بوتين: يجب مكافحة التطرف أيا كان شكله

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/59866/

اصبح الموضوع الرئيسي في حوار رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين مع ابناء الشعب الروسي عبر الجسر التلفزيوني يوم 16 ديسمبر/كانون الاول هو كيفية التصدي الى ظاهرة معاداة الغرباء .كما اهتم ابناء روسيا بالوضع الاقتصادي في البلاد وضمان مستوى المعيشة اللائق.

اصبح الموضوع الرئيسي في حوار رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين مع ابناء الشعب الروسي عبر الجسر التلفزيوني يوم 16 ديسمبر/كانون الاول هو كيفية التصدي الى ظاهرة معاداة الغرباء .كما اهتم ابناء روسيا بالوضع الاقتصادي في البلاد وضمان مستوى المعيشة اللائق في البلاد .وخلال تسعة اعوام يقوم فلاديمير بوتين بأجراء مثل هذا الحوار مع الشعب عبر الاثير مباشرة وتولد في وعي الكثيرين من ابناء روسيا  رأي بأنه لا يمكن بدون بوتين معالجة اية مشكلة معيشية في البلاد. ولهذا تطرح في سياق الحوار  اسئلة كثيرة تتعلق بقضايا ملموسة في مدن معينة في البلاد. ويتبين في الواقع ان الكثير من " القضايا الخاصة"  يعتبر من القضايا الحيوية. انها تتعلق بتحسين ظروف السكن ورفع مستوى الرعاية الصحية والتعليم والبنية الاساسية وغيرها من القضايا . ان مثل هذا الحوار المفتوح يساعد على خفض مستوى التوتر في المجتمع  كما يساعد على فرض الرقابة  على هيئات السلطة المحلية  التي تدرك لمعرفتها بوجود مثل هذا " الخط الساخن" انها ستواجه المحاسبة عن افعالها ان عاجلا او آجلا. وكقاعدة تتابع الصحافة باهتمام تطور جميع الاشكاليات المطروحة في سياق " الحوار مع فلاديمير بوتين".

بوتين: يجب مكافحة التطرف أي كان شكله

قال رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين، ان على روسيا ان تتخذ اجراءات شديدة لمكافحة التطرف بكافة اشكاله. وجاء ذلك في اثناء حواره المباشر عبر الجسر التلفزيوني مع المواطنين الروس يوم 16 ديسمبر/كانون الاول.
وقال " بطبيعة الحال يجب مكافحة ظهور كافة اشكال التطرف ايا كان مصدره ". واشار بوتين الى انه " لا يصح تلوين القوقازيين او الناس من قوميات اخرى بلون واحد. بالرغم من انه لاتوجد قومية قوقازية، وعموما لايصح تلوين أي كان بلون عام واحد ".
واضاف بوتين قائلا" يجب على الرأي العام ومن ضمنه الرأي الليبرالي ان يدرك، واعتقد ان الجميع ادركوا هذا، بأنه: يجب ان يكون هناك نظام ويجب علينا الحفاظ عليه، ووجود الدولة هو لاجل ذلك ولضمان مصالح المجتمع ".

وقال " اننا نوجه الكثير من الانتقادات الى قوى الامن، وليست الاصلاحات الجدية في هذا القطاع اعتباطية. ان مكافحة الظواهر السلبية في الاجهزة الامنية ومن ضمنها الشرطة لاتعني تلوينها جميعا باللون الاسود ".

ويذكر انه خلال الاسابيع القليلة الماضية حدثت في موسكو اضطرابات واعمال شغب نظمها شباب متطرف بعد مقتل ايغور سفيريدوف احد مشجعي فريق " سبارتاك " موسكو. وفي يوم السبت حدثت مواجهات مع الشرطة في ساحة مانيج ومساء يوم امس تمكنت الشرطة من منع حصول مواجهات بين المتطرفين السلافيين الشباب مع القوقازيين المقيمين في موسكو، واحتجزت المئات منهم.

وردا على سؤال حول ماذا ينتظر الروس في جمهوريات شمال القوقاز بعد المواجهات التي حدثت في موسكو قال بوتين " يجب ان يشعر المواطن من أي اقليم كان من القوقاز او من الشرق الاقصى او من سيبيريا او من وسط روسيا بنفس الدرجة من الاطمئنان اينما كان يقيم ". ويجب ان يعي الجميع ان لهم وطنا واحدا وواجبا واحدا وهو ان يشعر الجميع بالراحة والاطمئنان في جميع انحاء البلاد.
واشار بوتين الى ان المواطنين في مختلف اقاليم ومناطق روسيا يجب ان يشعروا  بالراحة والاطمئنان بغض النظر عن مكان اقامتهم وقال " يجب الا يخاف القوقازي من الظهور في شوارع موسكو والا يخاف السلافي من الاقامة في جمهوريات شمال القوقاز ". واضاف " هنا يجب ان تلعب السلطات المحلية والمنظمات الاجتماعية دورا كبيرا ومن المهم ان يدرك جميع مواطني روسيا بمختلف انتماءاتهم الدينية والقومية اننا ابناء وطن واحد. وان روسيا منذ البدء تكونت كدولة متعددة الطوائف والقوميات ". وان الاديان الرئيسية موجودة في البلاد منذ مئات السنين.
وقال " لقد تكونت خلال هذه الفترة الطويلة ثقافة متبادلة " في مجال الدين " ويجب ان نتذكر هذه الجذور ".

واضاف بوتين " لقد عاشت روسيا دائما بحيث ان مختلف الطوائف الدينية لم تتعايش فيما بينها فقط بل كانت تحترم بعضها البعض. وكان على الذين عاشوا في شمال القوقاز ان يحترموا التقاليد والاعراف المحلية. ونفس الشيء يمكن ان يقال عن الذين يعيشون في موسكو، عليهم ان يحترموا تقاليد وثقافة وعادات السكان الروس ".
واستطرد بوتين " على رجال الامن ان يتعاملوا بسرعة وفعالية مع جميع حالات خرق القوانين من أي طرف كان، وعدم اظهار الضعف واللامبالاة والجبن ".
واعترف بوتين بان احداث ساحة المانيج لم تكن بسبب مقتل مشجع فريق سبارتاك، بل كان عدم اهتمام السلطات بالشكل المطلوب بهذا الحادث .وقال " ان مقتل مشجع فريق " سبارتاك " لم يكن سببا بالاحداث المؤسفة، بل ان السبب يعود الى عدم تعامل السلطات مع الحدث بالشكل المطلوب. فكيف يمكن ان يطلق سراح من اشترك في عملية القتل ".
واضاف " يجب على السلطات وسوف ترد بسرعة وحزم على مثل هذه الظاهرة. ان روسيا دولة متعددة القوميات وهنا تكمن قوتنا، وكل من يحاول تقويض اسس الدولة هذه دون النظر الى مايصرحون به علانية فهم يزعزعون اركان البلد ".
وقال مشيرا الى احداث ساحة المانيج الى انه ليس من العدل " اتهام وسائل الاعلام العصرية ومن ضمنها الانترنت. يجب على قوى الامن ان تعرف الطرق العصرية التي تتخاطب بها العناصر المتطرفة وعليهم اخذ ذلك بالحسبان ".
وقال " ان التطرف موجود دائما كالجراثيم في جسم كل انسان. فاذا كانت مناعة الجسم جيدة فان الجراثيم لن تتكاثر. ونفس الشيء يمكن ان يقال عن المجتمع، فاذا كانت مناعة المجتمع عالية فالمجتمع ناضج وتختفي بكتيريا التعصب القومي والتطرف في مكان ما ولا تتحرك. ولكن حالما تظهر بوادر الضعف في المجتمع ومناعته تنخفض فان المرض يتطور ".

بوتين يوعد ببناء مسجد جديد في موسكو

كما وعد بوتين ببناء مسجد جديد في موسكو وقال " لقد تم اقرار بناء مسجد في موسكو وسيتم تنفيذ ذلك ". ويخطط تشييد المسجد

الجديد في منطقة جنوب شرق موسكو. وكان فلاديمير زوتوف محافظ المنطقة قد صرح ان مجموعة من السكان بادرت وقدمت طلبا لتشييد مسجد في هذه المنطقة التي يسكنها التتار الذين هم من السكان الاصليين. الا ان سكان ثلاثة احياء مجاورة تقدموا بطلب الى سيرغي سوبيانين عمدة موسكو التدخل في موضوع بناء المسجد في بولفار فولجسكي. وسبق لسكان هذه الاحياء ان جمعوا تواقيع المعارضين لبناء المسجد في هذا المكان، بل واكثر من ذلك قاموا بغرس الاشجار في قطعة الارض المخصصة للبناء.
وتؤكد سلطات المنطقة ان بناء المسجد لن يتم الا بعد موافقة السكان. وارتباطا بازدياد عدد المسلمين في العاصمة الروسية نتيجة الهجرة الى موسكو، لم تعد المساجد الموجودة تستوعبهم جميعا. ومن جانب اخر يعبر الكثير من سكان موسكو عن تخوفهم من ان تتحول احياء سكناهم الى " غيتو اسلامي ". ان كل هذا يخلق اوضاعا سلبية في المجتمع تساعد على ازدياد التطرف وكره الاجانب.

