فرنسا تستأنف التعاون العسكري مع مالي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/597766/

ذكرت وكالة فرانس بريس نقلا عن المبعوث الفرنسي الخاص الى منطقة الساحل الافريقي جان فيليكس باغانون ان السلطات الفرنسية قررت استئناف التعاون العسكري مع مالي وقد ترسل مدربين عسكريين اليها للمشاركة في العملية الدولية المحتملة ضد الارهاب.

ذكرت وكالة فرانس بريس نقلا عن المبعوث الفرنسي الخاص الى منطقة الساحل الافريقي جان فيليكس باغانون ان السلطات الفرنسية قررت استئناف التعاون العسكري مع مالي وقد ترسل مدربين عسكريين اليها للمشاركة في العملية الدولية المحتملة ضد الارهاب.

وكانت فرنسا قد اعلنت إيقاف التعاون مع مالي بعد الانقلاب العسكري يوم 22 مارس/آذار الماضي الذي أطاح بالرئيس المالي أمادو توماني توري.

وذكر فيليكس باغانون قبل مغادرته باماكو مساء الاحد 21 أكتوبر/تشرين الأول: " في ما يتعلق بالمسائل العسكرية، فقد أشارت الحكومة الفرنسية الى استعدادها للتعاون مع مالي في هذا المجال"، مضيفا "كنت مكلفا بابلاغ زملائنا الماليين بذلك وبأن اقول لهم اننا نكون في حوزتهم".

وحسب قوله فانه تم اتحاذ القرار المبدئي لتلبية احتياجات الجيش المالي، بما في ذلك ارسال مدربين عسكريين لتأهيل هذا الجيش الذي يعاني من نقص التجهيز وتراجع المعنويات بعد هزيمته في الشمال امام المجموعات المسلحة.

علما ان الوضع في مالي تدهور بعد اطاحة نظام القذافي في ليبيا المجاورة. وأدى ذلك الى خوض قبائل الطوارق الذين تمتعوا برعاية الزعيم الليبي السابق حرب انفصالية وإعلان دولة أزواد في ابريل/نيسان الماضي التي تشكل مساحتها ثلثي الأراضي المالية.

ومنح مجلس الأمن الدولي دول غرب افريقيا مهلة 45 يوما لوضع خطة إرسال قوات إلى مالي لمساعد حكومتها على مواجهة المتمردين الإسلاميين.

واعلنت المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا منذ اسابيع عن استعدادها لارسال 3300 جندي سيقاتلون المتمردين الطوارق والجماعات الاسلامية المختلفة.

كما كلف وزراء خارجية الدول الـ27 الاعضاء في الاتحاد الأوروبي خلال الاجتماع في لوكسمبورغ المنعقد في الاسبوع الماضي، كلفوا كاثرين آشتون المفوضة العليا للسياسة الخارجية والامن في الاتحاد الأوروبي باعداد الاقتراحات لتخطيط العملية العسكرية المحتملة في إطار سياسة الاتحاد الأوروبي للأمن والدفاع.

وأعلن رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي هرمان فان رومبوي يوم الجمعة الماضي ان الاتحاد الأوروبي قرر الإسراع في تخطيط العملية العسكرية المحتملة في مالي.

وحسب قوله فان الاتحاد الأوروبي سيدرس ايضا الامكانيات لتوفير الدعم للقوات العسكرية الدولية في مالي وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2071.

المصدر: وكالة نوفوستي الروسية للأنباء + أيه اف بي