اختلاف علماء مسلمين حول جواز التشفي بمصاب أمريكا بسبب "ساندي"

متفرقات

اختلاف علماء مسلمين حول جواز التشفي بمصاب أمريكا بسبب
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/598586/

 تفاعل عدد من رجال الدين الإسلامي مع تعليقات نُشرت في مواقع التواصل الاجتماعي، تتعلق بإعصار "ساندي" الذي اجتاح قبل ساعات أراضي الولايات المتحدة الأمريكية، اذ عبّر بعض المشاركين عن سعادتهم للكارثة التي شهدتها أمريكا المعادية للعرب، بحسب وجهة نظر هؤلاء.

 تفاعل عدد من رجال الدين الإسلامي مع تعليقات نُشرت في مواقع التواصل الاجتماعي، تتعلق بإعصار "ساندي" الذي اجتاح قبل ساعات أراضي الولايات المتحدة الأمريكية، اذ عبّر بعض المشاركين عن سعادتهم للكارثة التي شهدتها أمريكا المعادية للعرب، بحسب وجهة نظر هؤلاء، وأسفرت عن سقوط ضحايا بين قتيل وجريح ومشرد، بالإضافة الى تكبدها خسائر مادية بمليارات الدولارات.

فقد أعرب الدكتور محمد المختار المهدي الرئيس العام للجمعية الشرعية انه "لا يجوز التشفي والدعاء على الأعداء لأن الإسلام جاء رحمة للعالمين"، منوهاً بأن الكوارث الطبيعية سواء الزلازل أو الأعاصير وغيرها ليست إلا وسيلة "برهان وتنبيه من الله عز وجل للبشر على انهم عاجزون أمام إرادة الله وقدرته مهما بلغوا من العلم والتقنية".

وحث الدكتور المهدي المسلمين بالدعاء للأمريكان كي يهديهم الله فيعرفوا انه عز وجل فوق الجميع وانه وحده القادر على ان ينصرهم في وقت الشدة.

أما الداعية الإسلامي المعروف يوسف البدري فشدد على ان الإسلام لا يدعوا الى الشماتة ولا يحث عليها أبداً، مشيراً بالقول ان "الكوارث مثل الموت والمرض أمور يتعرض لها كل الناس وليس الكفار فقط"، لافتاً الانتباه الى العديد من تلك الكوارث التي أصابت بلداناً إسلامية كإندونيسيا على سبيل المثال.

واعتبر البدري ان الدعاء على الأعداء أمر "غير شرعي ولا يرضي الله"، مستشهداً برفض الرسول (ص) ان يطبق ملك الجبال الأخشبين على الكفار. ودعا اليشخ يوسف البدري المسلمين الى الدعاء لأمريكا كي يرفع الله عنها وشعبها هذا البلاء. وأضاف "علينا ان نساعدهم ونمد لهم يد العون فى هذه الظروف، عسى ان يسلموا بسبب المعاملة الطيبة".

وضم عدد من علماء المسلمين أصواتهم الى صوت المهدي والبدري اذ أعلن الدكتور عبدالفتاح إدريس رئيس قسم الفقه المقارن بجامعة الأزهر، عضو مجمع فقهاء الشريعة في أمريكا، أعلن استنكاره الدعاء على أمريكا والأمريكان، مشيرأً الى ان "الدعاء على أهل أمريكا والتشفى فيهم يشمل المسلمين هناك الذين ربما يكونوا أتقى من المسلمين فى غيرها".

كما عبر عن الرأي ذاته المفتي العام للمملكة العربية السعودية عبدالعزيز بن عبدالله بنهي المسلمين عن الدعاء على العموم في أوقات الكوارث الطبيعية، منوهاً بأن دعاءً كهذا "غير مشروع، ولا تظهر فيه وجاهة". وأضاف ان من بين ضحايا إعصار "ساندي" الكثير من المسلمين الذين يجب الدعاء لهم كي يمكنهم الله ويعينهم، مشدداً على انه ينبغي على المسلمين استخلاص العبر من الكورث التي تصيب البشر.

وقد جاءت آراء علماء المسلمين هذه تزامناً مع تصريح الشيخ وجدي غنيم الذي رأى في "ساندي" عقاباً إلهياً لأمريكا بسبب فيلم "براءة المسلمين" المسئ للنبي محمد (ص)، وغضب من الله على من شارك في انتاج هذا الفيلم.

وكان غنيم قد كتب على صفحته في موقع "تويتر" انه "بعد خمسين يوماً من إنتاج الفيلم المسيء للنبى الكريم بنيويورك يأتى الإعصار ليرجف أهل المدينة ويقتل المئات ويدمر آلاف المنشآت، ألا بُعدا لأمريكا". وأضاف "اللهم اجعل أمريكا قاعاً صفصفاً ثأراً للأعراض ولكتابك المُمَزّق، اللهم مزّق مُلكهم وشرّد أهلهم واجعلهم لمن بعدهم آية يا الله"، وان استدرك الشيخ غنيم بالتضرع الى الله كي "يحفظ كل المسلمين في أمريكا وان ينجيهم ويرحمهم رحمة واسعة".

المصدر: "الوفد"

أفلام وثائقية