بوتين يرى انه ليس من الضروري طي برنامج الدعم الاجتماعي للمواطنين

يرى بوتين انه ليس من الضروري من ناحية اقتصادية طي برنامج الدعم الاجتماعي للمواطنين من قبل الدولة.
وقال رئيس الوزراء:" اعتقد ان اغلاق الدعم الحكومي تماما يعتبر امرا غير صحيح من وجهتي النظر الاقتصادية والاجتماعية".
واعاد بوتين الى الاذهان ان الكثير من الدول علقت ابان الازمة زيادة المنح الاجتماعية وقامت بتتقليص الرواتب بما فيها الرواتب التقاعدية. وقال:" من المعتقد عادة ان  زيادة نفقات الدولة تؤدي الى  التضخم المالي مما يشكل ما يسمي بدائرة مغلقة تحول دون الخروج من الازمة. ويمكن الامر كذلك بالنسبة الى الاقتصادات التقليدية. لكن اقتصادنا هو اقتصاد المرحلة الانتقالية. زد على ذلك فان المواطنين الروس لا يمتلكون خلافا  للمتقاعدين الاوروبيين على سبيل المثال احتياطيات مالية".
واكد بوتين في هذا السياق ان الحكومة الروسية ستواصل ممارسة سياسة الدعم الاجتماعي للمواطنين علما ان زيادة الرواتب  تتسبب في رفع  القدرة الشرائية للسكان.

اصلاح اجهزة الامن

 اعلن بوتين ان تغيير تسمية الميليشيا وتحويلها الى الشرطة لا يعتبر مجرد تغييرللعنوان بل ادخال تعديلات جوهرية في نظام وزارة الداخلية واجهزتها.
ووافق مجلس الدوما الروسي يوم 10 ديسمبر/كانون الاول على القراءة الاولى لمشروع قانون الشرطة الذي طرحه رئيس الدولة للمصادقة عليه في مجلس الدوما. وقبل ذلك تم نشره في شبكة الانترنت للمناقشة. واستمرت المناقشة من اغسطس/آب الماضي الى اكتوبر/تشرين الاول الماضي حين تم  ادخال بعض التعديلات في مشروع القانون وبصورة خاصة تم الحد من صلاحيات الشرطة في  تقييد حقوق المواطنين والتي اثارت  قلقا لدى الرأي العام والخبراء.
وبالاضافة الى ذلك تم  تشديد شروط قبول المنتسبين  في اجهزة الشرطة . كما تم  رسم حدود عمل رجل الشرطة داخل مسؤوليات تشكيل الوحدة التي يخدم فيها. وتم نزع بعض الوظائف  عن  الشرطة  وبصورة خاصة تلك الوظائف التي تخص سياسة الهجرة.
ومن اهم المستجدات التي يقترح تطبيقها في عمل الشرطة هو الغاء ما يسمي بنظام "العلامات" في تقييم نتائج عمل دوائر الشرطة. وكان سيرغي بولافين نائب وزير الداخلية قد  صرح في وقت سابق  ان آراء المواطنين  ومواقفهم من رجال الشرطة  ستصبح احد المؤشرات الرئيسية في تقييم نتائج عملها . وسيتم اظهار هذا المؤشر عن طريق اجراء الاستفتاءات للرأي العام والاصداء المنشورة في وسائل الاعلام.
وبالاضافة الى ذلك فان المسؤولين في اجهزة الامن سيقدمون  تقارير عن عمل دوائرهم الى الهيئات التشريعية. اما رجال الشرطة الذين يتحملون المسؤولية عن الامن في المناطق والاحياء فسيقدمون تقاريرهم الى السكان.

بوتين :اللص يجب ان يسجن

اعلن بوتين ان ذنب ميخائيل خودوركوفسكي الرئيس السابق لشركة "يوكوس" للنفط  قد تم اثباته في المحكمة. وقال مجيبا

عن سؤال وجه اليه  على الهواء مباشرة من قبل سيدة روسية لم تعول على  تلقي اجابة وظنت ان بوتين لا يحب الا الاسئلة في موضوع كلابه  التي توجهها سيدات مسنات كريمات قال:" بودي ان انقل عن احد شخصيات الفيلم المعروف قوله ان اللص يجب ان يسجن. اما فيما يتعلق بخودوركوفسكي فانه مدان في المحكمة باختلاس يقدر بمبلغ باهظ. والمقصود بالامر هو  التهرب من دفع الضرائب والاحتيالات والاختلاسات التي تقدر بمليارات الروبلات".
ومضى بوتين قائلا:"  لا يدورالحديث هنا عنه شخصيا فقط .  واود ان اعيد الى الاذهان ان المسؤول الامني في شركة "يوكوس" قد صدر بحقه الحكم بالسجن بتهمة القتل. فعندما لم يعجبه رئيس البلدية في مدينة نفتيوغانسك امر بقتله. وعندما رفضت سيدة من موسكو  تسليم مسكنها قرر الاستحواذ عليه وامر بقتلها ايضا. ثم قتله قاتلا مأجورا من قبلهم ..لقد قتلوه وعثر على دماغه فقط  في مرأب للسيارات. هل تظنون ان المسؤول الامني ارتكب كل تلك الجرائم بمبادرته الشخصية؟ هناك محكمة. والمحاكم عندنا كما هو معروف من اكثر المحاكم انسانية في العالم. وانا انطلق من امور تم اثباتها في المحكمة".
وذكر بوتين ايضا انه بالاضافة الى التهرب من دفع ضرائب الشركة هناك تهرب من دفع الضرائب الشخصية.وهذا أمر هام على الاخص. واضاف قائلا:" ان المقصود في التهمة الثانية هو ان الحساب يجري بمليارات الروبلات. ففي الحالة الاولى بمبلغ  900مليار روبل وفي الثانية بمبلغ  800 مليار روبل( اي حوالي 27 مليار دولار ) . هذه سرقة ".

