الأولية حصول أوباما على 303 من أصوات المجمع الانتخابي مقابل 206 أصوات لمنافسه الجمهوري ميت رومني.

ويتعين على المرشحين الحصول على ما لا يقل عن  270 صوتا في المجمع الانتخابي من أصل 538 صوتا لضمان الفوز.

ويشير الخبراء الى ان فوز أوباما تأكد بعد حسم نتائج التصويت في ولايتي أوهايو وأيوا وهما من أهم الولايات المتأرجحة التي يتوقف عليهما الى حد كبير حسم نتائج المعركة.

وتحدد اسم سيد البيت الأبيض بعد ساعة واحدة من إغلاق مراكز الاقتراع في الساحل الغربي للولايات المتحدة والانتهاء من فرز الأصوات في ولايات شرق ووسط البلاد. ومقارنة بالانتخابات السابقة لم يخسر أوباما إلا ولايتي انديانا وكارولينا الشمالية، رغم أن استطلاعات الرأي والنتائج الأولية كانت تشير الى تقدم منافسه الجمهوري حتى اللحظة الأخيرة.

وستعلن اللجان الانتخابية في الولايات النتائج الرسمية النهائية بعد إكمال عملية فرز الأصوات وتأكيد سكرتيرات الدولة في كافة الولايات  تلك المعطيات، مما يستغرق في العادة فترة من عدة أيام الى عدة أسابيع.

وسيجتمع أعضاء المجمع الانتخابي في 17 ديسمبر/كانون الأول لانتخاب الرئيس رسميا بإعطاء الأصوات لمرشحيهم، على ان تحال نتائج هذا التصويت في 26 من الشهر ذاته الى الكونغرس الامريكي، وسيعقد مجلسا النواب والشيوخ جلسة مشتركة لهما يوم 6 يناير/كانون الثاني المقبل للإعلان عن تلك النتائج.

هذا وكانت استطلاعات الرأي التي أجريت عشية الاقتراع قد أظهرت فارقا ضئيلا جدا في نوايا التصويت بين المرشحين الديمقراطي والجمهوري، مما جعل من المتعذر التكهن بالفائز في السباق الانتخابي، خصوصا وأن معظم المراقبين اتفقوا على عدم وجود اي خلافات جذرية في مواقفهما من معظم الملفات السياسية.

واعتبر المراقبون أن السياسة الخارجية للولايات المتحدة لن تتغير كثيراً باختلاف الرؤساء، حيث تبين في غضون السباق الانتخابي ان رومني وأوباما يتفقان على معظم أهداف السياسة الخارجية، مع وجود الخلافات الرئيسية في طريقة إدارة تلك الملفات. وهنا لفت مراقبون الى ان رومني أظهر ضعفه لدى تعاطيه مع تلك القضايا، بتجنبه الحديث عن الأساليب والطرق التي ينوي استخدامها لتحقيق الأهداف الماثلة أمامه، بل واكتفى في بعض الأحيان بالتشديد على "ضرورة حل" تلك القضايا.

وكان أوباما الذي أطلق شعار "الى الأمام" لحملته الانتخابية أكد لدى عرض ملامح سياسته الخارجية على تمسكه بحماية أمن إسرائيل، ومنع إيران من امتلاك أسلحة نووية، والتصدي للإرهاب، شأنه كشأن منافسه الذي وجه أوباما في أكثر من مناسبة انتقادات لاذعة إليه بسبب "قلة خبرته" في السياسة الخارجية.

في المقابل، دعا رومني الى تبني ما اسماه بـ"استراتيجية شاملة" للحد من التطرف العنيف في الشرق الأوسط،، معتبرا ان "الحل يكمن في مسار يصبح فيه العالم الإسلامي رافضاً للتطرف من تلقاء نفسه".

وأكد الرئيس الحالي خلال حملته الانتخابية أن إسرائيل هي أكبر حليف لواشنطن في المنطقة، مشددا على أنه "سيقف إلى جانبها في حال هوجمت" من أي طرف. وتعهد أوباما بمنع طهران من الحصول على سلاح نووي ما دام هو رئيس الولايات المتحدة، مضيفا أنه يعتبر استخدام القوة ضد ايران آخر خيار، بينما أكد رومني أنه لن يتردد في الوقوف عسكرياً إلى جانب إسرائيل، في مواجهة أي تهديد لها.

وأبرزت نقاط الخلاف بين أوباما ورومني في الشأن السوري، حيث دعا المرشح الجمهوري إلى اتخاذ مواقف "أكثر تشدداً" ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وفي ملف الاقتصاد، اعتبر مراقبون ان أوباما تمكن من تحقيق تقدم على حساب منافسه واقناع الناخبين بعدم توفر الكفاءة اللازمة لدى المرشح الجمهوري لكي يعالج القضايا الاقتصادية بفعالية أكثر، بالرغم من تصريحات الأخير بأن أوباما يقود الولايات المتحدة إلى الطريق الذي سلكته اليونان.

هذا وقال فلاديمير كوزينالخبير في المعهد الروسي للدراسات الاستراتيجية بموسكو لـ"روسيا اليوم" ان فوز أوباما يعني الاستمرار في نهج سياسته الخارجية، مؤكدا أنه لا يتوقع تطورات بارزة في التعاطي الأمريكي مع الملفين الايراني والسوري.

واعتبر ألكسي بلوتنيكوف عضو لجنة الأمن في مجلس الدوما الروسي ان انتخاب أوباما ربما سوف تكون له تبعات من ناحية السياسة الداخلية الامريكية ، لكن سياسة أوباما الخارجية لن تتغير. ورجح بلوتنيكوف أن تستمر واشنطن في ممارسة "نهج التصدي فيما يتعلق بالخلافات بين اسرائيل وايران، ولن تسمح باتخاذ تل أبيب موقفا متطرفا من الملف الايراني"، ولكن الموقف الامريكي بشكل عام لن يتغير و"ستكون ايران ربما بمثابة العدو رقم واحد بالنسبة للولايات المتحدة".

من جانبه اعتبر محمد ضرار جمو رئيس الدائرة السياسية في المنظمة العالمية للمغتربين العرب في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" أن الرئيس الامريكي الجديد باراك اوباما انصاع الى ما تريده اسرائيل في المنطقة وضمان أمنها. واكد ان اوباما يتحمل ايضا مسؤولية سفك الدم في سورية، مشيرا الى ان الادارة الامريكية هي استمرارية لنهج واستراتيجية معينة لا تتغير بتغير رئيس البلاد.

المصدر: وكالات + روسيا اليوم