أرثوذكس الناصرة يقاطعون كاهناً شارك في مؤتمر حول تجنيد المسيحيين في الجيش الإسرائيلي

متفرقات

أرثوذكس الناصرة يقاطعون كاهناً شارك في مؤتمر حول تجنيد المسيحيين في الجيش الإسرائيلي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/598485/

قرر مجلس الطائفة العربية الأرثوذكسية في جلسته الأسبوعية حرمان ومنع الكاهن جبرائيل نداف من مدينة الناصرة مزاولة الكهنوت في الكنيسة، وذلك على خلفية مشاركته في مؤتمر عُقد لمناقشة تجنيد الشبان المسيحيين في الجيش الإسرائيلي.

 

قرر مجلس الطائفة العربية الأرثوذكسية في جلسته الأسبوعية حرمان ومنع الكاهن جبرائيل نداف من مدينة الناصرة مزاولة الكهنوت في الكنيسة، وذلك على خلفية مشاركته في مؤتمر عُقد لمناقشة تجنيد الشبان المسيحيين في الجيش الإسرائيلي.

وأصدر المجلس بياناً شدد فيه على "عروبة المسيحيين" وانهم جزء لا يتجزأ من أبناء شعبهم الفلسطيني. كما جاء في البيان انه في الوقت الذي تعلو فيه أصوات أبناء الطائفة الدرزية الرافضين لأداء الخدمة في "جيش الاحتلال"، وآخرها رسالة الشاب عمر زهر الدين سعد، "تتعالى أصوات النشاز من قِبل بعض المرتزقة لتجنيد أبناء الطوائف المسيحية لخدمة جيش الاحتلال، تحت شعارات فارغة منها حماية الأقلية المسيحية في هذه البلاد"، وفقاً لما نقلته الوكالة الفلسطينية للأنباء "وفا".

وجاء في البيان كذلك تأكيد المجلس على ان المسيحيين الفلسطينيين "باقون في وطنهم وحمايتهم هي كحماية سائر أبناء شعبهم في البلاد، من سياسة التمييز القومي التي تتبعها الحكومات وسائر أذرع المؤسسة الحاكمة في إسرائيل، وكل دعوات مشبوهة لغير ذلك، تهدف إلى التفرقة العنصرية المقيتة، واختلاق احتراب داخلي لضرب المناعة الوطنية، الكفيلة في مواجهة السياسة العنصرية، وسياسة الاقتلاع، لأن بتفريقنا نصبح لقمة سائغة في فم السلطة الحاكمة".

وطالب مجلس الطائفة العربية الأرثوذكسية المجتمع النصراوي وكافة أبناء الشعب الفلسطيني بمقاطعة كل من شارك في المؤتمر "المعيب". ولفت المجلس الانتباه الى ان جبرائيل نداف لم يعد كاهناً للطائفة من عامين، محذراً إياه من مغبة استخدام اسم هذه الطائفة والادعاء بأنه يمثلها، معلناً رفضه القاطع لكل ما وصفه بمحاولات تلطيخ اسم المسيحيين العرب ومواقفهم الوطنية، أو اللعب بهذه الورقة بهدف تفرقة أبناء الشعب الواحد".

واعتبر القائمون على المجلس ان الشباب المسيحي العربي مُستهدف اذ انه يواجه "محاولة تجزئة سلطوية"، داعياً الى التصدي لكل هذه المحاولات. وورد في البيان ان "'إسرائيل الرسمية تحاول من جديد تطبيق ما فشلت به في الماضي، حينما سعت إلى تجنيد المسيحيين العرب، ولم تجد من يوقع لها على ما تريد .. ومن البديهي أنها لن تجد اليوم ما لم تجده في الماضي، رغم هذا النفر (جبرائيل نداف) الذي لا يمثل إلا نفسه".  ودعا مجلس الأهالي الى "إبداء روح اليقظة تجاه أبنائهم كي لا يكونوا ضحية نهج تضليل وجرهم الى متاهات مسيئة".


أفلام وثائقية