ولفت بوتين الانتباه الى الممارسات القانونية المطبقة في الدول الاخرى وقال:"لقد ادين الامريكي ميدوف بسبب  اختلاس المبلغ نفسه تقريبا وحكم عليه بالسجن لمدة 150 عاما. وتعد محاكمنا اكثر ليبرالية. لكننا يجب ان ننطلق من ان جرائم السيد خودوركوفسكي تم اثباتها  من قبل المحكمة".
ولدى اجابة بوتين عن سؤال لسيدة فيما اذا يعتبر احتجاز خودوركوفسكي في السجن أمرا عادلا ، واضافت انها حتى لا تأمل في الحصول على الجواب ، لأنها تعتقد بأنه  يحب سماع اسئلة ليست العجائز الوقورات بل الاسئلة عن كلبته المحبوبة، اعاد بوتين الى الاذهان ان لديه كلبين محبوبين وليس كلبة واحدة واستطرد بوتين قائلا:" فيما يتعلق بالسيدات المسنات الوقورات  فاننا جميعا مدينون للجيل الاقدم من المواطنين الروس . ويتوجب علينا دفع هذا الدين. ونحن لم نعمل بعد كل شئ من اجلهم ولو اننا نحاول ذلك ".

هل روسيا بحاجة الى انتخابات مباشرة؟

يعتقد بوتين ان النظام المعمول به في تعيين المحافظين يحمي المجتمع من تسلل العناصر الاجرامية  الى السلطة، واشار الى ان احد الاسباب التي فرضت تغيير النظام الذي كان معمولا به سابقا  هو" منع وصول المجرمين الى السلطة ". واضاف " مع شديد الاسف في ظروفنا الحالية مازال المجتمع المدني دون مستوى الفعالية المطلوبة في ما يسمى بالانتخابات المباشرة، حيث وقفت وراء كل مرشح جهة اجرامية باموالها السوداء. لقد حاولت هذه الجهة بفعالية كبيرة التأثير في العملية الانتخابية وعلى نتائجها ". واضاف رئيس الحكومة انه عندما يرشح رئيس الدولة شخصا معينا فانه يجب على اعضاء مجلس الدوما المحلي ان يصوتوا بالموافقة او الرفض " ان هذا يحمي المجتمع بشكل او اخر من وصول المجرمين الى هذا المنصب العالي في الادارة الاقليمية او ذاك ".
وفي الوقت نفسه دعا بوتين الى وجوب  الحفاظ على اسلوب الانتخابات المباشرة في المناطق والاقاليم. وقال " مع الاسف لايزال تأثير المجرمين موجودا. لدي تصورات شخصية، يجب عدم الغاء الانتخابات على مستوى الاقاليم ولكن يجب الانتباه جيدا الى هذه العملية ".

بوتين يعتبرالنظام الحالي لانتخاب المحافظين نظاما امثل

وصف بوتين النظام الحالي لانتخاب المحافظين في اقاليم روسيا بانه نظام امثل. وقال:" يبدو لي اننا اخترنا نظاما امثل لانتخاب المسؤولين في المقاطعات حين يختار رئيس روسيا مرشحين لرئاسة المقاطعة من قائمة بالمرشحين  يعرضها عليه الحزب الفائز في الانتخابات المحلية".
واضاف قائلا:"  لدى النواب المحليين امكانات  لعدم الموافقة على اي شخص يرشحه رئيس روسيا".

الاجهزة الخاصة لا تمارس تصفية الخونة في الخارج

قال رئيس الوزراء الروسي ان الاجهزة الروسية الخاصة لا تقوم بتصفية الخونة في الخارج  " ان الاجهزة الخاصة لا تستخدم مثل هذه الوسائل". جاء ذلك ردا على سؤال فيما اذا كان اعطى الاوامر بتصفية الخونة في الخارج. واضاف " ان الخونة ينتهون بأنفسهم . وليس سرا انه خلال العهد السوفيتي وفي عهد ستالين كانت هناك وحدات خاصة كانت مهمتها تنفيذ مثل هذه الاوامر. لقد ألغيت هذه الوحدات منذ زمن بعيد ". وحسب قوله مازالت بعض البلدان تمارس مثل هذه الاعمال وقال " من المعلوم ان الاجهزة الاسرائيلية الخاصة استخدمت مثل هذه الطرق ويبدو ان هناك اطرافا مازالت تستخدم هذا الاسلوب ".
واشار بوتين الى ان اكتشاف مجموعة الجواسيس في الولايات المتحدة الامريكية كان بسبب الخيانة.و بوتين متأكد من ان الخونة لا مستقبل لهم.

بوتين: سيستعاد مستوى الناتج المحلي الاجمالي في روسيا قبل الازمة في النصف الاول لعام 2012

اعلن رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين بانه ستتم استعادة مستوى الناتج المحلي الاجمالي في روسيا لفترة ما قبل الازمة  في النصف الاول لعام 2012.  وقال بوتين:" يرى بعض الخبراء ان مستوى ما قبل الازمة للناتج  المحلي الاجمالي في روسيا سيستعاد في اواخر عام 2012 . ويرى البعض الآخر  ان ذلك سيحدث في اواخر عام 2011. وانا شخصيا اظن ان الحقيقة  تقع عادة في الوسط . وسنبلغ مستوى ما قبل الازمة في النصف الاول لعام 2012 ."
واشار رئيس الحكومة الى ان نمو الناتج الاجمالي المحلي بلغ الآن نسبة 3.4%  وسيبلغ في نهاية العام الجاري نسبة 3.8% .ووصف نتائج تطور الاقتصاد في العام الجاري بأنها مقبولة.
واعاد بوتين الى الاذهان ان الناتج المحلي الاجمالي تراجع  عام 2009  بنسبة 7.9% . علما بانه كان يزداد سنويا على مدى العقد الاخير  بنسبة متوسطة تعادل 7%.
وواصل بوتين قائلا:" ان عام 2010 شهد نموا في الانتاج الصناعي بلغ نسبة 8.5 %– 8.6% بالمقارنة مع الانخفاض  بنسبة 9.8% في عام 2009. فيما سيبلغ انخفاض الانتاج الزراعي عام 2010 بسبب الجفاف نسبة 9.9%  بالمقارنة مع نسبة 1.4% للانخفاض عام 2009 ، علما ان محصول الحبوب في العام الجاري  كان بمستوى 60.5 مليون طن بالمقارنة مع 108 مليون طن عام 2009. وسبب ذلك هو الجفاف".
 وقال بوتين معلقا على المؤشرات الاجتماعية ان  مداخيل المواطنين  ستزداد العام الجاري  بنسبة 2% . كما ستزداد الرواتب بنسبة 4.2% ورواتب التقاعد بنسبة 44.9%. واضاف بوتين قائلا:"  بلغ مستوى الراتب التقاعدي الآن 7800 روبل اي حوالي 230 دولار امريكي. ويعني ذلك  انه لم يعد احد من المواطنين الروس  يعيش وراء حد الفقر. وذلك بالمقارنة مع نسبة 13.1% من السكان الذين كانوا يواجهون  حد الفقر عام 2009 .
واعاد بوتين الى الاذهان  ان 29% من سكان روسيا او بالاحرى 40 مليون نسمة كانوا يعانون من الفقرعام 2000 .

الحكومة الروسية تعد خططا لتطور روسيا لغاية اعوام 2030 – 2035

افاد رئيس الوزراء الروسي ان الحكومة الروسية تقوم باعاد خطط تطور روسيا لغاية اعوام 2030 – 2035. وقال:" سنتجاوز دون شك عما قريب على عواقب الازمة المالية الاقتصادية وسنتطور وفقا للخطط التي ينص عليها برنامج "تطور روسيا حتى عام 2020".
وذكر بوتين قائلا:"  نقوم برسم بعض الخطط الجديدة وهي لغاية اعوام 2030 – 2035 . وانا واثق بان تلك الخطط لا تحتوي على شيء لا يمكن  تحقيقه مع شرط ان نعمل متضامنا ونتخذ مواقف مسؤولة كما فعلنا ذلك في السنوات الماضية".

الحكومة الروسية تدعم عام 2010 الزراعة بمبلغ قدره 123 مليار روبل

 قال بوتين ان الدعم الحكومي للزراعة عام 2010 بلغ قيمة 123 مليار روبل.
وبحسب قوله فان الحكومة قررت تخصيص 5 مليارات روبل اضافية لدعم صناع المنتجات الزراعية. وبالتالي فان اجمالي الدعم الحكومي للزراعة الروسية بلغ عام 2010 قيمة 123 مليار روبل، اي ما يعادل 4 مايارات دولار تقريبا.

