جنبلاط: الحريري طلب مني الاستقالة.. لن استقيل ولن اعرض لبنان للفراغ

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/598098/

كشف وليد جنبلاط رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي أن النائب سعد الحريري اتصل به وطلب منه الإستقالة، مؤكدا أنه لن يستقيل ولن "يعرض البلد للفراغ".

كشف وليد جنبلاط رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي أن النائب سعد الحريري اتصل به وطلب منه الإستقالة، مؤكدا أنه لن يستقيل ولن "يعرض البلد للفراغ".

واعرب جنبلاط عن اسفه خلال مقابلة تلفزيونية أجرتها معه قناة "ال بي سي" اللبنانية يوم 25 اكتوبر/تشرين الأول بسبب تحويل تشييع اللواء وسام الحسن "إلى تشييع مذهبي"، وأضاف: "فهو كان يخدم الأمن اللبناني، وهو قضى كما الشهيد اللواء فرنسوا الحاج في خدمة الوطن، من الخطأ إعطاؤه بعداً مذهبياً".

واشار إلى أنه "عندما اغتيل شهداء 14 آذار قلنا إنهم شهداء الوطن وليس الطوائف، وللأسف انتهى وداع الحسن بغلطة اقتحام السراي الحكومي". وتابع: "كان يجب توديعه كما ودّعنا رفيق الحريري بمهرجان كبير بدون فوضى، والشارع ضُبط عند اغتيال جبران تويني والحريري، ثم ليس من في السراي هو قاتل وسام بل قتله النظام السوري".

وتأزم الوضع بين جنبلاط والحريري بعد أن وجّه الأخير له كلاماً قاسياً، على خلفية قول جنبلاط إن الحريري اعتبر اللواء وسام الحسن شهيد السُّنة، معتبراً أنه يجب اعتباره شهيد الدولة. وكان جواب الحريري على موقع "تويتر" عندما كتب: "هذا كذب ومن قالها هو حليفه رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، وسام الحسن شهيد لبنان". وأضاف الحريري في رده: "الاستقرار بمفهوم جنبلاط هو أن يبقى ضمن التحالف السوري ـ الإيراني فمبروك عليه".

واعتبر جنبلاط أن "سعد الحريري خسر (باغتيال الحسن) صمّام أمان"، وقال: "أنا خسرت ناصحاً وصمام أمان وصديقاً وخير رسول، وخسره البلد".

من جانبه اوضح الكاتب والمحلل السياسي إبراهيم بيرم في اتصال مع قناة روسيا اليوم ان جنبلاط بعد اغتيال وسام الحسن اخذ طريقا مختلفا عن 14 آذار، وازمة الخلاف مع الحريري تكمن في طريقة رؤية ما يجري في لبنان والتعاطي مع الحكومة. واضاف المحلل ان جنبلاط يعيد حساباته من جديد حيال الوضع في لبنان وسورية. واشار بيرم الى ان المعارضة المتمثلة بـ14 آذار تعيش ازمة سببها رهانات كانت خاطئة منها سقوط نظام الاسد وتغيير المعادلة في لبنان، وهي في ازمة تسعى 14 آذار الى تعميمها لتكون ازمة وطن.

المصدر: وكالات

مظاهرات حاشدة في برشلونة تضامنا مع المعتقلين المناصرين للانفصال