علماء: يحتمل ان خصلة الصوف التي عثر عليها في غابات التايغا غرب سيبيريا تعود الى انسان الثلج

أخبار روسيا

علماء: يحتمل ان خصلة الصوف التي عثر عليها في غابات التايغا غرب سيبيريا تعود الى انسان الثلج
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/598364/

اعلن عدد من العلماء الروس الذين درسوا خصلة الصوف التي عثر عليها بالقرب من كهف ازاسك في منطقة جبال شوريا (في منطقة كوزباس الواقعة جنوب غرب سيبيريا)، بانه يحتمل ان الخصلة تعود الى انسان الثلج "اليتي" بنسبة تتراوح ما بين 60 – 70 بالمائة.

اعلن عدد من العلماء الروس الذين درسوا خصلة الصوف التي عثر عليها بالقرب من كهف ازاسك في منطقة جبال شوريا (في منطقة كوزباس الواقعة جنوب سيبيريا الغربية)، بانه يحتمل ان الخصلة تعود الى انسان الثلج "اليتي" بنسبة تتراوح ما بين 60 – 70 بالمائة. افادت بذلك وكالة "نوفوستي" الروسية للانباء استنادا الى فالنتين سابونوف الباحث العلمي الاقدم في الجامعة الروسية الحكومية للانواء الجوية.

وحسب قوله، فمن المحتمل ان خصلات الصوف التي جمعت في غابات التايغا في سيبيريا واجريت عليها دراسات في مختبرات روسيا والولايات المتحدة الامريكية، تعود الى انسان الثلج شبه الاسطوري.

وقال "لا يمكن الجزم علميا بنسبة 100 بالمائة، ولكن يمكن القول بنسبة 95 بالمائة ان خصل الصوف التي عثر عليها بالقرب من كهف ازاسك تعود الى انسان الثلج. وبنسبة تتراوح بين 60 – 70 بالمئة، يمكن القول ان العينات التي درسناها تحت المجهر الالكتروني وكذلك الحمض النووي تعود له. ولقد حددنا بواسطة الحمض النووي بان هذا المخلوق اقرب الى الانسان منه الى الشمبانزي". أي ثبت انها تعود الى الثدييات الا انها لا تعود الى الحيوانات التي تعيش في جبل شوريا مثل الذئب والماعز والدب وغيرها. واضاف انه تبين من دراسة الحمض النووي لهذا المخلوق والحمض النووي للانسان بانهما يختلفان بنسبة 1 بالمائة، في حين تبلغ نسبة الاختلاف بين الحمض النووي للانسان والشامبانزي 1 – 1.5 بالمائة. واشار المتحدث الى ان الدراسات لم تجر في ظروف نظيفة ومعقمة، ما تسبب في عدم دقة النتائج، مع انها تكررت عدة مرات في روسيا وكذلك في الولايات المتحدة.

وحسب قول المتحدث، لا يقتصر وجود انسان الثلج على غابات التايغا في كوزباس فقط، بل هو موجود في مناطق روسية اخرى ذات النشاط الانساني الضعيف، مثل سهوب التوندرا، حيث يصل عددها الى 200 فرد، وهذا العدد يسمح له بالبقاء. واضاف انه قبل فترة قصيرة استلمت خصلة من الصوف من فولغوغراد شبيهة بالخصل التي عثر عليها بالقرب من كهف ازاسك. وحسب شهود عيان فان انسان الثلج شوهد في ضواحي بطرسبورغ ومرة واحدة شوهد في منطقة دوموديدوفو الواقعة في ضواحي موسكو. ولكن ظهور انسان الثلج في مقاطعة كيميروفو درس بصورة مفصلة.

في شهر فبراير/شباط عام 2009 ، اعلنت ادارة مقاطعة كيميروفو بان الصيادين المحليين شاهدوا مخلوقا شبيها بالانسان في غابات التايغا، جسمه مغطى بالصوف وطوله يتراوح بين 1.5 – 2 متر، كما نشرت صور لتأكيد الموضوع.

وتفيد نتيجة الاستطلاع الذي اجرته وكالة نوفوستي بين المختصين بشؤون الدعاية والاعلان بهذا الشأن، ان ما نشر في وسائل الاعلام هو وسيلة لجذب السياح الى المنطقة.

وبعد ذلك  اعلن في العام ذاته سيرغي فاسيليف الدكتور في العلوم التاريخية، رئيس قسم الانثروبولوجي في معهد الاثنولوجيا والانثروبولوجيا التابع لاكاديمية العلوم الروسية، بان احتمال وجود انسان الثلج ضعيف جدا، حيث لم يعثر العلماء عليه ولم يدرسوا جسمه. ولكن ايغور بورتسيف احد البحاثة المهتمين بالموضوع جدا، اعلن بانه ليس هناك ما يثير الدهشة من مشاهدة هذه المخلوقات في منطقة كوزباس، لان جبل شوريا هو جزء من سلسلة جبال التاي، التي تعتبر "مكان تكاثر انسان الثلج". ولقد زار بورتسيف منطقة كوزباس خلال عامي 2009 و2010 للبحث عن انسان الثلج، ولكنه لم يفلح في لقائه.

في خريف عام 2010 تم استحداث عيد رسمي في منطقة جبل شوريا – يوم انسان الثلج، الذي يصادف يوم افتتاح موسم التزحلق الالبي.

ومن جانبه اعلن امان تولييف محافظ مقاطعة كيميروفو بانه سيدفع مليون روبل لكل من يأتيه بانسان الثلج. ومن ذلك الحين يشارك في حملات البحث عن انسان الثلج عدد من الشخصيات الروسية المعروفة مثل بطل العالم السابق في الملاكمة، النائب في مجلس الدوما نيقولاي فالويف، اضافة الى عدد من الخبراء الاجانب المهتمين بهذا الموضوع.

المصدر : وكالة "نوفوستي" للانباء