السلطات الروسسية لم تسمح بوقوع انخفاض سريع لقيمة العملة الوطنية مقابل العملات الأجنبية

اعلن رئيس الوزراء الروسي ان  سلطة روسيا الاتحادية  لم تسمح بوقوع انخفاض سريع لقيمة العملة الوطنية مقابل العملات الأجنبية كيلا تصدم السكان  مرة اخرى.
وقال بوتين:" اذا انطلقنا من النفعية الاقتصادية فكان من الممكن ومن الضروري ان نفعل ذلك. لكن في هذه الحال يكون سكان البلاد قد  واجهوا صدمة  تشابه ما كانوا قد واجهوه عام 1998 حين اكتشفوا يوما ان مدخراتهم  قد ذابت. ومن اجل ان تتاح الفرصة للبشر ليتأقلموا على ظروف متغيرة فاننا  فعلنا ما تعهدنا به، اي الحيلولة دون علاج صدمة".

حرائق الغابات وموجة الجفاف امن اصعب  المشاكل في هذه السنة

تعتبر الحرائق وموجة الجفاف التي اجتاحت روسيا من اصعب المشاكل التي واجهت بوتين خلال السنة الجارية . وفي هذا الخصوص قال " طبعا كان الجفاف والحرائق كارثة للكثيرين. ولعلمكم يعيش الناس في البلدات والقرى الصغيرة الواقعة وسط الغابات ببساطة. لقد كان هذا اختبارا جديا للبلاد ولمختلف المؤسسات الرسمية الاقليمية ".
كما اشار بوتين الى موجة الجفاف التي اجتاحت البلاد وقال " وطبعا كان الجفاف في المناطق الزراعية  ضربة قوية للاقتصاد ".

تطوير البنية التحتية للطيران الصغير في اقاليم روسيا

اعلن فلاديمير بوتين ان حكومة روسيا الاتحادية ستقوم بتشغيل برنامج تطوير الطيران الصغير في الاقاليم الروسية. وقال:" اتخذنا قرارا  بتمويل انشاء المطارات الصغيرة على المستوى الفيدرالي والتي  سيتم استخدامها في الاقاليم الروسية بغية تطوير الخطوط الجوية المحلية، وذلك  في مناطق شمال روسيا والشرق الاقصى".
واضاف بوتين قائلا:" اما كيانات روسيا الاتحادية  فتتولى  تمويل شركات الطيران المحلية. واتفقنا على ان  ندعم الميزانيات المحلية في تطبيق هذا البرنامج اذا اقتضى الامر. والمقصود بذلك هو بناء50 مطارا صغيرا او مدرجا."

مونديال عام 2018

اعرب رئيس الوزراء الروسي عن ثقته بان اجراء بطولة العالم في كرة القدم عام 2018 في روسيا سيعطى دفعة قوية  لتطوير البنية التحتية في القسم الاوروبي لروسيا.
وقد وجه  شاب سؤالا الى  بوتين على الهواء عما اذا كان حظه  الشخصي يؤثر في  نجاح قرار اجراء الاولمبياد الشتوي عام 2014 في سوتشي ومونديال عام 2018 . واجاب بوتين عنه فورا قائلا:" نعم حظي جيد جدا" مما اثار تصفيقا مدويا لدى الجمهور. واضاف بوتين قائلا:" لن الشخص الذي يبذل جهودا يرافقه الحظ.  ويجب ان نبذل الجهود وقبل كل شيء نتعاون مع البشر ونبدي احتراما تجاههم ونؤكد قدراتنا باصرار وبشكل مؤدب في الوقت ذاته. وكما ترون  فان الامر لدينا كذلك. وآمل بان انجح في المستقبل".
ولفت بوتين الى ان عدد المدن التي يشملها مونديال 2018 هو 13 مدينة. وقال:" نعم لن ينفذ فيها مشروع بنيوي على غرار مشروع اولمبياد سوتشي. لكن تلك الاقاليم ستشهد  تطويرا لشبكة السكك الحديد والمطارات ومحطات القطارات. وفي حال نجاحنا في اعداد برنامج جيد اي برنامج تطوير الحركة السريعة في السكك الحديدية التي تربط هذه المدن او قسما منها فان هذا الامر  سيعطى دفعة قوية لتطوير البنية التحتية في القسم الاوروبي كله للبلاد".
ومضى بوتين قائلا:" يعتبر ذلك امرا ايجابيا، ناهيك عن تطوير البنية الرياضية بما فيها الملاعب  وساحات التدريب علما ان كل ذلك سيبقى  في متناول البشر وسيساعد في ترسخ نمط العيش السليم  وسيشجع الشباب على ممارسة الرياضة  على المستوى العصري  وفي ملاعب جيدة التجهيز. ويعني ذلك ان الجرائم  وتعاطي المخدرات ستقل. وفي نهاية المطاف سيؤثر هذا الامر ايجابا على مستقبل البلاد. واستطرد بوتين بقوله:" انا واثق باننا سنجري البطولة بالمستوى اللائق".

