طرح "ميني آي باد" لم يحظ بالإقبال المنتظر في آسيا

العلوم والتكنولوجيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/598686/

لم يحظ إطلاق حاسب آبل الجديد آي باد ميني في آسيا بالاقبال المنتظر حيث كانت عملية البيع هادئة تماماً وكان هناك دور من عدة أشخاص بالقرب من متاجر آبل في طوكيو وسيؤول وسنغافورة وهونغ كونغ.

كان الإقبال على أجهزة آبل الجديدة  يخلق حالة لدى محبي اجهزة آبل وصفتها العديد من الآراء بأنها حمى آبل، حيث كان يحضر المئات من الراغبين بشراء أجهزة آبل لحجز دور لهم مقابل متاجر آبل ليكونوا اول من يحصل على هذا الجهاز او ذاك.

هذه الحمى لم تنتقل عدواها إلى الاسواق الآسيوية هذه المرة بعد ان أطلقت آبل حاسبها اللوحي الجديد ميني آي باد، حيث كانت عملية البيع هادئة تماماً وكان هناك دور من عدة أشخاص بالقرب من متاجر آبل في طوكيو وسيؤول وسنغافورة وهونغ كونغ. ويعزوا الخبراء هذا البرود إلى غلاء سعر هذا الحاسب اللوحي والذي أطلق بسعر 329  دولاراً، وهو سعر أعلى بكثير من أسعار تلك الحواسب التي تعمل بنظام أندرويد، فحاسب نيكسوس 7 من غوغل حظي بسعر 199 دولاراً أمريكياً وذلك للنسخة التي تملك ذاكرة داخلية 16 غيغابايت، هذا من جهة ومن الجهة الثانية فإن عمليات بيع أجهزة آي باد ميني بدأت بسياسة مبيعات جديدة حيث تم طرح الجهاز الجديد مباشرة في 34 بلدا، في حين كان التوزيع سابقاً في عدد أقل بكثير 9 بلدان حيث كان عدد كبير من المشترين يأتون من الدول الأخرى للحصول على أجهزة آبل في صفوف الأوائل.

كما بدأت في نفس الوقت مبيعات حاسب آبل المحمول آي باد من الجيل الرابع والذي يعتبر نسخة محدثة من الجهاز الذي تم إطلاقه من وقت غير بعيد، وبنفس سعر سابقه، وهذا أيضاً لعب دوراً سلبياً في عمليات الشراء لاسيما وأن المستخدم حصل على أحدث الاجهزة منذ وقت قريب نسبياً، ثمانية أشهر لا أكثر، بل وأدى ذلك إلى استياء بعض المشترين.

كما لعبت مواصفات الجهاز مقارنة بسعره دوراً سلبياً حيث تقل دقة الشاشة أربع مرات عن نسخة الجيل الثالث من آي باد.

أفلام وثائقية