إيران.. نقص الأدوية يفاقم معاناة المرضى

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/598627/

تعاني المستشفيات الإيرانية من نقص حاد في أدوية خاصة بعلاج عدد من الأمراض المزمنة كالسكري والسرطان والقلب وذلك بسبب الحظر المفروض على مواد تدخل في صناعة هذه الأدوية، ليكون المتضرر الأول والأخير هو المريض.

عباس جهنفرد  نال دواءه الآن لمرض السرطان، ولكنه لا يعرف إن كان سيحصل عليه غدا بسبب العقوبات الدولية، التي تطال حياة المواطنين.  فقد اضطر إلى اللجوء لهذا المستشفى الخاص، لكي لا يقف في الطوابير الطويلة، التي تنتظر في المستشفيات الحكومية. رحلة يبدأها بابتسامة يكافح فيها مرضه ليستمر في حياته.ويقول عباس جهنفرد: "حاليا أصبح من الصعب الحصول على العلاج، ولا أقول إني لا أحصل عليه إطلاقا، ولكنني أحصل عليه بصعوبة وبعد انتظار طويل. فأنا أكافح سرطان المثانة في جسدي منذ سنتين وإلى الآن أنتظر النتيجة وأنتظر الفرج".

أكثر من خمسين نوعا من الأدوية الخاصة لعدد من الأمراض المزمنة، كأمراض القلب والسرطان والسكري، ومن المواد، التي تدخل في صناعتها، فقدت من الصيدليات الإيرانية بسبب منع الاستيراد، ما جعل المستشفيات تعاني نقصا حادا في سد الطلب المتزايد لأناس يبحثون عن علاجهم. ويقول الدكتور بهرام مفيد طبيب الأمراض السرطانية: "بسبب العقوبات وللأسف الكثير من الشركات لا تعطينا الأدوية، فأغلب أدوية أمراض السرطان هي مستورده. وهذه الشركات لا تسمح بتصديرها إلى إيران والمشكلة أن المتضرر الوحيد هو المواطن الإيراني".

واهبو الأعضاء بدورهم يقومون باجتماعات دوريه للتعرف على من وهبوهم أجزاء من أجسادهم وأتاحوا لهم فرصه في حياة جديدة، فهم يعانون أيضا من نقص الأدوية والتجهيزات، ما يؤثر سلبا على إجراء عمليات الزرع، وبالمحصلة يؤدي إلى وفاة المنتظرين ممن لم يسعفهم الوقت.

المزيد في التقرير المصور

صفحة أر تي على اليوتيوب