لجنة التحقيق الدولية الخاصة بسورية تسعى للقاء بشار الأسد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/598001/

أعلنت لجنة التحقيق الأممية الخاصة بانتهاكات حقوق الانسان في سورية يوم الخميس 25 أكتوبر/تشرين الول أنها تسعى للقاء الرئيس السوري بشاء الأسد.

أعلنت لجنة التحقيق الأممية الخاصة بانتهاكات حقوق الانسان في سورية يوم الخميس 25 أكتوبر/تشرين الول أنها تسعى للقاء الرئيس السوري بشاء الأسد.

وتقوم اللجنة التي يقودها الخبير البرازيلي باولو ‎بينيرو يجمع الأدلة والشهادات بشأن جرائم الحرب التي ارتكبتها القوات الحكومية والمعارضة المسلحة في سورية منذ اندلاع الصراع قبل 19 شهرا. لكن دمشق لم تسمح لأعضاء اللجنة بدخول الأراضي السورية حتى الآن.

وقال ‎بينيرو للصحفيين في جنيف يوم الخميس: "قررنا أن نبعث برسالة الى الرئيس الاسد لندعوه الى اللقاء. من المهم جدا أن يستقبلنا الرئيس".

وتابع رئيس اللجنة قائلا: "هدفها هو القيام بزيارة لسورية دون أية شروط، من أجل لقاء الرئيس الأسد وتحديد كيفية عمل اللجنة في المستقبل".

كلا طرفي النزاع يتحملان مسؤولية تدمير الآثار التاريخية في سورية

اعتبر باولو بينيرو أن تدمير عدد كبير من الآثار التاريخية في سورية يعتبر خرقا صارخا للقانون الدولي الإنساني، مؤكدا أن طرفي النزاع يتحملان مسؤولية مثل هذه الأعمال على حد سواء.

وقال بينيرو للصحافيين: "هذا خرق سافر للقانون الدولي الإنساني. ومن الواضح انه من الضروري حماية هذه الآثار. ويجب على الطرفين ان يمتنعا عن مثل هذه الأعمال".

وتابع قائلا: "ليسj الحكومة وحدها  مسؤولة عن هذا (تدمير الآثار التاريخية)، بل تتحمل المجموعات المسلحة التي تختبئ في العديد من الأماكن التاريخية، هذه المسؤولية على حد سواء. وتمثل حماية الآثار التاريخية مسؤولية مشتركة (بالنسبة للسوريين).

كارلا ديل بونتي: يجب تحديد هوية المسؤولين عن الجرائم التي ارتكبت بسورية

أعلنت القاضية السويسرية كارلا ديل بونتي العضوة في لجنة التحقيق الدولية الخاصة بسورية أنها تعتزم تحديد المسؤولين عن الجرائم ضد الانسانية التي ارتكبت في هذا البلد.

وقالت ديل بونتي للصحافيين: "مهمتي الرئيسية ستكون مواصلة التحقيق وتحديد المسؤولين السياسيين والعسكريين الذين ارتكبوا هذه الجرائم".

وأعربت ديل بونتي عن قناعتها بأن جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية  تحدث "بالتأكيد" في سورية.

واشارت ديل بونتي، التي تمتلك خبرة كبيرة في مجال التحقيق في جرائم الحرب، الى تشابه الجرائم التي وقعت في سورية مع جرائم حققت فيها في بلدان أخرى.

المصدر: وكالة "انترفاكس" + "جيروساليم بوست"

الأزمة اليمنية