ثوار سوريون يشترون الأسلحة والذخيرة من النظام من خلال وسطاء

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/598395/

لا يمانع الثوار السوريون من دفع الأموال لعملاء الحكومة للحصول على الأسلحة والذخيرة. ويرى الثوار أنهم بحاجة إلى الحصول على مصادر بديلة للأسلحة الثقيلة وذلك بعد فشل الغرب في إمدادهم بها.

 

لا يمانع الثوار السوريون من دفع الأموال لعملاء الحكومة للحصول على الأسلحة والذخيرة. ويرى الثوار أنهم بحاجة إلى الحصول على مصادر بديلة للأسلحة الثقيلة وذلك بعد فشل الغرب في إمدادهم بها.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية يوم الثلاثاء 30 أكتوبر/تشرين الأول أنه أصبح من السهل الحصول على مساعدة "وسيط" أو "صديق قديم" في هذا الأمر، وخاصة في دولة يكون التجنيد فيها إجباريا وتعيش صراعا يقاتل فيه الإخوة في جانبين متضادين وينشق الثوار عن القوات المسلحة.

ويدعي الرائد أبو ماهر، أحد قياديي الثوار، أن معظم إمدادات الذخيرة التي تحصل عليها المجموعات يأتي من "الشبيحة"، أي الميليشيا الموالية للنظام.

ويقول أبو ماهر إن لديهم دخول مفتوح لمخازن الأسلحة الخاصة بالجيش والشرطة والمخابرات، مشيرا الى أنهم يحتفظون بها عند سقوط النظام.

ويوضح أبو ماهر: "نقوم بشراء الأسلحة من جواسيس الأسد ومن السوق"، مدعيا أنه يقود 200 رجل يديرون عمليات خاصة ضد قوات الأسد، ولكن يظل حالهم كحال الوحدات الأخرى يعانون من التسليح الضعيف في الرشاشات والقذائف الصاروخية وبنادق القناصة والصواريخ والقنابل محلية الصنع.

ويضيف أبو ماهر أن الرصاصة تكلف 110 ليرة سورية (1.60 دولار) إذا تم شراؤها من النظام، مقارنة بـدولارين من السوق، رافضا تحديد مكان هذا السوق.