إسرائيل تعترف بمسؤوليتها عن اغتيال أبو جهاد الرجل الثاني في فتح

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/598599/

اعترفت إسرائيل للمرة الأولى بمسؤوليتها عن اغتيال خليل الوزير (أبو جهاد) بتونس، الذي كان الرجل الثاني في منظمة التحرير الفلسطينية.

 

اعترفت إسرائيل للمرة الأولى بمسؤوليتها عن اغتيال خليل الوزير (أبو جهاد) بتونس، الذي كان الرجل الثاني في منظمة التحرير الفلسطينية.

وكشفت صحيفة "يديعوت احرونوت" الإسرائيلية يوم الخميس 1 نوفمبر/تشرين الثاني عن هوية وصورة قائد وحدة الكوماندوس الإسرائيلي الذي قتل أبو جهاد في قلب العاصمة التونسة في 15 أبريل/نيسان 1988.

ونشرت الصحيفة صورة وكلمات الجندي الذي اطلق النار على الصفحة الاولى، وهو يقول "نعم، نعم.. أنا الذي أطلقت النار على أبو جهاد بدون أي تردد".

وقال الصحفي الإسرائيلي رونين بيرغمان الذي كتب المقالة ان "ناحوم ليف هو الذي ترأس فرقة الاغتيال في تونس".

وكان أبو جهاد الرجل الثاني في حركة فتح وفي منظمة التحرير الفلسطينية بعد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ومسؤول القطاع الغربي (الضفة الغربية وقطاع غزة عن العمليات العسكرية والتنظيمية).

وهي المرة الأولى التي تعترف فيها اسرائيل بمسؤوليتها عن اغتيال ابو جهاد، بحسب الصحيفة.

وتابعت "يديعوت احرنوت" ان "وحدة قيساريا التابعة للموساد هي التي نفذت العملية الى جانب هيئة الاركان العامة(...) وناحوم ليف كان نائبا لقائد الوحدة المسؤولة عن الاغتيال انذاك موشيه يعلون الوزير الحالي من حزب الليكود".

وقال ناحوم ليف الذي اغتال أبو جهاد في 15 أبريل/نيسان 1988 "عندما أطلقت النار على ابو جهاد وقفت ام جهاد مذهولة وفي حالة جمود".

وكان ليف التقى مع "يديعوت احرونوت" قبل ان يلقى مصرعه في حادث سير في العام 2000.

المصدر: "أ ف ب"

الأزمة اليمنية