مثول 196 جنرالا وضابطا امام محكمة تركية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/59853/

يمثل أمام المحكمة الجنائية العليا في أسطنبول يوم الخميس 16 ديسمبر/ كانون الاول 196 جنرالا وضابطا من المتقاعدين والمبعدين عن الخدمة حديثا بتهمة التخطيط للاطاحة بحكومة حزب "العدالة والتنمية" الحاكم برئاسة رجب طيب أردوغان .

يمثل أمام المحكمة الجنائية العليا في أسطنبول يوم الخميس 16 ديسمبر/ كانون الاول 196 جنرالا وضابطا من المتقاعدين والمبعدين عن الخدمة حديثا بتهمة التخطيط للاطاحة بحكومة حزب "العدالة والتنمية" الحاكم برئاسة رجب طيب أردوغان .
ويطالب الادعاء العام بسجن المتهمين باحكام مختلفة تتراوح من 15 الى 20 عاما بتهمة محاولة الاطاحة بالحكومة واستخدام القوة والعنف لمنعها من تأدية مهامها.
ومن ابرز المتهمين قائدان سابقان للجيش التركي وقائدان متقاعدان للقوات البحرية والجوية فضلا عن عقيد حالي.
وقد فجر المجلس الاعلى للقضاة والادعاء العام مفاجأة في اللحظات الاخيرة باستبعاد ظفر باشكورت أحد أبرز القضاة، حيث علل سعد الله ارجين وزير العدل هذا الاستبعاد بأنه تم باجماع أراء اعضاء المجلس الاعلى للقضاة.
وكانت الاستخبارات التركية قد كشفت في يناير/كانون الثاني الماضي، عن خطة انقلاب عسكري أعدت في عام 2003 من قبل شتين دوجان قائد الجيش الأول في ذلك الوقت عرفت باسم "المطرقة" للإطاحة بحكومة حزب "العدالة" بعد عام واحد من توليها السلطة .
وكانت الخطة تتضمن إحداث حالة فوضى عامة بالبلاد وسفك الدماء والتحريض من خلال زرع كميات كبيرة من المتفجرات بالقرب من مسجدي فاتح وبايزيد في أسطنبول بعد صلاة الجمعة. كما تم الكشف عن العديد من الوثائق والمخططات التي توضح أبعاد الخطة التي كانت ستنفذ باشتراك مجموعة من ضباط القوات البرية والبحرية والجوية بقيادة دوجان في ذلك الوقت.
من جانبه نفي الجنرال دوجان هذه الاتهامات، مؤكدا ان الوثائق التي تسلمها القضاء صدرت عن ندوة عقدت في مارس/ آذار 2003 ناقشت عددا من الخطط والسيناريوهات الافتراضية، ولم تكن الخطة المذكورة في الواقع سوى واحدة من بين خطط اخرى، تصف وضعا افتراضيا يسوده التوتر لاستخدام افضل الوسائل للتحرك في ازمة مماثلة.
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك