روسيا تنتظر من جورجيا خطوات محددة لتحسين العلاقات بينهما

أخبار روسيا

روسيا تنتظر من جورجيا خطوات محددة لتحسين العلاقات بينهما
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/598745/

صرح ألكسندر لوكاشيفيتش، الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية، لوكالة الأنباء الروسية "نوفوستي" أن موسكو تنتظر من تبليسي خطوات محددة لتحسين العلاقات بين البلدين بعد تعيين زوراب أباشيدزه مندوبا خاصا لرئيس الوزراء الجورجي لقضايا العلاقات مع روسيا.

صرح ألكسندر لوكاشيفيتش، الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية، لوكالة الأنباء الروسية "نوفوستي" يوم السبت 3 نوفمبر / تشرين الثاني أن موسكو تنتظر من تبليسي خطوات محددة لتحسين العلاقات بعد تعيين زوراب أباشيدزه مندوبا خاصا لرئيس الوزراء الجورجي لقضايا العلاقات مع روسيا.

وكان رئيس الوزراء الجورجي بيدزينا إيفانيشفيلي قد عين الدبلوماسي أباشيدزه مندوبا خاصا له لقضايا تطبيع العلاقات مع روسيا يوم الخميس 1 نوفمبر / تشرين الثاني. ووصف أباشيدزه استحداث هذا المنصب بأنه دليل على استعداد الحكومة الجورجية لمد قناة اتصال مستقلة جديدة مع روسيا.

ولدى إجابته عن سؤال حول ما إذا كان عمل المندوب الخاص سيساعد البلدين في تطبيع العلاقات بينهما، قال لوكاشيفيتش: "أعتقد أنه من غير المناسب أن أدلي بأية تنبؤات حول عمل أباشيدزه. أكتفي بالقول إننا نعرفه من خلال عمله كسفير في بلادنا وزياراته اللاحقة. وهو يعرف روسيا جيدا".

وأضاف: "نحن بالطبع نلتفت لتصريحات تبليسي حول حرصها على تطبيع العلاقات مع روسيا والتعيينات في هذا السياق. إلا أننا أولا وقبل كل شيء ننتظر من الحكومة الجورجية الجديدة خطوات عملية محددة".

وفي الوقت الحالي هناك أقسام تمثيل مصالح جورجيا وروسيا تعمل بسفارتي سويسرا في موسكو وتبليسي، وقد تم تأسيسها للقيام بمهام قنصلية بعد أن قطعت جورجيا العلاقات الدبلوماسية مع روسيا في عام 2008 في أعقاب حرب "الأيام الخمسة" واعتراف موسكو باستقلال أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية.

ولدى إعلانه عن استحداث المنصب الجديد، وعد رئيس الوزراء الجورجي إيفانيشفيلي بأنه سينجح في تطبيع العلاقات مع "الجارة الكبيرة" روسيا، معيدا إلى الأذهان أن تاريخ العلاقات بين البلدين حافل للغاية، حيث كانا لعقود طويلة جزءا من الاتحاد السوفيتي، وكانت تربطهما علاقات الصداقة حتى بعد تفككه. وقال إيفانيشفيلي: "علينا تطبيع علاقتنا ونقلها الى نوعية جديدة".

ويذكر أن أباشيدزه تخرج من معهد موسكو للغات الأجنبية وعمل دبلوماسيا في العهد السوفيتي. وفي الفترة من عام 1993 إلى عام 2000 عمل سفيرا لجورجيا لدى دول البنيلوكس (بلجيكا وهولندا ولوكسمبورغ) والاتحاد الأوروبي والناتو. وفي عام 2000 تم تعيينه نائبا لوزير الخارجية الجورجي ثم سفيرا لجورجيا لدى موسكو، حيث تولى هذا المنصب حتى عام 2004. وفي الأعوام الأخيرة كان عضوا في وفد الكنيسة الأرثوذكسية الجورجية للعلاقات مع الكنيسة الأرثوذكسية الروسية. وحصل أباشيدزه على درجة الدكتوراه في العلوم السياسية، وله عدد من المؤلفات في العلوم السياسية والدراسات الإسبانية، وهو رئيس تحرير قسم العلوم بدار نشر "الموسوعة الجورجية".

المصدر: وكالة الأنباء الروسية "نوفوستي" + "روسيا اليوم"