مشاركة البزنس الكبير في المشاريع  الرياضية

يرى بوتين ان المشاركة في انشاء الملاعب لمونديال عام 2018 تعتبر بالنسبة للبزنس الروسي الكبير مشروعا م مربحا. وقال رئيس الوزراء :"ستجلب هذه المشاريع عائدات سريعة  لم يجلبها قطاعا النفط والفحم". ولفت بوتين في هذا السياق الانتباه الى  تنظيم  كرة القدم في الاندية الاوروبية حيث ان هدايا تذكارية وتذاكر وازياء رياضية  والبث الحي ستجعل المشاريع من هذا النوع مربحة من الناحية الاقتصادية.
وقال بوتين مجيبا عن سؤال وجهه اليه شاب من مدينة قازان اقترح فيه حمل الطغمة الاوليغارشية المالية على انشاء ملاعب الاطفال بالقرب من الوحدات السكنية قال انه لن يعارض مثل هذه المبادرات اذا طرحها البزنس الكبير بمثابة نشاط خيري. لكن تطوير الرياضة الجماهيرية هو امر يخص بالدرجة الاولى السلطة.
وقال بوتين:" يمارس الرياضة في الوقت الحاضر 21 – 23 مليون شخص في روسيا . ويزداد هذا العدد من سنة الى اخرى. لكن هذا المؤشر يعد متواضعا بالمقارنة مع اوروبا حيث تعادل  نسبة الاشخاص البالغين سن الرشد الذين يمارسون الرياضة  في فنلندا على سبيل المثال 80%. ومن اجل ان نتوصل الى هذا المستوى يجب علينا تطوير القاعدة الرياضية والمدارس الرياضية والرياضة الجماهيرية المحلية. الامر الذي يتطلب بذل المزيد من الجهود من قبل السلطات المحلية والفيدرالية على حد سواء.

التكامل الاقتصادي يحل محل الاتحاد السوفيتي

قال فلاديمير بوتين مجيبا على سؤال عن احتمال اتحاد بين روسيا واوكرانيا قال:" يجب الانطلاق من  واقعة تاريخية. والقصود بالامر هو امكانية وضرورة السير قدما على طريق التكامل الاقتصادي. وقد اتخذت على مدى السنوات ال 15 الاخيرة خطوات واقعية على طريق التكامل،  وهي استحداث الاتحاد الجمركي بين روسيا وبيلاروس وكازاخستان. وهناك خطوة اخرى نكاد نقترب منها مباشرة وهي انشاء الفضاء الاقتصادي الموحد بصفته درجة عالية من التكامل في مجال الاقتصاد".
ويرى رئيس الوزراء  ان انضمام اوكرانيا الى مثل هذه العمليات الجارية على الساحة السوفيتية السابقة سيساعد في النهوض

ببعض فروع الاقتصاد  في هذا البلد ويجعلها قادرة على المنافسة.
وسبق لرئيس اوكرانيا فيكتور يانوكوفيتش ان اعلن في نوفمبر/تشرين الثاني خلال لقائه  بنظيره الروسي دميتري مدفيديف انه لا يستبعد انضمام بلاده الى الاتحاد الجمركي.
يذكر ان اتفاقية الميثاق الجمركي للاتحاد الجمركي تم توقيعها يوم 27 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2009 في مدينة مينسك البيلوروسية. واقتضت ضرورة تشكيل القاعدة القانونية بتوقيع مثل هذه الاتفاقية. وذلك في اطار المجموعة الاقتصادية الاوراسية . وقد سرى مفعول الاتحاد الجمروكي بين روسيا وبيلاروس وكازاخستان  منذ 1 يناير/كانون الثاني الماضي.
ثمة اقوال وتصريحات مختلفة بشأن انضمام كييف الى  الاتحاد الجمركي. وكان رئيس روسيا دميتري مدفيديف قد اعلن من جهته ان اوكرانيا نفسها يجب ان تقرر مسألة الانضمام الى الاتحاد. الا ان روسيا  تعتبر ان لانضمام اوكرانيا مغزى اقتصاديا كبيرا.

قيادة بيلاروس سارت على طريق التكامل الاقتصادي مع روسيا

اعلن بوتين ان سياسة القيادة البيلاروسية الرامية الى التكامل الاقتصادي مع روسيا تستحق تأييدا بشتى الوسائل. وقال بوتين مجيبا عن سؤال وارد من بيلاروس :"  مهما كانت علاقاتنا مع القيادة البيلاروسية - ولو كانت تحدث شرارات احيانا – فانني لم اسمح لنفسي بتوجيه نقد لاذع الى القيادة البيلوروسية. وبالرغم عن كل تلك الشرارات يجب القول بصراحة ان القيادة البيلوروسية  سارت  بعزم وارادة شديدتين على طريق التكامل الاقتصادي مع روسيا".
وبحسب قول بوتين فان هذا الخيار جدير بالاحترام دون اي شك".
وقد وردت الى بوتين عن طريق الهاتف الخليوي رسالة "SMS"  مفادها:" لماذا تتعرضون بالأذى لأبينا (لوكاشينكو) دائما؟ ما الذي لايعجبكم في تصرفه؟".
واجاب بوتين قائلا:" ما معنى لفظ ايذاء؟ واذا كان قصد ذلك هو الكسندر لوكاشينكو فان السياسية تقضي بمصالح وافعال وليست باقوال".
وبحسب قول رئيس الوزراء الروسي فانه ليست هناك اية مبررات للقول ان روسيا تتصرف  بشكل يزعج جارها. واستطرد بوتين قائلا:" اننا نتخذ موقفا محترما جدا من الشعب البيلاروسي. وكل ما نتخذه من الخطوات لدعم الاقتصاد والمجال الاجتماعي البيلوروسيين  هو في مصلحة الشعب البيلوروسي".

