اسرائيل تبدأ حملة لعرقلة التصويت على عضوية فلسطين في الامم المتحدة

أخبار العالم العربي

اسرائيل تبدأ حملة لعرقلة التصويت على عضوية فلسطين في الامم المتحدة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/598125/

بدأت السلطات الاسرائيلية حملة دبلوماسية بهدف عرقلة التصويت على منح فلسطين صفة عضو مراقب او دولة غير عضو  في الامم المتحدة.

بدأت السلطات الاسرائيلية حملة دبلوماسية بهدف عرقلة التصويت على منح فلسطين صفة عضو مراقب او دولة غير عضو في الامم المتحدة.

ونقلت صحيفة "هآريتس" الاسرائيلية في عددها الصادر يوم الجمعة 26 اكتوبر/تشرين الاول عن مصدر في وزارة الخارجية الاسرائيلية قوله ان سبب بدء الحملة يعود الى ان الجمعية العامة للامم المتحدة تستعد لبحث مسألة منح فلسطين هذه الصفة في شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل الذي يتزامن مع بدء العملية الانتخابية في اسرائيل.

وكان وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان قد اعلن الاربعاء الماضي خلال لقائه المفوضة العليا لشؤون السياسة الخارجية والامن في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون ان التصويت حول هذه المسألة قد يوتر الساحة السياسية في اسرائيل ويؤدي الى نتائج سلبية.

وقال ليبرمان: "نريد ان يأخذ الاتحاد الاوروبي في عين الاعتبار متطلبات اسرائيل السياسية، حيث تبدأ الحملة الانتخابية، ومن الضروري الاخذ بعين الاعتبار ان حكومتها (الحكومة الاسرائيلية) قد تصطدم بضغط شديد من قبل بعض القوى السياسية بهدف اتخاذ رد مماثل على الخطوات احادية الجانب من قبل الطرف الفلسطيني".

هذا والتقت اشتون في اسرائيل، التي زارتها في اطار جولتها بالمنطقة التي استمرت 5 ايام، بليبرمان ورئيس الوزراء بنيامين نتانياهو والرئيس شمعون بيريز.

وستجري اسرائيل في 22 يناير/كانون الاول العام 2013 القادم انتخابات برلمانية.

هذا وقال الدكتور عبد الستار قاسم أستاذ العلوم السياسية في جامعة النجاح في تعليقه على احتمال أن تعيد تل أبيب السيناريو الذي نفذ ضد عرفات، قال ان اسرائيل لن تقوم بذلك "إلا في حالة واحدة.. اذا وجدت ان القيادة الفلسطينية لم تعد تصلح من أجل تلبية مصالحها هي". وأضاف ان "المشكلة الاساسية للقيادات الفلسطينية هي ان الاستعمار الصهيوني أو الاسرائيلي ما بعد قيام اسرائيل عام 1948 تلاعب بوضع القضية الفلسطينية والقيادات الفلسطينية بالطريقة التي تتناسب مع مصالحها، فهي لا تتخلى عن قيادات إلا اذا استنفدت تلك القيادات، فالسلطة الفلسطينية ما زال لها ضرورة من أجل تلبية المتطلبات الامنية الاسرائيلية".

المصدر: "انترفاكس" + "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية