مندوب روسيا الدائم لدى الامم المتحدة: ندعو الجميع للالتزام بالهدنة في سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/597958/

اعرب فيتالي تشوركين مندوب روسيا الدائم في الامم المتحدة في اعقاب جلسة مجلس الامن الدولي حول سورية يوم الاربعاء 24 اكتوبر/تشرين الاول عن ارتياحه من اصدار المجلس بيانا حول هدنة عيد الاضحى في سورية، ودعا جميع الاطراف السورية الى الالتزام بها.

اعرب فيتالي تشوركين مندوب روسيا الدائم في الامم المتحدة في اعقاب جلسة مجلس الامن الدولي حول سورية يوم الاربعاء 24 اكتوبر/تشرين الاول عن ارتياحه من اصدار المجلس بيانا حول هدنة عيد الاضحى في سورية، ودعا جميع الاطراف السورية الى الالتزام بها.

وقال تشوركين انه في حال وقف اطلاق النار في سورية، سينبغي على المجتمع الدولي تكثيف الجهود الرامية الى ايجاد حل سياسي للازمة السورية.

وذكر المندوب الروسي ان الاخضر الابراهيمي المبعوث الخاص للامم المتحدة والجامعة العربية الى سورية الذي اتصل بمجلس الامن عبر جسر فيديو، يعتبر اتفاقيات جنيف اساسا للتسوية في سورية.

وقال تشوركين ان "السيد الابراهيمي اكد من جديد اليوم انه يعتبر اتفاق جنيف اساسا لمثل هذا العمل. ونحن نعتقد بان ذلك امر مهم، لان وثيقة جنيف هي نتيجة التوافق الذي توصل اليه المجتمع الدولي".

واعرب الدبلوماسي عن قناعته بان ايجاد حل للازمة السورية سيسمح بتفادي انتقالها الى الدول المجاورة لسورية.

وتطرق المندوب الى موضوع امتلاك مقاتلي المعارضة منظومات صاروخية محمولة مضادة للجو، بما في ذلك امريكية الصنع، وقال ان اي دولة  لم تؤكد قيامها بتزويد المقاتلين بها. ونوه بانه "كانت لدينا اتصالات مع اولئك الذين  بامكانهم القيام بمثل هذه التوريدات، لكنهم اكدوا لنا انهم لم يقوموا بذلك".

واشار الى انه في حال تأكدت الانباء حول توريد المنظومات المذكورة الى المعارضة السورية، فسيثير ذلك قلقا لدى روسيا.

تشوركين: على مجلس الامن اجراء مشاورات حول استخدام المعايير المزدوجة في ادانة الاعمال الارهابية

واعلن فيتالي تشوركين انه ينبغي على مجلس الامن الدولي اجراء مشاورات حول مسألة استخدام المعايير المزدوجة فيما يخص ادانة الاعمال الارهابية. واعرب عن استيائه من عدم رغبة بعض اعضاء مجلس الامن الدولي في اصدار بيانات تدين بعض الاعمال الارهابية.

وقال المندوب: "لا يمكن الحديث حول عدم جواز قيام "القاعدة" باعمالها في مكان واحد والترحيب باعمالها في مكان آخر. وهذا طريق خطير بالفعل. واعتقد انه في وقت ما  يتعين اجراء مشاورات جدية حول هذا الموضوع في مجلس الامن".

واشار تشوركين الى انه يجري في الاونة الاخيرة "ذوبان ما كان في حينه مبدأ اساسيا وموقفا اصليا لمجلس الامن الدولي" يدعو اعضاءه ادانة اي اعمال عنف بغض النظر عن دوافعها.

وقال تشوركين ان بعض اعضاء مجلس الامن ينطلق من ان النزاع السوري يلاحظ فيه عدم توازن القوى وتفوق الحكومة الذي يخلق "وضعا غير متوازن" ليس من الضروري في ظله ادانة بعض الاعمال الارهابية.

واضاف قوله انه "توجد هناك حالات اخرى نتعامل فيها مع نزاعات يتمتع احد اطرافها بالقوة الغالبة، ولكن ذلك لا يحول دون ان ندين اعمالا ارهابية".

هذا وقد طرحت روسيا على مجلس الامن الدولي مشروعين لبيانين حول سورية يدين احدهما العمل الارهابي في دمشق الذي نفذ يوم 21 اكتوبر/تشرين الاول الجاري، والثاني يرحب بمبادرة اعلان الهدنة في ايام عيد الاضحى. ولم يتبن مجلس الامن الدولي في جلسته  يوم الاربعاء إلا المشروع الثاني منهما.

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"