وقال بوتين ان روسيا تخسر 3 مليارات دولارات بسبب توريد الغاز الطبيعي الى بيلاروس دون ان تطلب دفع رسوم جمركية. كما انها تصدر الى بيلاروس 20 – 21 مليون طن من النفط الخام  دون ان تتلقى حق الرسوم. ويكلف كل ذلك الميزانية الروسية مبلغا قدره 5 مليارات و300 مليون دولار.

بوتين: معارضون مثل نيمتسوف وريجكوف سيبيعون روسيا كلها لدى صعودهم الى السلطة

يرى بوتين ان ممثلي القوى المعارضة مثل نيمتسوف وريجكوف سيبيعون روسيا كلها لدى صعودهم الى السلطة.
وقال مجيبا عن سؤال  عما يطلبه هؤلاء قال :" يطلبون الاموال والسلطة. وقد سرق هؤلاء بالتعاون مع اشخاص مثل بيريزوفسكي  وسجناء قد ذكرناهم اعلاه (المقصود بالامر هو خودوركوفسكي)  كمية هائلة من المليارات. وذكر رئيس الحكومة قائلا:" الآن هم يرغبون في العودة كي يعيدوا ملئ جيوبهم".
واضاف قائلا:"  في حال سمحنا لهم بعمل ذلك فانهم لن يكتفوا بالمليارات بل سيبيعون روسيا كلها".

بوتين: يجب الغاء عدم المساواة في الطرق

قال بوتين انه لا يجوز قطع الطرق للمرور الا في حال سير رئيس الدولة او رئيس الوزراء. وهذا الامر تقضي به ظروف العمل والنظام الخاص ناهيك عن ضمانات الامن.
ودعا بوتين الى ازالة حال عدم المساواة في الطرق التي يعاني منها سائقو السيارات الذين يضطرون مواجهة اختناقات مرورية هائلة.

بوتين مازحا: من اجل استقرار البلاد  ننام أنا ومدفيديف بالتناوب

اكد بوتين لابناء روسيا بان الوضع في البلاد هو دائما تحت السيطرة التامة. وابتسم  بوتين مجيبا عن سؤال موجه اليه عمن  يدير البلاد عندما ينام مدفيديف، فرد مازحا :" ننام بالتناوب دون اي شك. وكل شيء تحت السيطرة".

بوتين: يجب العيش من اجل الاطفال والاحفاد والوطن الروسي

 اجاب بوتين عن سؤال وجهته اليه  سيدة متقاعدة مفاده "متى تظهر في روسيا فكرة تستحق لنعيش ونعمل من اجلها" وقال:" يبدو لي انه ينبغي ان نعيش من اجل الاطفال والاحفاد والوطن الروسي، والامر كان كذلك في الماضي وسيكون كذلك في المستقبل".

بوتين يجيب عن 90 سؤالا يوجهها اليه ابناء روسيا

هذا وقد حطم بوتين رقما قياسيا  من حيث فترة حواره مع ابناء روسيا التي استمرت 4 ساعات و26 دقيقة مما يزيد ب 24 دقيقة عما هو عليه في العام الماضي.
وقد حضر رئيس الوزراء هذه المرة الى استوديو خاص اعد له في دار الضيافة حيث اجاب عن 90 سؤالا اختار منها هو بنفسه 31 سؤالا.
وبلغ عدد الاسئلة الواردة الى بوتين في الساعة الرابعة لحواره مع المواطنين مليونين و63 الف سؤال.
وبحسب المعلومات الواردة من مركز الاتصال الهاتفي فان السنة الجارية حطمت رقما قياسيا من حيث المعلومات الواردة الى رئيس الوزراء عن طريق شبكة الانترنت. وانها تزيد عما كانت عليه في السنة الماضية بنسبة 50%. وزاد عدد الاتصالات الهاتفية بمقدار 3 اضعاف عن رسائل "اس ام اس" وبمقدار 10 اضعاف عن الرسائل الواردة عن طريق شبكة الانترنت. واتصل 70% من ابناء روسيا برئيس الوزراء عن طريق الهاتف الخليوي. وتعتبر مقاطعات موسكو وروستوف وسفيردلوفسكايا ومدينة موسكو واقليم كراسنودار من انشط الاقاليم من حيث الرغبة في الاتصال برئيس الوزراء.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم